هوية مدرب حراس مرمى الوحدات تتضح اليوم و"الأعلى" يقيم ندوة شبابية رمضانية

تم نشره في الأربعاء 24 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- من المنتظر أن تتضح هوية مدرب حراس مرمى نادي الوحدات اليوم على ابعد تقدير، وذلك من اجل ان يكتمل الجهاز الفني للفريق الذي يقوده السوري عماد خانكان، بعد ان اختلفت الاسماء المنوي التعاقد معها لإشغال هذه المهمة بالجهاز بعد ان ترك مجلس إدارة نادي الوحدات مهمة تعيينه للمدير الفني عماد خانكان.
وتضاربت الانباء حول جنسية مدرب حراس المرمى، ان كانت محلية أو عربية، في الوقت الذي اجرى فيه المدير الفني خانكان العديد من المفاوضات، ابرزها حارس المرمى السوري العتيد مالك شكوحي، الذي ابدى اعتزازه بالعمل إلى جانب خانكان من جانب، بالاضافة إلى المكانة الكروية التي يشغلها الوحدات عربيا وقاريا وجماهيرته الجارفة، الامر الذي دفع خانكان إلى فتح العديد من الخطوط مع مدربي حراس المرمى داخل وخارج حدود البلد، لإكمال عقد الجهاز الفني لفريق الوحدات الذي يضم ايضا المدرب العام فيصل ابراهيم ومساعد المدرب رأفت علي.
على صعيد متصل، خرجت تصريحات قبل أيام أن السوري خانكان توصل إلى اتفاق مع مدرب حراس المرمى مواطنه محمد زاهر، الذي سبق وان درب في صفوف نادي الصريح في الموسم الماضي، حيث وضعه خانكان على طاولة نقاش مجلس الإدارة من خلال مدير نشاط الكرة زياد شلباية، بانتظار القرار النهائي، في الوقت الذي تؤكد إدارة نشاط الكرة إلى ضرورة ترتيب اوراق الفريق اليوم على ابعد تقدير، خاصة وأن الوحدات يستعد لتقديم اجهزته الفنية لجميع فرق الكرة بالنادي وصولا للفريق الأول، الذي اكتمل عقده الإداري بتولي محمد جمال مهمة مدير الفريق، والجهاز الطبي المكون من د. جمعة ابو ذياب واختصاصي العلاج الطبيعي مأمون حرب، وذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي يعقد مساء يوم غد الخميس، الى جانب بدء العد التنازلي لموعد البدء بتحضيرات فريق الكرة للموسم المقبل، والتي تنطلق في مطلع شهر تموز (يوليو) المقبل.
"ندوة المجلس الاعلى"
إلى ذلك، استضاف نادي الوحدات ندوة "دور الأندية في محاربة الغلو والتطرف"، والتي نظمها المجلس الأعلى للشباب ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء في مقر النادي، والتي حاضر فيها مندوب المجلس الأعلى الشيخ عون القدومي، بحضور مندوبي المجلس الأعلى للشباب د علي عبيدات ومحمود الكيلاني وانس القضاة، ونائب رئيس نادي الوحدات د.بشار الحوامدة، وأمين السر عوض الأسمر، وعدد من اعضاء مجلس الادارة وجمع غفير من "عمومية" النادي والمؤسسات الاجتماعية الفاعلة بالمخيم؟
وركز الشيخ القدومي في حديثه على دور الأندية في تنمية وتوعية شباب المجتمع ضد مصطلح الغلو والتطرف، والتأكيد عليهم عدم الانجرار خلف من يريد نزع النسيج المجتمع الاسلامي، مركزا على عرض مفهوم الغلو والتطرف من الناحية اللغوية والشرعية أمام جموع الحاضرين، مؤكدا ان الغلو يعرف شرعا بـ "المبالغة في الشيء والتشدد فيه يتجاوز الحد"، حيث تميزت الندوة في اسلوب حواري حضاري انتهى بتسليم القدومي وعبيدات والكيلاني دروعا تذكارية من قبل أمين سر نادي الوحدات عوض الأسمر.

التعليق