حماد: شقيق مطلوب سلم نفسه في معان سيحظى بمكرمة ملكية لعلاجه

تم نشره في الثلاثاء 7 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • وزير الداخلية سلامة حماد يتحدث خلال لقاء مع فاعليات شعبية بمعان-(الغد)

 حسين كريشان

معان - أكد وزير الداخلية سلامه حماد أن المصاب شقيق المطلوب الذي سلم نفسه طواعية مساء أول من أمس، سيحظى بمكرمة ملكية لاستكمال باقي متطلبات مراحل علاجه في المستشفيات حتى الشفاء التام بإذن الله، فيما سيخضع المطلوب لإجراءات التقاضي التي كفلها الدستور والقانون.
وشدد حماد على حرص الحكومة على إنهاء الملف الأمني في محافظة معان وحل جميع القضايا العالقة فيها، والتوجه لتنفيذ العديد من المشاريع التنموية والاقتصادية والخدمية في المدينة.
وكان رئيس لجنة متابعة قضايا معان الدكتور محمد أبو صالح قد سلم المطلوب الخامس والأخير من بين أشقائه الـ 4 الذين قتلوا في مداهمات أمنية سابقة في مدينة معان إلى وزير الداخلية سلامة حماد ومدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي طواعية خلال لقاء في مبنى مديرية شرطة معان، بحضور شقيقه المصاب في مواجهة أمنية أيضا، والتي أصبح يعاني على إثرها من إعياء شديد جعلته قعيد الفراش.
وأكد حماد في اللقاء الذي تم بحضور وزير الدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني ومدراء الدفاع المدني والأمن العام وقوات الدرك ونواب وأعيان المحافظة وفاعليات شعبية ورسمية وممثلين عن أبناء المحافظة من شيوخ ووجهاء أن استقرار المملكة في ظل الظروف الصعبة التي يشهدها إقليم ملتهب بالأحداث، لم يكن ليتحقق لولا المسؤولية العالية التي يتحلى بها المواطن الأردني، ما فوت الفرصة أمام من أرادوا السوء لهذا الحمى الوطني العزيز.
واعتبر أن تخطي كافة التحديات جاء نتيجة التفاف الشعب ومؤسسات الدولة حول القائد الأعلى جلالة الملك عبدالله الثاني، وانسانية جلالته وتوجيهاته الدائمة بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن، مؤكدا أن كافة الأردنيين مجتمعون على قلب رجل واحد، وأن الأردن رسخ في وحدة مكوناته مثالا قل نظيره، وهو ما مكنه على قلة إمكاناته ان يساند اشقاءه في محنتهم، ولم تبخل معان كسائر محافظات المملكة بأن تحتضن الاشقاء وتقف الى جانبهم.
ولفت الى ان "معان جزء من نسيج المجتمع، وابناؤها مواطنون شرفاء سطروا على مدى التاريخ معاني العطاء والبذل في سبيل الوطن، وعلى أرضها حل ركب الهاشميين، ومن احضانها كان رجالات وأعيان ولا زالت تهب الوطن النشامى والنشميات"، معتبرا ان اللقاء جاء للوقوف على مطالب المواطنين واحتياجات محافظتهم على الصعيد الخدمي والامني.
وثمن حماد ما وصفه "بلقاء ترسيخ التواصل مع اخواننا اهالي معان والتي نظمتها مديرية الأمن العام، والذي يؤكد أن الأردن قائدا وشعبا ومؤسسات كيان واحد يشد بعضه بعضا يعصى على كل معتد ومغرض".
من جهته، أكد مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي أن الأجهزة الأمنية حريصة على التواصل مع أبناء المجتمع المحلي كافة، لافتا إلى أن هذا اللقاء يهدف إلى إعادة العلاقة التشاركية بين المنظومة الأمنية ومؤسسات المجتمع المدني، خصوصا في ظل الظروف التي تشهدها المنطقة.
ولفت الى أن "اللقاء جمع بين إخوان وأحبة يجمعهم حب الوطن ويوحدهم الحرص على مستقبل أبنائهم، وثقتهم بأن الاستقرار الذي نشهده في بلدنا الغالي هو جهد أجدادنا وآبائنا وتضحياتهم لأجل حاضرنا ومستقبلنا".
وأوضح أن "تلبية الجميع لدعوة مديرية الأمن العام، يؤكد توافقنا على ما فيه خير معان وأهلها الكرام"، مثمنا ما يبذل من جهود مشتركة مع المجتمع المحلي وممثليه وسائر الأهالي للوقوف على معالجات لبعض الحالات الأمنية في المحافظة.
وبحث المشاركون في اللقاء عددا من القضايا التي تهم المواطنين، وآليات تحقيق مطالب أبناء المحافظة فيما يخص الأوضاع الاقتصادية ومستوى الخدمات والجانب الأمني، مؤكدين حرص الحكومة وأجهزتها المختلفة على التواصل والتفاعل مع مواطني محافظة معان.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق