جرش: عمال وطن من أبناء غزة يطالبون بشمولهم بالمكافأة الشهرية

تم نشره في السبت 11 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • عمال وطن -(ارشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش- طالب عمال الوطن الغزيون الذين يعملون في كافة بلديات محافظة جرش بشمولهم بقرار صرف المكافأة الشهرية الـ50 دينارا التي شملت عمال الوطن الأردنيين، وفق المتحدث باسمهم العامل داود الجلاد.
وقال الجلاد إن أكثر من 120 عامل وطن من أبناء مخيم جرش يعملون بهذه المهنة منذ عدة سنوات ولا يمتهنون أي مهنة أخرى ويتوزعون في كافة البلديات وهم يخدمون مناطقهم بكل أمانة وإخلاص ويستحقون المكافأة كباقي زملائهم الأردنيين، لا سيما وأن عدد العمال الأردنيين أقل نسبة في كل بلدية.
وأوضح أن مشكلة أبناء مخيم جرش أنهم لا يحملون أي وثيقة رسمية سوى جواز سفر مؤقت لمدة عامين، لكنهم يعيشون في المخيم منذ عشرات السنين ويعملون في مختلف المهن، غير أنهم لا يعاملون نفس المعاملة ولا يحصلون على مختلف حقوقهم الوظيفية، على الرغم أنهم يبذلون نفس الجهد ويعملون منذ أكثر من خمس سنوات.
وناشد الجلاد وزير البلديات وكافة الجهات ذات العلاقة بإعادة النظر بالقرار والفئات التي شملت فيه، لا سيما وأن نسبة كبيرة أخرى من عمال بلدية جرش كذلك هم من الجنسية المصرية وأقل نسبة عمل في مهنة عمال الوطن هم فئات أردنية، خاصة وأن العمال الأردنيين يلجأون إلى العمل في مهن أخرى أو تغيير مسمياتهم الوظيفية.
وبين الجلاد أن مختلف العاملين في مهنة عامل وطن يعانون من ظروف مادية قاسية ويعملون في ظروف أكثر قسوة وهم بأمس الحاجة لهذه المكافأة التي ستغطي جزءا من نفقاتهم الشهرية ومستلزماتهم اليومية.
وكان وزير البلديات المهندس وليد المصري أوعز مساء يوم الأربعاء الماضي  بصرف 50 دينارا مكافأة شهرية لكل عامل وطن يعمل في مهنته وصرفها بأثر رجعي من بداية العام ولغاية هذا الشهر قبل عطلة عيد الفطر السعيد خلال مشاركته  في حفل إفطار عمال وطن بلدية جرش الكبرى.
وأوضح أن عمال الوطن هم فئة تعمل في الميدان على مدار الساعة وهم يعانون من ظروف مالية متردية ويستحقون كل الدعم من بلدياتهم وسيصرف لهم 300 دينار لكل عامل وطن وهم العمود الفقري لوزارة البلديات ومن أهم الفئات فيها.
وقامت البلدية بتوزيع طرود الخير على العمال، دعما لهم على الواجب الإنساني والمهني الذي يقدموه على مدار الساعة وفق رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزه.
وأكد أن صرف المكأفاة المالية سيبدأ هذا الأسبوع، وهي هدية متواضعة يمكن تقديمها لعمال الوطن في عيد الفطر السعيد ليتسنى لهم شراء مستلزمات العيد لأطفالهم وأسرهم.
وقال قوقزه إن عمال الوطن يلاقون معاملة خاصة وهتماما واسعا في بلديتهم، وتنظم لهم أنشطة إجتماعية وثقافية وترفيهية مستمرة ، بهدف تحفيزهم على العمل وتقديم خدمات أفضل  في مناطقهم .
إلى ذلك يحتشد يوميا عشرات من عمال الوطن في بلدية جرش الكبرى لطلب شمولهم بالقرار وهم يعملون بمهن أخرى ويطالبون بإعادتهم للعمل بمنهة عامل وطن ليتسنى لهم الاستفادة من قرار المكافأة.

التعليق