مشروعات لتطوير الواقع السياحي في الطفيلة بكلفة 2.75 مليون دينار

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – تعتزم وزارة السياحة تنفيذ حزمة مشروعات سياحية في محافظة الطفيلة بكلفة تصل إلى نحو 2.75 مليون دينار للعام الحالي، للمساهمة في تطوير الواقع السياحي في المحافظة، وفق ما كشف عنه مدير السياحة الدكتور خالد الوحوش.
وبين الوحوش أن المشاريع المنوي تنفيذها تتركز على حماية مجرى الوادي في حمامات عفرا المعدنية لتأهيل المجرى بصورة هندسية فنية بكلفة 1.25 مليون دينار، وإيجاد عبارة صندوقية ضخمة تنشأ تحت مجرى السيل بعمق 16 مترا.
ولفت الوحوش إلى أن المشروع يهدف إلى فصل المياه المعدنية عن مياه الأمطار التي تفيض شتاء في مجرى الوادي، إضافة إلى المجروفات من أتربة وحصى وحجارة وصخور والتي تنقلها المياه الجارية في السيل، وتسهم في تدمير البنى التحتية والمرافق المختلفة فيه إلى داخل العبارة الصندوقية.
ويسمح المشروع للمياه المعدنية بالجريان فوق سطح العبارة والتخلص من كل العوالق والمجروفات، في داخل المجرى الاصطناعي، علاوة على إضافة مصدات لتخفيف سرعة جريان مياه الأمطار المدمرة.
ولفت إلى أن المشروع يتضمن إعادة تأهيل البرك الساخنة المخصصة للاستحمام وبعض المرافق العامة في الحمامات، حيث جاء المشروع مراعيا للشروط البيئية والجمالية والفنية الواجب توفرها في الحمامات الساخنة.
وقال إن عطاء ضمن المشروع وبكلفة 200 ألف دينار خصص لإنشاء خمس شاليهات للعدد الموجود حاليا لمواجهة الطلب عليها، إضافة إلى تزويد المنطقة بدورات مياه إضافية، وتطوير بعض المرافق الخاصة بها ، متوقعا طرح العطاء قريبا.
وبين الحنيفات أن مشروعا آخر يأتي ضمن المشروعات السياحية التي تسعى الوزارة لتنفيذه في وهو تطوير السوق التجاري القديم والأحياء القديمة في مدينة الطفيلة، وبكلفة تصل إلى نحو 1.2 مليون دينار، ويشتمل المشروع على إعادة تأهيل وترميم دكاكين في السوق القديم بالمدينة، من خلال عمل واجهات حجرية وفق الطراز التراثي القديم، للحفاظ على الطابع القديم للأبنية.
وأشار إلى أن المشروع يتضمن أيضا تبليط الشارع القديم في منطقة السوق والقلعة، وتخصيصه كشارع تراثي، وإيجاد مركز للزوار في داخل قلعة الطفيلة القديمة لتشجيع السياحة.
كما بين أنه سيتم تنفيذ مشروع تأهيل المساكن القديمة في قرية السلع لجذب الزوار إلى الموقع، وتزويده بمرافق عديدة لتكون مصدر خدمات للزائرين، بكلفة تصل إلى نحو 300 ألف دينار.
وأشار الوحوش إلى العديد من المشروعات المقترحة والتي وضعت على الخطط التنموية للمحافظة خلال الأعوام 2016 -2018، والتي ستسهم في تحريك عجلة السياحة في الطفيلة ومنها مشروع إنشاء متنزه وبانوراما في قرية ضانا، ومبنى خدمات سيخصص للدراسات والأبحاث وورش العمل، فيما تشتمل البانوراما على خرائط حجرية ذات مواصفات عالمية تحدد المواقع السياحية في المحافظة وتتضمن الاتجاهات والمسافات ، لتكون دليلا ذاتيا للزوار، ودليلا لمسارات سياحية تربط بين المحافظة شمالها بجنوبها.  كما بين أن من بين المشروعات السياحية المقترحة مشروع المرحلة الثالثة من إعادة تأهيل البيوت القديمة في السلع وإنشاء مركز للزوار في بصيرا العاصمة التاريخية للأدوميين، ليستكمل مسارات الطفيلة السياحية، بدءا من حمامات عفرا البربيطة وخربة الضريح ومدينة الطفيلة والسلع والمعطن ثم بصيرا فضانا.
وأكد السعي لتأهيل البنى التحتية في شلالات مجهود الواقع شمال غرب الطفيلة، والتي تعتبر محطة أخرى من محطات المسار المائي السياحي، بدءا من حمامات عفرا والبربيطة، ومرروا بشلالات مجهود وانتهاء بغور النقع في الغور الجنوبي، والذي يعتبر مسارا سياحيا مائيا، علاوة على كونه يشجع زوار الاستجمام الإثارة والمغامرة.
وقال الوحوش إن كافة المشاريع التي ستنفذ في الطفيلة والمقترحة منها ستسهم في زيادة أمد إقامة الزوار في مواقع الطفيلة السياحية، بما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد المحلي وزيادة مساهمته في التنمية الشاملة، وتشكل قيمة إضافية للتنمية بشكل عام.  faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق