فرض الإقامة الجبرية على جينكيس وابنه

تم نشره في الجمعة 26 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

بوينس - أوضحت وثائق قانونية اول من أمس رفض طلب تقدم به رجل الأعمال الأرجنتيني هوجو جينكيس وابنه ماريانو لإطلاق سراحهما، وأنه تقرر وضعهما قيد الإقامة الجبرية في المنزل بينما يطالب الادعاء الأميركي بتسلمهما، في إطار تحقيقات بشأن رشى ضمن فضيحة فساد طالت الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).
وجاء اسم هوجو (70 عاما) وابنه (40 عاما) ضمن لائحة تضم 14 من مسؤولي الفيفا ومسؤولين تنفيذيين، اتهمتهم الولايات المتحدة الشهر الماضي بالابتزاز والفساد في فضيحة هزت الأوساط الكروية العالمية.
ويتهم مدعون أميركيون الرجلين إلى جانب أرجنتيني آخر هو أليخاندرو بورزاكو، بالتآمر من أجل الفوز أو الاحتفاظ بعقود البث المربحة لمباريات كرة القدم في المنطقة، وذلك من خلال دفع رشى بعشرات الملايين من الدولارات.
وفي النشرة الأخبارية للقضاء الارجنتيني، أشار القاضي الاتحادي كلاوديو بوناديو إلى أن محامي هوجو وماريانو جينكيس طلبا إطلاق سراحهما من أجل مقابلة فريق الدفاع بشكل خاص. وبرر المحامون الطلب أيضا بالمصالح التجارية للرجلين والعوامل الصحية.
وكان هوجو ونجله قد سلما نفسيهما للسلطات في بوينس أيرس يوم 18 حزيران (يونيو) الحالي، بعد ثلاثة أسابيع من إعلان مدعين أميركيين عن القضية. ورفض بوناديو إطلاق سراحهما خوفا من سفرهما بالنظر لثروة كل منهما وأضاف أنهما ظلا هاربين حتى الأسبوع الماضي.
وقال بوناديو "في الوقت الذي تتم في إجراءات التسليم قد يحاولان تجنب الإجراءات القضائية في المحاكم".
ولم يتسن الحصول على تعليق من محامي هوجو ونجله.
وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن الرجلين كانا محتجزين في مركز للشرطة.
وقال بوناديو إن قراره لن يؤثر على كيفية التعامل مع إجراءات تسليمهما وحدد كفالة ثمانية ملايين بيزو (نحو 882 ألف دولار) وأربعة ملايين للإفراج عن ماريانو ووالده على الترتيب. وسيرتدي كل منهما سوارا الكترونيا وسيذهبان كل أسبوع إلى المحكمة.
ويملك هوجو وماريانو حصة مسيطرة في شركة فولبلاي، وهي شركة تعمل في مجال الإعلام الرياضي وأعمال التسويق في الأرجنتين. - (رويترز)

التعليق