لجنة فلسطين بـ"الأعيان" ترفض أي تقليص بخدمات الوكالة

مضيفو اللاجئين الفلسطينيين ينسقون مواقفهم قبيل اجتماع "الأونروا"

تم نشره في الاثنين 15 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عمان - ترأس مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية محمود العقرباوي، رئيس الوفد الأردني، امس اجتماعا تنسيقيا للدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين بمشاركة وفود من الأردن وسورية ولبنان وفلسطين ومصر، اضافة إلى وفد من الجامعة العربية.
وأشار العقرباوي، خلال الاجتماع الذي عقد بمقر الدائرة، إلى أهمية الخروج بمقترحات وأفكار لاجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفسطينيين (الأونروا) والتي ستعقد اليوم وغدا لتنسيق المواقف.
وأوضح أن المجتمعون سيناقشون السبل الكفيلة بـ"تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمل الوكالة والتخفيف من الاعباء الملقاة على عاتق الدول المضيفة، إضافة إلى توفير الدعم للوكالة بما يضمن قيامها بمهامها واستمرار عملها وفق قرار إنشائها".
وتطرق العقرباوي إلى الوضع المالي الصعب الذي تعاني منه (الاونروا) والعجز المستمر في ميزانيتها والتي لا تلبي الحد الأدنى لاحتياجات اللاجئين الفلسطينيين، مشيرا إلى البيان الذي اصدره المفوض العام للوكالة بيير كراهينبول بخصوص الاوضاع المالية الصعبة "دون استشارة الدول المستضيفة".
من جهته، اكد عضو اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مسؤول ملف اللاجئين، زكريا الآغا ضرورة ان يكون هناك موقف عربي قوي لمواجهة مستجدات التطورات المتعلقة بتقليص خدمات الوكالة المختلفة، مشيرا إلى انه "لا يمكن القبول بأي تقليص لخدمات الوكالة تحت أي ظرف، ومحملا الأمم المتحدة مسؤولية ايجاد التمويل والدعم المالي اللازم لاستمرار عمل الوكالة".
وناقش المجتمعون الآثار المترتبة على تقليص خدمات "الاونروا" في مناطق عملياتها الخمسة على الدول المضيفة والخطة متوسطة المدى التي تعكف الوكالة على اعدادها للأعوام 2016 – 2021.
كما ناقشوا سبل تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين والخدمات المقدمة والوضع المالي للوكالة والعجز الحاصل في موازنتها لهذا العام، وبرامج التطوير في مجالي التعليم والصحة.
إلى ذلك، ناقشت لجنة فلسطين بمجلس الأعيان برئاسة العين وجيه عزايزة لدى لقائها أمس المفوض العام لـ"الأونروا" عمل الوكالة وخططها وأوضاعها المالية الصعبة.
وشدد عزايزة على ضرورة تعزيز قدرات الوكالة لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها الإنسانية للاجئين، رافضا "أي تقليص في مستوى الخدمات التي تقدمها الوكالة والتي تمثل التزام المجتمع الدولي بقضيتهم".
واشار إلى أن أي تراجع في مستوى هذه الخدمات من شأنه أن يحمل الدول المضيفة أعباء مالية إضافية.
وتداول اعضاء اللجنة فكرة تشكيل "مجموعة دعم دولية" تساند جهود الوكالة وتعمل بكل الوسائل مع الدول المانحة لزيادة مساهماتها في دعم (الاونروا).
من جهته ثمن كراهينبول دعم الأردن لـ"الاونروا" ومساندته جميع الجهود الهادفة إلى مواصلة توفير الدعم المالي لها من خلال العمل مع مختلف الجهات العربية والدولية لتمكينها من القيام بمسؤولياتها واستمرار خدماتها.
واوضح ان التبرعات المالية لـ"الأونروا" لم تعد تواكب مستوى الطلب المتزايد على الخدمات نتيجة زيادة اعداد للاجئين المسجلين والظروف الصعبة التي يمرون بها، لافتا إلى ان موازنة الوكالة تعاني من عجز مالي يقدر بحوالي 100 مليون دولار أميركي.
وتقدم "الاونروا" خدمات المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل خدماتها التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.-(بترا)

التعليق