إلغاء أحكام 16 "اسلاميا" متهمين بقتل 25 شرطيا في مصر

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

القاهرة- ألغت محكمة النقض المصرية امس احكاما صدرت بحق 16 اسلاميا دينوا بالتورط في قتل 25 شرطيا في شمال سيناء في العام 2013 وبالتعاون مع القاعدة وامرت باعادة محاكمتهم امام دائرة جديدة لمحكمة الجنايات.
وفي السادس من كانون الاول(ديسمبر) 2014 ، قضت محكمة جنايات في القاهرة باعدام سبعة متهمين اسلاميين، من بينهم ستة حوكموا غيابيا، وبالسجن 25 عاما لثلاثة متهمين اخرين وبالحبس 15 عاما ل 22 متهما اخر بينما برأت ثلاثة متهمين.
وامس قررت محكمة النقض الغاء احكام المتهمين الـ 16 المحبوسين الذين تمت محاكمتهم حضوريا واعادة محاكمتهم وهم متهم حكم عليه بالاعدام وثلاثة حكم عليهم بالسجن 25 عاما اضافة الى 12 متهما حكم عليهم بالسجن 15 عاما، بحسب مصدر قضائي.
وتختص محكمة النقض في مصر بفحص صحة الاجراءات القانونية اثناء المحاكمة ولا تفحص موضوع الدعوى وعندما تقرر الغاء اي حكم واعادة المحاكمة فان ذلك يكون بسبب اخطاء اجرائية.
وكان باصان صغيران يقلان جنودا تعرضا لهجوم بالقذائف في 19 اب(اغسطس) 2013 ما ادى الى مقتل 25 جنديا كانوا في طريقهم الى رفح بشمال سيناء حيث تنشط مجموعات جهادية ابرزها جماعة انصار بيت المقدس.
ووقع هذا الهجوم بعد بضعة اسابيع من اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي وبعد اقل من اسبوع من قيام الشرطة بفض اعتصامين للاسلاميين في القاهرة في 14 اب(اغسطس) 2013 ما ادي لسقوط اكثر من 700 قتيل في ذلك. وفي الاجمال اسفرت حملة القمع ضد انصار مرسي منذ عزله عن سقوط 1400 قتيل وتوقيف اكثر من 15 الف شخص.
وتضاعفت الاعتداءات على الجيش والشرطة خصوصا في شمال سيناء منذ اطاحة مرسي.
وتستهدف اغلب الهجمات المسلحة في القاهرة قوات الامن بالعبوات الناسفة او بالرصاص وتتبناها جماعة اجناد مصر، وهي بذلك في وضع أهدأ كثيرا من سيناء حيث تحارب السلطات جماعة انصار بيت المقدس التي اعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الاسلامية وسمت نفسها "ولاية سيناء".
وقتل اكثر من 500 من رجال الامن وعدد من المدنيين في هذه الهجمات حسب ما اعلنت الحكومة.-(ا ف ب)

التعليق