السعودية تحذر من نشر وثائق "مزورة" بعد تسريبات "ويكيلكيس"

تم نشره في السبت 20 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

الرياض - حثت السعودية أمس السبت مواطنيها على عدم نشر "أي وثائق قد تكون مزورة تساعد أعداء الوطن في تحقيق غاياتهم" في اشارة واضحة لنشر موقع ويكيليكس الجمعة أكثر من 60 ألف وثيقة دبلوماسية يقول إنها لاتصالات دبلوماسية سعودية سرية.
ودعت وزارة الخارجية السعودية مواطنيها في بيان إلى تجنب الدخول على أي موقع بغرض الحصول على وثائق أو معلومات مسربة قد تكون "غير صحيحة" بقصد الإضرار بأمن الوطن.
ولم ينف البيان الذي نشرته وزارة الخارجية السعودية على حسابها على موقع تويتر صحة الوثائق.
والوثائق المنشورة التي قالت منظمة ويكيليكس إنها اتصالات للسفارة هي رسائل بالبريد الالكتروني بين دبلوماسيين وتقارير من هيئات حكومية اخرى تتضمن مناقشات عن موقف السعودية من القضايا الاقليمية وجهود للتأثير على وسائل الاعلام.
ولم يتسن لرويترز التحقق من مصدر مستقل من صحة الوثائق المنشورة.
وبيان وزراة الخارجية السعودية هو أول رد فعل رسمي للحكومة منذ نشر الوثائق التي تقول ويكيليكس انها الدفعة الأولى من أكثر من نصف مليون وثيقة سعودية حصلت عليها وتعتزم نشرها خلال الأسابيع المقبلة.
ولم تقل منظمة ويكيليكس من اين حصلت على الوثائق لكنها أشارت إلى بيان أصدرته الرياض في ايارّ(مايو) قالت فيه انها تعرضت لاختراق لشبكات الكمبيوتر. وفي وقت لاحق أعلنت جماعة تصف نفسها باسم الجيش اليمني الإلكتروني مسؤوليتها عن هذا الهجوم.
وكان موقع ويكيليكس قد بدأ في نشر وثائق دبلوماسية أميركية في العام 2010.
ووافقت أمس الجمعة الذكرى الثالثة للجوء مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج لسفارة الإكوادور في لندن لتفادي ترحيله إلى السويد فيما يتصل بمزاعم عن ارتكاب جرائم جنسية.-(رويترز)

التعليق