الأغوار الوسطى: نشاط تجاري متواضع وتوقعات بانتعاش الطلب

تم نشره في الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى – رجح تجار أن ينتعش النشاط في الأسواق التجارية في الأغوار الوسطى مع بداية شهر رمضان المبارك خصوصا بعد صرف رواتب الموظفين.
وبين هؤلاء أن النشاط التجاري ما يزال محدودا في الوقت الحالي بسبب شح السيولة قبيل صرف الرواتب.
ويؤكد رئيس غرفة تجارة الشونة الجنوبية ياسين العدوان أن هناك تراجعا في السيولة النقدية لدى المواطنين في الأغوار الوسطى  لأن  كثيرا منهم يعمل في القطاع الزراعي لتأمين دخلهم فيما يتعرض القطاع حاليا للتعطل بسبب المرور بالفترة الانتقالية بين المواسم.
ولفت إلى أن الفترة الحالية تعد فترة انتقالية بين مواسم الزراعة ولذلك تشح السيولة بين أيدي الذين يعملون في هذا المجال.
وأكد العدوان توفر كافة مستلزمات المواطنين من المواد التموينية الاساسية والخضار والفواكه واللحوم والدواجن. وأوضح ان الطلب ما يزال متواضعا.
يؤكد التاجر فوزان ابوجريبان ان الحركة التجارية قبل دخول الشهر الفضيل متوسطة مع انخفاض قارب  25 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
ولفت إلى أن انتهاء الموسم الزراعي بخسائر كبيرة على المزارعين انعكس سلبا على القدرة الشرائية لدى المواطنين نتيجة تراجع السيولة لديهم.
واشار إلى انه لا يوجد نقص في اي مادة رئيسة ومعظم السلع الغذائية متوفرة بكميات كافية، مستدركا بالقول "هناك ارتفاع على بعض أسعار السلع الرمضانية خاصة السلع ذات المنشأ السوري".
وتوقع ابوجريبان ان تتحسن الحركة خلال الايام القادمة مع قرب دخول الشهر الفضيل خاصة لشراء المواد الرمضانية الأساسية كالارز والسكر والزيوت والألبان والاجبان والتمور والعصائر والمرطبات التي سيكون لها النصيب الاكبر مع ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة.
وأكد صاحب نتافة للدواجن ربيع البكري  أن اقبال المواطنين على شراء الدواجن ضعيف وتراجع بنسة  30 % نتيجة الاوضاع الاقتصادية الصعبة , لافتا إلى ان غالبية المواطنين يفضلون شراء الدواجن المجمدة الاقل سعرا.
وتوقع البكري ارتفاع اسعار الدواجن خلال الايام الاولى لشهر رمضان المبارك مع زيادة الاقبال على شرائه على ان تعود الاسعار إلى طبيعتها بقية ايام الشهر .
من جهة أخرى؛ قال متصرف لواء الشونة الجنوبية نوفان عوجان إن "لجان الصحة والسلامة العامة  تقوم بجولات تفقدية يومية على الأسواق التجارية في اللواء للتأكد من سلامة المواد التجارية المعروضة وعدم انتهاء صلاحيتها". وبين أنه  سيتم التنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة لمراقبة الاسعار في اللواء علما بان جميع المواد التموينية الاساسية متوفرة في الأسواق التجارية والمؤسستين العسكرية والمدنية.

التعليق