كيفية معالجة الحساسية لدى الأطفال

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • لتخفيف الضغط عن الجيوب الأنفية يمكن وضع كمادات دافئة على وجه الطفل - (ارشيفية)

يمكن للحساسية أن تجعل طفلك يمر بشعور سيئ، ولكن هذا لا يعني أنك عاجزة عن مساعدته. فبإمكانك القيام بالكثير لتجنيبه ما يؤدي إلى ما لديه من أعراض. كما عليك أيضا معرفة الأدوية التي تقاوم الحساسية.
هذا ما ذكره موقعWebMD الذي أوضح أنه يمكن للعلاجات المنزلية أيضا أن تساعد طفلك. وتاليا بعض الأمثلة: (الكمادات الدافئة والباردة) لتخفيف الضغط عن الجيوب الأنفية، قومي بوضع كمادات دافئة على وجهه طفلك، إما على الأنف أو الجبهة، اعتمادا على المكان الذي يشعر به بالضغط.
كما أن وضع منشفة رطبة باردة أو كيس من الثلج ملفوف بمنشفة لفترة قصيرة يمكن أن يخفف من حكة العيون.
قطرات العيون
يمكنك أيضا تهدئة حكة العيون من خلال استخدام قطرات تعرف بالدموع الطبيعية. ولكن عليك الانتباه إلى أن القطرات الخاصة بالعيون الحمراء لا تستخدم لأكثر من بضعة أيام، ذلك بأنها يمكن أن تزيد الحالة سوءا.
بالإمكان أيضا استخدام القطرات المضادة للهيستامين لمساعدة على تخفيف الاحمرار والحكة.
قومي بسؤال الصيدلاني حول هذه القطرات، كما واتبعي التوجيهات المبينة على النشرة المرفقة.
الأدوية المضادة للهيستامين
هذه الأدوية يمكن أن تساعد على تلطيف الحكة والتخفيف من العطس وسيلان الأنف وتدميع العيون. ومن الجدير بالذكر أنه بإمكانك شراء بعض  من مضادات الهيستامين من دون وصفة طبية.
ويشار إلى أن هذه الأدوية تأتي في أشكال صيدلية مختلفة، منها حبوب للبلع والحبوب التي تمضغ والحبوب التي تذوب، فضلا عن السوائل. ويذكر أن الطبيب قد يقترح أن يستخدم طفلك مضادات الهيستامين كل يوم خلال موسم الحساسية. وبما أن بعض هذه الأدوية يمكن أن يجعل مستخدمها يشعر بالنعاس، فينصح بإعطائها لطفلك قبل النوم.
المحلول الملحي
يمكن لبخ قطرات المياه المالحة المعقمة داخل فتحتي الأنف أن يعطي بعض الراحة للأنف المتهيج. فهو يعمل على التخلص من حبوب اللقاح والغبار ووبر الحيوانات. كما وقد يساعد على تخفيف المخاط.
الأدوية المضادة للاحتقان
إن كانت الحساسية تسد أنف طفلك وتجعله محتقنا، فإن هذه المجموعة الدوائية تساعده على التخلص من ذلك، غير أنها قد تؤدي إلى إصابته بصعوبة في النوم. لذلك فمن الأفضل عدم استخدامها لفترة طويلة جدا.
وكما هو الحال في مضادات الهيستامين، فمضادات الاحتقان تأتي على أشكال صيدلية متعددة، منها الحبوب والسوائل والبخاخات. ويجدر التنويه هنا إلى أنه يجب عدم استخدام بخاخ الأنف المضاد للاحتقان لمدة تزيد عن ثلاثة أيام كون ذلك قد يؤدي إلى احتقان أكثر.
ولعلاج عدة أعراض للحساسية في آن واحد، قد يقترح الطبيب إعطاء دواء يجمع بين مضادات الاحتقان ومضادات الهيستامين معا.
الستيرويدات
تعمل بخاخات الأنف الستيرويدية، والتي منها ما يباع من دون وصفة طبية وما لا يباع من دونها على علاج سيلان الأنف والاحتقان معا. فهي تعمل، في كثير من الأحيان، بشكل جيد في علاج أعراض الحساسية. وباستخدام هذه البخاخات، فإن طفلك قد لا يحتاج إلى استخدام العديد من الأدوية الأخرى الخاصة بالحساسية.
ويذكر أنه إن كانت الحساسية شديدة جدا، فإن الطبيب قد يقوم، في حالات نادرة، بإعطاء طفلك حبوب الستيرويد أو السوائل لبضعة أيام كونها تسيطر على الأعراض وتعطي العلاجات الأخرى فرصة للعمل.
الحقن المضادة للحساسية
إن استمرت الحساسية الشديدة لدى طفلك، فقد يقترح الطبيب إعطاءه حقنا مضادة للحساسية كونها تساعده على أن يصبح أقل تحسسا لمثيرات الحساسية لديه. وذلك مع مرور الوقت. ففي كل حقنة، يحصل طفلك على جرعة صغيرة جدا من المواد المسببة للحساسية له. والهدف من ذلك هو تخفيف ردة فعل الجسم عند تواصل الجسم مع تلك المواد. ويذكر أن طفلك قد يستمر في الحصول على هذه الحقن لسنوات.

ليما علي عبد مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd

التعليق