الاستعانة بـ"الإتيكيت" في المواقف المحرجة

تم نشره في الخميس 4 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عمان- الغد-  قد تتعرضين لبعض المواقف المحرجة، وقد تندفعين أو تبالغين في ردة فعلك، لكن هذا الأمر غير مقبول في قواعد الاتيكيت، وفيما يلي أهم القواعد المتعلقة ببعض المواقف المحرجة وكيفية التصرف فيها وفق ما جاء على موقع “ياهو مكتوب”:
عند التعرض لموقف محرج يجعل الآخرين يضحكون، كما لو وقعت أرضاً مثلاً، فهنا تطلب منك الاتيكيت أن تمسكي نفسك قليلاً في التفاعل أو إظهار الغضب أو التلفظ بكلمات غير لائقة؛ إذ يمكنك بنظرة أن تبيني عدم رضاك عما حصل أو أن تتجاهلي الأمر كلياً من دون أن تزجي نفسك في مواقف تكون تبعاتها غالية الثمن عليك.
أما حين تكسرين قطعة للعرض أو للزينة في منزل المضيفين، لا تتصرفي وكأن شيئاً لم يكن ولا تنهاري كلياً وتتصرفي وكأنهم سددوا لك صفعة. خذي ردة فعلهم بعين الاعتبار، اعتذري بشدة اشكريهم على التخفيف عنك وابحثي في إمكان التعويض من دون إحراج الآخر أي من دون عرض المال على سبيل المثال أو الإصرار على تصليح غرض ما أو أخذه معك إلى المصبغة.
كذلك تلفت نظرك الاتيكيت إلى أن تحميل المسؤولية بانفعال كامل لمن يتسبب لك في موقف محرج أو حين يكون هو الضحية في موقف يطاولك أيضاً، لا يفيد بشيء سوى أنه يوقعك في الأخطاء التي تحذر منها الاتيكيت وتنهاك عنها. حين ترين استخفافا في من يسبب لك ضرراً مادياً أو معنوياً يمكنك لفت نظره بلطف بشكل أن تحافظي على الروابط الإنسانية التي تدوم بعكس كل الأمور الأخرى.

التعليق