محافظة: ريادية أردنية تحلم بإنشاء أكبر مكتبة للصور الرقمية بهوية شرقية معاصرة

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان- بحماسة كبيرة وتصميم، وبعد أربع سنوات من العمل المتواصل -لم تخل من العقبات- تؤكّد الريادية الأردنية رهام محافظة، على مضيها لتحقيق حلمها المتمثّل بإنشاء أكبر مكتبة وأرشيف رقمي لمحتوى "الصور الرقمية والرسومات والمؤثرات الصوتية عالية الجودة"، التي تنتج بشكل معاصر يعكس الهوية الحقيقية للشرق والعرب.
وتسعى محافظة - التي درست هندسة العمارة وعملت لأكثر من 10 سنوات في مضمار الدعاية والإعلان- لتحقيق حلمها هذا من خلال مشروعها الخاص وهو موقع إلكتروني يحمل اليوم اسم " silkroad images" صممته ليكون مخزناً أو مكتبة أو أرشيفاً يجمع الصور والرسومات والمؤثرات الصوتية التي تصف واقع وعادات الشرق والبلدان العربية ومنطقة الشرق الاوسط، بهدف بيعها الى شركات الدعاية والاعلان وشركات "الميديا" والفضائيات وشركات التسويق، لا سيما وان هذه الجهات - ولخدمة أعمالها - تبحث بشكل دائم عن صور ومحتوى عالية الجودة تصف الواقع العربي والشرقي.
وتقول محافظة - وهي المؤسسة والمديرة التنفيذية لموقع " silkroad images " بانّ فكرة هذا المشروع كانت قد لمعت في ذهنها اثناء عملها في مجال الدعاية والإعلان، عندما لمست حاجة شركات الإعلان والدعاية والتسويق الى مثل هذا المحتوى لا سيما الصور عالية الجودة التي تحمل هوية شرقية حقيقية لتنفيذ حملاتها الإعلانية أو المهام الموكلة اليها؛ حيث نضجت الفكرة لديها وبدأت بتنفيذها في أواخر العام 2011 عندما انضمت الى معسكر تدريبي تأهيلي يتبع صندوق "اويسس 500" مسرعة الأعمال الريادية.
ومنذ ذلك الوقت، بدأت محافظة بتمويل أولي من صندوق "اويسس 500" العمل بجد على فكرتها وجمع الصور والمحتوى الرقمي المتخصص، لتباشر بيع هذا المحتوى في بداية العام 2013.
وتقول محافظة بان الموقع منذ الانطلاقة حمل اسم "جاليري الشرق"، لتغير الاسم الى " silkroad images " وذلك لخدمة اهداف الموقع التوسعية لا سيما مع توجهات لخدمة اسواق: تركيا، وباكستان، والهند، والصين، وغيرها من الدول التي كانت تشكل " طريق الحرير".
وتشرح محافظة: "ان جمع المحتوى والصور يتم إما من خلال الموقع نفسه، وجزء يجري جمعه بالتعاون والتنسيق مع مصورين ومصممين من العالم العربي؛ حيث تستهدف خدمات الموقع: شركات الدعاية والإعلان في العالم العربي، دور الانتاج، التلفزيونات، شركات التواصل الاجتماعي، المطابع، الجمعيات غير الربحية، المصممين، والافراد بشكل عام".
وتقول: "ان ايرادات الموقع مصدرها من الاشتراكات في الموقع بأحجام مختلفة (سنوية، نصف سنوية، شهرية)".
وفي العام 2013 بدأت محافظة تلمس نجاحات متواصلة، كانت "متأكدة من الوصول لها"، لا سيما وان الحاجة الى فكرتها "ملحة" كما تقول، وتؤكد بأنها منذ ذلك الوقت بدأت تتوسّع في اعمالها التي كانت مقتصرة في البداية على السوق المحلية لتنطلق إلى الاسواق العربية، ولتدخل السوق التركية خلال العام الماضي لانتاج محتوى ابداعي عن الهوية التركية، فيما تخطّط اليوم للتوسع خلال السنوات المقبلة لتدخل اسواق شرق آسيا والصين.
واستطاعت محافظة منذ إنطلاقة موقعها ان ترفع عدد الصور في مكتبتها الصورية من 3 آلاف صورة في أول سنة الى 85 ألف صورة اليوم، كما ان الموقع حصد في العامين 2013 و2014 خمس جوائز اقليمية وعالمية، وخلال مسيرة الموقع منذ انطلاقته قبل اربع سنوات استطاع ان يجمع استثمارات بحجم 400 ألف دولار من جهات مختلفة عربية وعالمية اسهمت جميعها في توسيع أعمال الموقع،
وتشير إلى أن آخر هذه الاستثمارات كان من حاضنة الأعمال العالمية 500 startups ، التي وفرت لنا ايضا فترة لتسريع الأعمال، اندمجت فيها خلال العام الماضي مع مرشدين ومستثمرين عالميين، وقتها اصبحت على قناعة بضرورة تغيير اسم الموقع من "جاليري الشرق" الى " silkroad images" في اشارة استهداف دول طريق الحرير (من العالم العربي إلى الصين).
وتواصل محافظة العمل اليوم والحديث مع عدة جهات للتعاقد معها كعملاء، كما تبحث في الوقت نفسه عن امكانيات دخول اسواق جديدة وتوسيع نطاق عملياتها في سوق تقول ان فيه حاجة كبيرة للمحتوى عالي الجودة الذي يعكس حقيقة وواقع العرب والمسلمين والشرق وحياتهم الشخصية والعملية.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق