كييف تحذر من تجدد المعارك

تم نشره في الجمعة 5 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

كييف - حذرت أوكرانيا امس من التهديد "الخطير" الذي يشكله استئناف هجمات الانفصاليين الموالين لموسكو، غداة اندلاع موجة من العنف اسفرت عن 26 قتيلا في شرق البلاد فيما نبهت روسيا من جهتها من مخاطر "انهيار" عملية السلام.
وكانت معارك الأربعاء الاعنف في اوكرانيا منذ ان استعاد المتمردون مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية الواقعة بين معقلي الانفصاليين دونيتسك ولوغانسك، بعيد البدء بتطبيق وقف اطلاق النار في 15 شباط (فبراير).
وقال الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو في خطابه السنوي في البرلمان الاوكراني، ان "التهديد باستئناف الاعمال العسكرية على نطاق واسع من قبل مجموعات ارهابية روسية صغيرة مازال كبيرا"، مؤكدا ان اكثر من تسعة الاف جندي روسي موجودون في الوقت الراهن في أوكرانيا.
وفي السياق نفسه ندد الاتحاد الاوروبي بـ"تصعيد" المعارك في شرق أوكرانيا معتبرا انه يشكل "اخطر انتهاك" لوقف اطلاق النار المعلن في شباط (فبراير) ويمكن ان يشعل "دوامة عنف جديدة".
وفيما نفى المتمردون اي تورط في الهجوم الذي نددت به كييف قرب ماريينكا التي تبعد عشرين كلم عن دونيتسك، انتقدت روسيا التي تتهمها اوكرانيا والغربيون بدعم وتسليح الانفصاليين الموالين لروسيا، "الاستفزازات" الأوكرانية. واعربت ايضا عن قلقها على مستقبل اتفاقات مينسك 2 الموقعة في 12 شباط (فبراير). وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريح لوكالة انباء انترفاكس، ان هذه الاتفاقات "مهددة بصورة دائمة بالانهيار بسبب تصرفات السلطات في كييف التي تحاول التنصل من التزاماتها إجراء حوار مباشر".-(ا ف ب)

التعليق