المنشد سامي يوسف يحيي أمسية في الناصرة

تم نشره في الثلاثاء 7 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • سامي يوسف - (أرشيفية)

الناصرة- أحيا المنشد البريطاني سامي يوسف المعروف بأغنياته وأناشيده عن الإسلام أمسية في مدينة الناصرة العربية الأحد الماضي.
وجاءت زيارته للناصرة أثناء شهر رمضان ليتسنى لسامي يوسف أن يقدم للجمهور أناشيده التي يقول إنها تعكس آراءه الدينية.
وقال سامي يوسف "أنا عاشق للمقدسات.. عاشق للتقاليد.. عاشق للثقافة. لذلك فموسيقاي امتداد لذلك وكما تعرفون فهي وسيلتي لتمجيد خالقي". وسامي يوسف من مواليد طهران وهاجر إلى بريطانيا مع والديه عندما كان في الثالثة ونشأ في لندن. ورغم المواضيع الدينية في موسيقاه، فإن سامي يوسف يقول إنه ليس من السهل تحديد نوع موسيقاه. وأضاف المنشد المعروف "لا أحب أن أسميها موسيقى إسلامية، لأن ذلك موضوع عميق في حد ذاته. الموسيقى الإسلامية لها مكانها.. تأتي من الطرق الصوفية. مسألة مُعقدة جدا. عميقة جدا". وأردف قائلا "من أين تأتي معاناتنا؟. أفكر بشكل عام.. هل يميل العالم الحديث للنظر في الماضي؟ يميل للنظر في التقاليد؟. أتصور أن هناك الكثير لنتعلمه من الحكمة التقليدية. هناك الكثير لنتعلمه من التقاليد العظيمة لهذا العالم.. ديانات العالم". وأصدر سامي يوسف أول ألبوم له وهو "المعلم" في العام 2003 وفوجئ بالنجاح الكبير الذي حققه في العالم العربي، مع أنه كان موجها أصلا للمسلمين في الغرب باللغة الإنجليزية وبعض العبارات المنتقاة باللغة العربية.
وأسهب الجمهور الذي حضر أمسية الناصرة في الإشادة بسامي يوسف.
وقالت بلسم كبها من مدينة أم الفحم "سامي يوسف بحد ذاته قدوة. كلماته.. شخصيته.. أعماله كلها تهمني. ولن أضيع هذا اليوم عليّ". وقالت لين العمري من قرية صندلة "جئنا لأننا نحبه. نحب أناشيده ولنقول له إنه بين أهله وبين الشعب الفلسطيني يتضامن معه نشجعه ونشكره".
وأضافت إيمان العمري من الناصرة "نحن جدا سعداء به ونرحب فيه ونشجعه ونتمنى له الخير بشهر رمضان. وكل الجمهور الموجود سعيد به".
وصدر ثاني ألبوم لسامي يوسف وهو "أمتي" في العام 2005، بينما صدر ثالث ألبوماته وهو "أينما تكون" العام 2010 والألبوم الرابع "سلام" في العام 2012.
وسبق أن قال سامي يوسف إن من بين من تأثر بهم المغنين بروس سبرينجستين وجورج مايكل وإلتون جون. ونُصِب سامي يوسف سفيرا عالميا لمكافحة الجوع لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في العام 2014. - (رويترز)

التعليق