قاضي محاكمات الفيفا.. متمرس بقضايا الجريمة

تم نشره في السبت 6 حزيران / يونيو 2015. 07:40 مـساءً
  • مؤتمر الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" اليوم - (ا ف ب)

الغد - ربما لم يكن القاضي الأميركي الذي ينظر في قضايا فساد يتهم مسؤولو كرة قدم بارتكابها، قادرا على أن ينطق بسلاسة اسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كما جاء في تقرير رويترز، وذلك خلال جلسات سرية جرت عام 2013، لكنه يدرك تماما كيفية الإشراف على سير الإجراءات التي تتعلق بالجريمة المنظمة.

وحسب "رويترز"، قضى قاضي المحاكم الجزئية ريموند ديري، صاحب الـ 71 عاما، في بروكلين بنيويورك، ردحا من الزمن من فترة جلوسه على منصة القضاء، التي استمرت قرابة 3 عقود وهو يتعامل مع قضايا الأشقياء من رجال العصابات.

وفي إحدى القضايا عثر على المدعى عليه مقتولا، وفي أخرى كان زعيم إحدى العائلات الشهيرة في مجال الجريمة يسير حرا طليقا في الشوارع، مرتديا ملابس داخلية ومتظاهرا أنه يعاني مرضا عقليا حتى يتجنب مثوله أمام القضاء.
إعلان

والآن صار ديري مسؤولا عن رئاسة قضايا تتعلق بـ 9 من العاملين الحاليين والسابقين في الفيفا، و5 من المديرين التنفيذيين في شركات رياضية اتهموا بالضلوع في جرائم على مدى عقود من الزمن، تتضمن رشى تتجاوز 150 مليون دولار.

وفيما لم تحصر تحقيقات الادعاء الأميركي بعد عدد المتهمين، فإن هذا العدد قد يكون في ازدياد.

وقد يكون موعد بدء المحاكمات بعيدا لأن واحدا فقط من بين 14 متهما موجود داخل الولايات المتحدة، أما الباقون فمتغيبون أو في انتظار إجراءات تسليمهم المحتملة.

لكن في حالة مثول المتهمين أمام المحكمة برئاسة ديري، فسوف يشرع في إجراءات القضية، وقد يطلب منه أن يحدد النقاط الرئيسية مثل قبول البراهين والأدلة.

ومثله مثل كثير من الأميركيين، فلم يكن ديري - حتى قبل نحو 18شهرا على الأقل - على دراية كافية بجميع التعقيدات المتعلقة بكرة القدم العالمية.

ففي نوفمبر 2013، عندما مثل تشاك بليزر المسؤول الكبير في مجال كرة القدم بالولايات المتحدة، أمام ديري، بذل القاضي جهدا مضنيا كي ينطق بسلاسة اسم الاتحاد الدولي لكرة القدم.

واعترف ديري قائلا وفقا لنص نشر الأسبوع الماضي: "لا أدري كيف تنطقونها فيفا".

وقال ستيف غولد، أحد العاملين السابقين مع ديري، ويعمل الآن أستاذا للقانون بجامعة روتجرز: "لن يفت في عضده على الأرجح شيء يتعلق بقضية الفيفا، في ضوء بعض القضايا التي ينظر فيها الآن".

وفي مقابلات مع "رويترز" وصف محامون سبق لهم التعامل مع ديري هذا الرجل بأنه يحظى باحترام كبير وبالنزاهة ورباطة الجأش، وقال محامي الدفاع وليام ستامبور في نيويورك الذي حضر عدة قضايا برئاسة ديري: "قلما ينفعل".

وهو واحد من 11 قاضيا عملوا لدى محكمة الرقابة على المخابرات الأجنبية، وهي محكمة خاصة في واشنطن متخصصة في شؤون الجاسوسية، كما أوضح أمام المحكمة حرصه على حماية أسرار الدولة

التعليق