10 ملايين دينار صافي أرباح "التجاري الأردني"

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • رئيس مجلس إدارة البنك التجاري ميشيل الصايغ - (من المصدر)

 عمان-الغد- حقق البنك التجاري الأردني أرباحا صافية بعد الضريبة قدرها 10 ملايين دينار لنهاية العام الماضي مقارنة مع صافي ربح لعام 2013 مقداره 2ر3 مليون دينار بزيادة مقدارها 8ر6 مليون دينار وبنسبة 213%.
وقال رئيس مجلس إدارة البنك، ميشيل الصايغ، ان نتائج البنك المالية تعكس النمو في الإيرادات المتأتية من الأعمال الأساسية للبنك وأرباحه التشغيلية وتطور حجم عملياته في جميع انشطته، وكذلك ارتفاع معدلات الأداء والربحية، واستمرار تحسين نوعية موجودات البنك والمحافظة على مستويات آمنة من السيولة وكفاية رأس المال، وبما ينسجم مع استراتيجيات وخطط البنك المقرة من مجلس إدارته.
وأشار الى أن مجلس إدارة البنك أوصى إلى الهيئة العامة بتوزيع أسهم مجانية بنسبة 5 بالمائة من رأس المال ليرتفع بذلك رأس المال من 100 مليون دينار الى 105 ملايين دينار، أي برسملة 5 ملايين دينار من الأرباح.
وقال الصايغ ان اجمالي الدخل للعام 2014 بلغ حوالي 6ر45 مليون دينار مقارنة مع حوالي 6ر35 مليون دينار لسنة 2013 بنمو مقداره 10 ملايين دينار.
ووصل مجموع موجودات البنك بتاريخ 31 كانون الثاني 2014 الى 2ر1 مليار دينار مقارنة مع 1ر1 مليار دينار لعام 2013 بزيادة نسبتها 11 %، وبلغت ودائع العملاء لغاية التاريخ ذاته حوالي 810 ملايين دينار بالمقارنة مع 743 مليونا في نهاية السنة السابقة بزيادة نسبتها 9 %، أما صافي التسهيلات الائتمانية المباشرة فقد وصل الى 524 مليون دينار بالمقارنة مع 517 مليون دينار في نهاية السنة السابقة بزيادة نسبتها 1 %.
ووصل مجموع حقوق المساهمين لنهاية العام الماضي الى 124 مليون دينار مقارنة مع 114 مليون دينار بنهاية عام 2013 بزيادة نسبتها 9 %.
واستمر البنك، بحسب الصايغ، في التركيز على تطوير الخدمات والمنتجات للعملاء ضمن خطط مدروسة تهدف الى الارتقاء بحضور البنك في القطاع المصرفي الأردني، وتفعيل وتنشيط فروع البنك في فلسطين، والاستمرار في تطوير التكنولوجيا المصرفية، والارتقاء بالموارد البشرية الى مستويات عالية من الأداء من خلال التدريب والتطوير المستمر ورفده بالخبرات المصرفية.

التعليق