انتعاش الطلب على السلع الغذائية في العاصمة

تم نشره في الخميس 18 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • مواطنون يتسوقون من أحد المراكز التجارية في عمان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

طارق الدعجة

عمان- ارتفعت وتيرة إقبال المواطنين على شراء المواد الغذائية في السوق المحلية أمس بشكل ملحوظ مقارنة بالأيام الثلاثة الماضية، تزامنا مع حلول شهر رمضان المبارك وفق عاملين في القطاع.
وأكد تجار استقرار أسعار معظم المواد الغذائية في السوق المحلية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، باستثناء بعض أصناف الخضار والفواكه والدواجن وبيض المائدة.
وخلال جولة محدودة أجرتها "الغد" على مراكز تجارية لوحظ وجود إقبال كبير من المواطنين على شراء مختلف أصناف المواد الغذائية الأساسية.
ويعتبر الأرز والسكر والعدس والتمور والعصائر والدواجن واللحوم والأجبان والمعلبات والمكسرات أكثر السلع التي تشهد طلبا.
وبين التجار أن كميات السلع المطروحة في السوق المحلية  تزيد على احتياجات المواطنين؛ مؤكدين أن السوق يشهد حاليا تنوع وتوفر بدائل عدة للسلعة الواحدة وبأسعار تناسب دخول المواطنين.
وقال هؤلاء إن "الطلب على المواد الغذائية لهذا العام يعتبر أقل من المستويات التي حققتها العام الماضي، وذلك بسبب حلول رمضان في منتصف الشهر في وقت لا يتم فيه صرف رواتب العاملين".
وتوقعوا أن تنشط الحركة بشكل كبير خلال الأسبوع المقبل تزامنا مع صرف رواتب العاملين.
بدوره؛ أكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الأردن رائد حمادة ارتفاع وتيرة الطلب على شراء المواد الغذائية أمس بشكل ملحوظ، مقارنة بالأيام الثلاثة الماضية، وذلك تزامنا مع حلول شهر رمضان المبارك.
وبين حمادة أن السوق المحلية تشهد منافسة قوية بدليل  العروض المخفضة التي يتم الإعلان عنها، والتي تشمل سلعا أساسية ذات جودة عالية وتحمل علامات تجارية شهيرة.
وأوضح حمادة أن كميات السلع الغذائية المطروحة في السوق المحلية تزيد على احتياجات المواطنين، وعند مستويات أسعار مستقرة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وبين حمادة أن غرفة تجارة الأردن تتابع باستمرار مع التجار لضمان استمرارية توفر السلع في السوق المحلية؛ مشيرا إلى وجود بدائل عدة للسلع الواحدة وبأسعار تلبي احتياجات المواطنين.
وقال مدير عام إحدى كبرى المراكز التجارية  بالمملكة ليث هلال إن الطلب على المواد الغذائية بدأ قبل نحو ثلاثة أيام،   إلا أن الطلب ما يزال دون المستويات المتحققة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وأرجع  انخفاض الطلب على شراء المواد الغذائية عن العام الماضي إلى حلول شهر رمضان في منتصف الشهر، أي في وقت لا يتم فيه صرف رواتب العاملين؛ متوقعا أن تنشط الحركة التجارية خلال الأسبوع المقبل تزامنا مع صرف رواتب الموظفين.
وأكد هلال وجود منافسة قوية بين المراكز التجارية تصب لصالح المواطنين، من خلال الإعلان عن حزمة من العروض المخفضة التي تشمل سلعا أساسية ذات جودة عالية وتحمل علامة تجارية مشهورة.
وبين هلال أن معظم أسعار المواد الغذائية مستقرة في السوق المحلية باستثناء حدوث ارتفاع على أسعار الخضار والفواكه وبيض المائدة والدجاج الطازج بنسب تتراوح من 20 إلى 30 %.
وقال صاحب مركز تجاري ياسر العبادي إن "الطلب على شراء المواد الغذائية ارتفع بشكل ملحوظ بنسبة لا تقل عن 40 % مقارنة بالأيام الثلاثة الماضية".
وأشار العبادي إلى توفر جميع السلع في السوق المحلية بكميات تزيد على احتياجات المواطنين.

التعليق