"حماية المستهلك" تطالب بمنع استيراد المفرقعات

تم نشره في الخميس 2 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً

عمان - طالب رئيس جمعية "حماية المستهلك" الدكتور محمد عبيدات بوقف استيراد المفرقعات النارية بكافة اشكالها، لما تشكله من ازعاج وخطر على أرواح الأطفال، الى جانب استنزافها للاقتصاد الوطني، في ظل حق المستهلك بالحصول على سلع آمنة وسليمة.
وقال في بيان صحفي أمس، إن وسائل الإعلام تناولت في الأيام الماضية العديد من المآسي التي تعرض لها أطفالنا نتيجة تعرضهم للحروق والإصابات البالغة بسبب استخدام المفرقعات التي تملأ الاسواق دون أدنى رقابة من الجهات ذات العلاقة، مشيرا الى أن "حماية المستهلك" تتلقى الكثير من الشكاوى في كل عام من الأهالي الذين يطالبون بوقف استيراد هذه السلعة الخطيرة على حياة أبنائهم.
وتساءل رئيس "حماية المستهلك" عن التراجع عن قرار استيراد المفرقعات الذي صدر عام 2009 عقب العديد من القصص المأساوية التي حدثت في ذلك الوقت، لافتا الى أن الغاء القرار كان خاطئا ولا بد من العودة الى تفعيله مرة أخرى حماية لأرواح أبنائنا واقتصادنا الوطني.
ونوه عبيدات الى ان "حماية المستهلك" تدرك من خلال قراءاتها أن المستوردين لهذه السلعة من التجار يحققون أرباحا طائلة بسبب رداءة الاصناف التي يستوردونها ولكنها للأسف على حساب سلامة فلذات أكبادنا.
ودعا الجهات المعنية مجتمعة ممثلة بكل من وزارة الداخلية ودائرة الجمارك ومؤسسة المواصفات والمقاييس الى وضع حد لهذه القضية وايجاد الحلول العملية الفورية لها حفاظا على سلامة الأطفال من هذا العبث الذي يمارسه بعض التجار لجني الأرباح ولو على حساب سلامة الأطفال.
وناشد الأسر بالحد بل منع أطفالهم من شراء المفرقعات لما تشكله من خطر على حياتهم والأستعاضة عنها بشراء ما هو مفيد لهم من خلال اسلوب الاقناع والمحاورة وأيضاح أضرارها للأبناء ومدى خطورتها على سلامتهم. -(بترا)

التعليق