"التربية": علوم الارض مادة اجبارية لطلبة العلمي العام المقبل

تم نشره في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:55 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:55 مـساءً
  • مبنى وزارة التربية والتعليم في منطقة العبدلي بعمان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان -أكدت وزارة التربية والتعليم، اليوم الاحد، ان مادة علوم الأرض والبيئة هي مادة إجبارية ملزمة وليست اختيارية لطلبة الفرع العلمي في امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي المقبل 2015- 2016، وفق الناطق الإعلامي باسمها وليد الجلاد .- بترا

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »sabaraida@yahoo.com (صبا)

    الاثنين 22 حزيران / يونيو 2015.
    المقصود أن المادة إجبارية في الامتحان الوزاري مثل العام الماضي. ولكن السؤال هل هي ناجح /راسب؟ أم بقي النظام السابق مطبق على العام الدراسي القادم 2015/2016؟
    يعني طلاب التوجيهي مش عارفين راسهم من رجليهم
  • »علوم الارض لاتقدم ولا تؤخر (nabeel)

    الاثنين 22 حزيران / يونيو 2015.
    لا اعتقد ان هذه الماده تضيف للطالب اي فائده معرفيه في مراحل دراسته الجامعيه الا اذا درس جيولوجيا وكم عدد الطلاب الذين يدرسونها او ينوون دراستها
    اعتقد ان هذا القرار فيه محاباه وفي غير محله
  • »علمي علمكوا (مﻻك)

    الاثنين 22 حزيران / يونيو 2015.
    ولكم اتقوا الله فينا .. يعني اذا بتعملوا هيكا .. رح نصير نيوتن وآنيشتاين لقدام
    وبخصوص كل يوم قرار .. طلعهن دفعه وحده منحنا مغيبين مغيبين
    حرررام اتق الله فينا .. يعني طالب التوجيهي دخل علمي عأساس هاي المواد اختياريه .. وﻻ حاطهم ونحنا مبلشين دراسه اجباري
  • »لماذا اجبارية؟ (إسماعيل زيد)

    الاثنين 22 حزيران / يونيو 2015.
    استغرب مثل هذه القرارات واحاديتها فلو كانت مثل هذه القرارات بناء على دراسات لكانت صدرت دفعة واحدة وليست فرادا.
    بالأمس القريب تم الغاء تخصص الإدارة المعلوماتية واليوم هذه المادة إلزامية وليست اختيارية. أما كان الأولى أن تصدر هذه القرارات مجتمعة بعد اجتماع موسع للمهتمين وأصحاب الخبرات؟
    ثم لماذا علوم الأرض أظن أن مادة الفيزياء أهم بكثير من هذه المادة فهل سيصدر قرار بجعلها أيضا إجبارية؟
    أعان الله طلاب التوجيهي فتارة الامتحانات تأتي من حيث لا يحتسبون والآن هذه المادة إجبارية عجيب أمر وزير التربية والذي حقيقة بدأت أشعر انه يتخذ القرارات من تلقاء نفسه بدون مشورة أحد.
    حمى الله الاردن.