مونديال 2010 : وارنر طلب 7 ملايين دولار من مصر مقابل 7 أصوات

تم نشره في الأحد 7 حزيران / يونيو 2015. 01:51 مـساءً
  • النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جاك وارنر

القاهرة- طلب نائب رئيس الفيفا السابق جاك وارنر، احد المتهمين الرئيسيين في قضية الفساد الكبرى التي تهز اركان الاتحاد الدولي، 7 ملايين دولار في 2004 مقابل تسهيل حصول مصر على سبعة اصوات لتنظيم كأس العالم 2010، حسب ما اكد وزير الرياضة المصري الاسبق الاحد لوكالة "فرانس برس".

وقال علي الدين هلال وزير الشباب والرياضة المصري في ذلك الوقت في اتصال هاتفي مع فرانس برس  "إن وارنر كان الشخص الذي تواصل معنا من الفيفا، قال انه يمكنه ان يضمن لنا سبعة اصوات. طالب بمليون دولار لكل صوت".

وتقدمت مصر، احدى اهم الدول الرائدة في كرة القدم الافريقية، بطلب لاستضافة كأس العالم 2010، لكن سعيها لاستضافة البطولة انتهى بالفشل في الحصول على اي صوت، فيما عرف في مصر باسم "صفر المونديال".

وحازت جنوب افريقيا في أيار(مايو) 2004 على شرف الحصول على تنظيم كاس العالم لاول مرة في افريقيا.

وقال هلال "هذه هي القصة برمتها".

وكان هلال قال في تصريحات سابقة مساء الخميس لفضائية "اون تي في" الخاصة "احد اعضاء مجلس ادارة الفيفا يقول اذا دفعتم مبلغ معين سنساعدكم باصواتنا. الصوت يتكلف مليون دولار".

واضاف "يوسف الدهشوري حرب (رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم آنذاك) التقى بجاك وارنر الذي قال له اذا اردتم الفوز بهذا الشيء عليكم دفع 6-7 مليون دولار. الصوت بمليون دولار".

واوضح هلال ان مصر رفضت دفع اي اموال لتسهيل تنظيمها كاس العالم "كان قرارنا اننا لن ندخل في هذا المجال اساسا".

وتابع "لو انا قلت هذا الكلام في وقتها لكان من الممكن ان يتعرض الاتحاد المصري لعقوبات من الفيفا، لاننا لم نسجل لاحد".

واصدر القضاء الاميركي في 27 أيار(مايو) مذكرة اتهام بحق الترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد الكوكاكاف في تلك الفترة يؤكد ان قبض 10 ملايين دولار مقابل 3 اصوات لصالح جنوب افريقيا خلال عملية التصويت على استضافة مونديال 2010.

واعترفت جنوب افريقيا بانها دفعت 10 ملايين دولار لكرة القدم في منطقة الكاريبي على اساس الاخوة، ونفت اي فكرة فساد في هذه العملية.

واعتقل القضاء السويسري 7 من اعضاء الفيفا بناء على طلب من نظيره الاميركي، وتطالب السطات الاميركية بتسليمهم لها. - (أ ف ب)

 

 

 

 

التعليق