المركز الكاثوليكي: يجب تضافر الجهود لدعم والترويج لـ"المغطس"

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً

عمان - عبر المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام عن اعتزازه وفخره الكبيرين باختيار موقع معمودية السيد المسيح (المغطس) ضمن لائحة المواقع الخالدة للتراث العالمي في منظمة اليونسكو العالمية.
وثمن مدير عام المركز رفعت بدر، في بيان صحفي أمس، الجهود السامية لجلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الأمير غازي بن محمد رئيس مجلس أمناء المغطس وهيئة المغطس ووزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة الذين بذلوا جهودا حثيثة للوصول إلى الغاية المنشودة.
وقال المركز إن الوقت الآن هو للعمل على الحفاظ على هذا الموروث العالمي بدعم من الأسرة الإنسانية العالمية، وهذا يتطلب تضافر الجهود لدعمه والترويج له.
وبين ان موقع المغطس قد زاره إلى اليوم العديد من الوفود العالمية والمحلية، ويفخر بأن أربعة بابوات قد صلوا عند مياهه المباركة خلال خمسين عاما الماضية، في اشارة الى زيارة البابوات بولس السادس العام 1964 ويوحنا بولس الثاني (الذي أصبح قديسا) العام 2000 وبندكتس العام 2009 وفرنسيس العام 2014.
وأضاف أن الموقع يعتبر من أقدس الأماكن في العالم، ومنه انطلقت شعلة الإيمان المسيحي في العالم لتكون رسالة محبة وسلام لكل الأسرة البشرية، وهو اليوم محج للعديد من الوفود التي تأتي إليه طالبة السكينة والسلام، وداعية من أجل العدالة في مختلف البلدان التي ما تزال تعيش اضطرابات وإراقة دماء بريئة.
وأكد المركز استعداد الكنائس المحلية للإسهام في الترويج لموقع المغطس وإحياء احتفالاته ليس فقط السنوية، ورعاية مؤمنيها على ان تكون جسر التواصل والصداقة مع مختلف الكنائس في العالم لحثها على المجيء إلى الأردن والتبرك بأماكنه المقدسة ومياهه المباركة.
وجدّد البيان الدعوة إلى مؤتمر دولي في موقع المغطس لنقاش السياحة الدينية إلى الأردن، بالرغم مما يعترضها حاليا من صعوبات وتراجع نسبي، وبالأخص ضرورة الاستمرار بعرض المغطس للإعلام الدولي ليكون مقصدا لا يستغنى عنه لكل الحجاج والزائرين من مختلف أنحاء العالم.-(بترا)

التعليق