أولياء أمور: حصلنا على أسئلة الامتحانات من خلال مواقع التواصل ومكتبات

تم نشره في الأحد 7 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 7 حزيران / يونيو 2015. 11:02 مـساءً
  • طالبات يتابعن الدرس في الصف بإحدى المدارس -(ارشيفية)

فريق الغد

محافظات- شهدت العديد من محافظات المملكة "تسربا واسعا لأسئلة الامتحانات التحصيلية التي أجرتها وزارة التربية والتعليم لطلبة الصفين السادس والتاسع خلال الأيام الماضية"، حسبما يؤكد أولياء امور وطلبة.
وأوضح أولياء أمور "أن أسئلة الامتحان كانت تصلهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات الأجهزة الخلوية ومراكز الإنترنت والمكتبات التي كانت تقوم بتصويرها وبيعها".
واعتبر معلمون وأولياء أمور طلبة في الزرقاء أن تصريحات نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات حول تسرب الأسئلة "محاولة للتهرب من المسؤولية" بحصر المشكلة بمدرستين وصاحب مكتبة في الزرقاء. وأكدوا "أن الأسئلة كانت تباع في العديد من المكتبات ووصلت إلى معظم مدارس المملكة"، محملين وزارة التربية "مسؤولة تسريب الأسئلة"، مؤكدين "تقصيرها في حماية الامتحان".
وقال ولي أمر الطالبة ثراء رامي إن الأسئلة والإجابات "كانت تباع في العديد من المكتبات بالزرقاء على مرأى ومسمع الجميع، ما أضاع على ابنته فرصة للمنافسة الحقيقية أمام الطلبة الذين ابتاعوا الأسئلة والإجابات".
فيما قال ولي أمر طالب في الصف التاسع، طلب عدم نشر اسمه، "إنه تلقى الأسئلة والإجابات من أحد أقاربه برسالة عبر "الواتس اب" فظن أنها "مزحة"، بيد أنه تفاجأ في اليوم التالي بأنها صحيحة"، متسائلا كيف سيقنع ابنه في المستقبل بعدالة خضوعه لامتحان تقييمي.
وأضاف أن تصريحات الوزير الذنيبات بحصر المشكلة في مدرستين وصاحب مكتبة بالزرقاء "مضحكة، أمام عشرات المكتبات التي كانت تبيع الأسئلة وأمام بعض المعلمين الذين تخلوا عن رسالتهم وقاموا بحل الأسئلة لبعض الطلاب بطريقة انتقائية".
وأشار مصدر أمني إلى أن توقيف صاحب المكتبة "جاء لقيامه بتصوير أوراق امتحانات على أنها أسئلة الصفين السادس والتاسع، حيث تم ضبطه وهو يقوم بتصوير الأوراق".
وفي الكرك، أكد طلبة في مختلف مدارس المحافظة "أنهم حصلوا على الأسئلة في تخصصات الرياضيات واللغة العربية والانجليزي والعلوم بطرق مختلفة وخصوصا عبر أجهزة الهاتف الخلوي".
وأكدت طالبة في مدرسة جامعة مؤتة النموذجية "أن أسئلة امتحان اللغة العربية والرياضيات والإنجليزي وصلتها من صديقاتها في المدرسة بواسطة الهاتف"، مضيفة أن ذلك "يعتبر ظلما بحق الطلبة الذين يقومون بالدراسة ويحصلون على علامات متساوية مع الطلبة والطالبات الذين لم يدرسوا وحصلوا على الأسئلة بسهولة".
وأشار هيثم هلسة، ولي أمر طالب، إلى أن أسئلة الصف السادس "وصلته قبل الامتحان بيوم".
وفي إربد، أكد أولياء أمور طلبة بالصف السادس "تسرب أسئلة علوم الأرض في أغلب المدارس، وكانت مع الطلبة قبل يوم الامتحان، حيث وصلتهم عن طريق تطبيقات الهاتف الذكي". وقالوا "إنهم اضطروا للحصول على أسئلة الامتحان أسوة بغيرهم من أولياء الأمور بالرغم من عدم قناعتهم"، مؤكدين "أنه لا يعقل أن يحصل طالب ضعيف تسربت له الأسئلة على علامة أكثر من الطالب المجتهد".
غير أن أولياء أمور طلبة آخرين أكدوا أن الأسئلة المسربة كانت عبارة عن نموذج من الأسئلة المقترحة، مؤكدين أنه وعند مقارنة الأسئلة المسربة مع أسئلة الامتحان وجد أن هناك أسئلة مكررة وليست مطابقة كما يدعي البعض.
وقال أمين سر نقابة المعلمين فرع إربد سالم أبو دولة، إنه لم ترد شكاوى للنقابة بتسرب الأسئلة أمس، مؤكدا في الوقت ذاته أن بقية الأسئلة تسربت والنقابة تحتفظ بنسخ من الأسئلة المسربة.
وفي جرش تداول طلاب وأولياء أمور أوراق امتحانات مسربة، وتم بيعها على الطلبة وأولياء الأمور بأسعار زهيدة، وفق أولياء امور طلبة أكدوا "أن أوراق الإمتحانات كانت تباع في العديد من المكتبات ومراكز الإنترنت وباسعار مناسبة، الأمر الذي أدى إلى امتناع الطلاب عن الدراسة".
وقالت أم حسام العياصرة، والدة إحدى الطالبات، "إنها حصلت على نسخة من ورقة الأسئلة من أحد مراكز الإنترنت وهي لا تستطيع ان تقدر انها نفس الأسئلة أو أسئلة تباع في السوق السوداء".
وأكد الطالب محمد العتوم "حصوله على ورقة امتحان للصف السادس من احد زملائه وقد تم توزيع الأسئلة لجميع طلاب الصف بدون أي مقابل مادي".
بالمقابل، أشار مدير مدرسة، طلب عدم نشر اسمه، "أن نتائج امتحانات الصفين السادس والتاسع لم تختلف كثيرا عن امتحانات المدرسة العادية، بل إن بعض نتائجها كانت أقل حيث لم يعتمد الطلبة عليها كثيرا في إجاباتهم".

local@alghad.jo

التعليق