رئيس الوزراء يترأس اجتماعا تناول التحضيرات والاستعداد لشهر رمضان

النسور: ثلثا المواد التموينية والأساسية انخفضت أو استقرت أسعارها منذ بداية العام

تم نشره في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2015. 06:18 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2015. 10:37 مـساءً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور (ارشيفية)

عمان -  أكد رئيس الوزراء عبدالله النسور "ان الاجراءات التي اتخذتها جميع الجهات المعنية على مدى الاعوام الماضية أسهمت في عدم وجود اي اختناقات في الأسواق او فقدان لسلع او اخفائها او احتكارها".
وقال، خلال ترؤسه اجتماعا بوزارة الصناعة والتجارة والتموين الاثنين بهدف الاطلاع على التحضيرات التي تم اتخاذها استعدادا لشهر رمضان المبارك، "علينا جميعا مسؤولية توفير جميع السلع الاساسية في جميع الاوقات، وبمتناول المواطن الأردني بكميات كافية واسعار مناسبة".
وأوعز النسور إلى وزير المياه والري بضرورة التركيز على توفير المياه للمواطنين خلال فصل الصيف وشهر رمضان المبارك على وجه التحديد وبكميات كافية.
وخلال الاجتماع، الذي حضره ممثلو القطاعات التجارية والصناعية والتجار والمستوردين والنقابات المتخصصة بقطاعات المواد الغذائية، ذكر رئيس الوزراء "أن توفر هذه المواد وبأسعار مناسبة عائد إلى أن النظام الاقتصادي اصبح متوجها أكثر فأكثر نحو اقتصاد السوق المنفتح الحر الذي يزيل التشوهات".
ولفت النسور إلى أن الدراسة التي اجرتها وزارة الصناعة والتجارة منذ بداية العام وحتى
الأول من الشهر الحالي مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي تؤكد "استقرار في اسعار السلع والمواد التموينية".
وقال ان الدراسة التي شملت 61 سلعة تشير الى "ان 31 سلعة انخفضت اسعارها و9 سلع استقرت، في حين ان 21 سلعة شهدت ارتفاعا"، مؤكدا "ان ثلثي المواد التموينية والاساسية انخفضت او استقرت اسعارها".
وأضاف "ان هذا استقرار غير مسبوق في الاسعار، وأن التضخم هو المعبر عن غلاء الاسعار وان الاردن من اقل دول العالم في معدلات التضخم".
وبشأن الجولات التفتيشية خلال الشهر الفضيل، اكد رئيس الوزراء ضرورة توحيد وتنظيم هذه الجولات دون الاخلال بواجبها في الرقابة على الاسواق، وفي نفس الوقت عدم احداث ارباكات تؤثر على حركة التسوق.
وحول التصريحات التي تطلقها جهات بشأن سلامة وجودة بعض الاصناف الغذائية، شدد النسور على ضرورة ان يتم التحقق من هذا الامر مخبريا، وفي حال عدم ثبوت صحة هذه التصريحات يتم تحويل مطلقها الى القضاء لما لها من اثر بالغ على الاقتصاد الوطني.
وبشأن الملاحظات التي ابداها ممثلو القطاعات التجارية حول التهريب من منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، أكد النسور تعزيز الاجراءات الكفيلة بمنع التهريب.
وكانت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين مها علي استعرضت الإجراءات التي تم اتخاذها استعدادا للشهر المبارك، مشيرة الى التواصل الدائم مع دائرة الجمارك للاطلاع على كميات المواد الاساسية التي تدخل السوق يوميا بحيث اذا تبين وجود نقص في اي مادة يتم التنسيق مع الجهات المعنية لتوفيرها.
وأكدت علي ان مخزون المملكة من المواد والسلع الاساسية يكفي احتياجات المملكة لفترات تصل من 3 الى 12 شهرا، لافتة إلى أن إلى أنه في حال ارتفاع غير مبرر لسعر مادة اساسية فان الوزارة تلجأ لتحديد سقوف سعرية لها.
من جهته، أكد وزير المياه والري حازم الناصر ان الوزارة قامت وبدعم من الحكومة باجراءات كبيرة للحد من الاعتداءات على مصادر المياه اضافة الى استثمارات خلال العامين الماضيين وصلت الى 600 مليون دينار تركزت على اعادة تأهيل الشبكات والخطوط الرئيسية ومحطات التنقية.
وتحدث خلال اللقاء ممثلو القطاعات التجارية والصناعية والتجار والمستوردين والنقابات المتخصصة بقطاعات المواد الغذائية، حيث اكدوا توفر المواد الاساسية والرمضانية بشكل كاف وبأسعار مشابهة للعام الماضي.
وفي تصريحات صحفية، اشار رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد إلى عدم وجود اي عوائق للتخليص على البضائع وتوحيد المرجعية في الرقابة الجمركية ورقابة الدوائر الاخرى.
فيما أكد رئيس اتحاد المزارعين عودة الرواشدة "ان الاسواق المحلية ستشهد ازديادا في الخضار والفواكه خلال الشهر المبارك وانخفاضا في اسعارها"، داعيا الى ايجاد حلول للاختناقات التسويقية.
واكد مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المدنية سلمان القضاة ان المؤسسة بدأت بالاستعداد مبكرا للشهر الفضيل منذ بداية العام الحالي حيث قامت بتحديد كل الاصناف التي يتم الطلب عليها خلال "رمضان" وشرائها مبكرا.
في حين دعا مدير المؤسسة الاستهلاكية العسكرية العميد هاني ابو زيد الى عدم التهافت على الاسواق لكون المواد متوفرة بكميات كبيرة، كما ان الدوام سيكون في المجمعات التجارية حتى الساعة 12 منتصف الليل.
وكان النسور استهل زيارته الى وزارة الصناعة والتجارة والتموين بتفقد طابق خدمة المكان الواحد داخل الوزارة والذي أعيدت هيكلته مؤخرا بما يعزز الخدمات المقدمة للمراجعين والمتعاملين مع الوزارة من مواطنين ومستثمرين .
كما استمع النسور الى ملاحظات المواطنين واستفساراتهم وارائهم بالخدمات التي تقدم في طابق خدمة المكان الواحد.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان- (سمير النسور)

    الاثنين 8 حزيران / يونيو 2015.
    دولة ابو زهير نريد أن تتحقق توجيهاتك بخصوص المياه على ارض الواقع وهذا يحتاج الى متابعة .