فهد الخيطان

اللاموقف الأردني من الاتفاق النووي

تم نشره في الخميس 16 تموز / يوليو 2015. 12:08 صباحاً

الدولة الوحيدة في العالم التي اتخذت موقفا معارضا لاتفاق الدول الكبرى مع إيران حول ملفها النووي، هي إسرائيل. أما الدولة التي لم تتخذ موقفا لا سلبيا ولا إيجابيا من الاتفاق، فهي الأردن!
الحكومة الأردنية، دون سواها من الحكومات الشقيقة والصديقة، رهنت "موقفها" من الاتفاق بالوقوف على تفاصيله، والاطلاع على وثائقه. وفوق هذا وذاك، لحين أن يخبرنا "مستر" جون كيري، وزير خارجية الولايات المتحدة، برأيه في الاتفاق.
الاتفاق، كما فهمنا من التقارير الإعلامية، مكون من مئات الصفحات، ويتضمن ملاحق عديدة تعالج مسائل تقنية تفصيلية، عمل عليها عشرات الخبراء من الجانبين؛ الإيراني والأميركي، لأشهر طويلة. و"الوقوف" عليها من الجانب الأردني، يعني أننا بصدد تشكيل فريق فني من عتاة الخبراء الأردنيين، لدراسة تفاصيل التفاصيل، ومن ثم الخروج إلى العالم الذي يترقب رأينا بموقف من الاتفاق؛ إما برفضه أو القبول به.
بصراحة، الدبلوماسية الأردنية تستخف بعقول الناس، لتتهرب من الإعلان عن موقف صريح من الاتفاق.
لقد رحب أصدقاء الأردن، من دول غربية وشرقية، بالاتفاق. لا بل إن أقرب المقربين لنا في الغرب هم من فاوضوا إيران لسنوات، وأبرموا معها الاتفاق. هل نحن أكثر خبرة ودراية بشؤون النووي من أميركا وفرنسا وألمانيا وروسيا؟! ربما لم نكن راغبين في إعلان ترحيبنا بالاتفاق، تحسبا لموقف دول الخليج منه. لكن الأشقاء هناك رحبوا بالاتفاق؛ الإمارات العربية والكويت وقطر. والسعودية دعمت الاتفاق أيضا، لكنها تمسكت بعدم ربطه بالموقف من سياسات إيران "المرفوضة" في المنطقة العربية.
ماذا ننتظر من الوزير كيري أن يقوله بشأن الاتفاق؟ كيري هو مهندس الاتفاق، وأكثر المتحمسين له، وقد ينال من ورائه جائزة نوبل لهذا العام مناصفة مع نظيره الإيراني جواد ظريف. وقد تبنى هذا الاقتراح بالفعل رئيس وزراء السويد السابق كارل بيلت.
لماذا نبدو وكأننا في ذيل كيري، ننتظر ملاحظاته ومعلوماته عن اتفاق أصبح متاحا للجميع؟
مثل هذا الكلام لم يكن له لزوم أبدا، وينطوي على إهانة لأنفسنا ومكانتنا كدولة محترمة في الإقليم. من يصدق بعد هذه العبارة الجارحة في التصريح الرسمي أن دبلوماسيتنا لا تتلقى التوجيهات من السيد كيري؟
هذا الموقف الخجول، أو بعبارة أدق "اللاموقف" من الاتفاق، لا يليق أبدا بالأردن. لقد كان الملك عبدالله الثاني الصوت الوحيد في المنطقة الذي يدعو، ومنذ وقت مبكر، لتبني الخيار الدبلوماسي لحل أزمة الملف النووي الإيراني. وفي كل مرة تصاعدت فيها الدعوات الإسرائيلية والأميركية لشن حرب على إيران، كان صوت الملك يرتفع منددا بهذه الدعوات.
اليوم، وبعد أن أكدت الأحداث صحة موقف الملك، تتعامل الدبلوماسية الأردنية بهذه الطريقة مع ما تحقق من إنجاز؟
نعلم أن الاتفاق مع إيران حول برنامجها النووي لا يعني نهاية المشاكل بينها وبين جيرانها العرب. لكن إيران من دون قنبلة نووية أفضل بألف مرة للعرب من إيران النووية. أما القضايا العالقة معها، وهي كبيرة ومهمة، فهي شأن إقليمي، يتعين العمل على تسويتها بالحوار، وفق القواعد التي تحكم علاقات الجوار بين الدول.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لماالخوف من القنبلة الذرية الايرانية (ابو امين)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    في خاصرتنا اسرائيل لديها ما يقارب 200 راس نووي والهند وباكستان عندما رؤس نوويةوالولايات المتحدة وفرنساوالمملكة التحدة واصين وروسيا عندها رؤؤس نووية لتدمير العالم كذا مرةهل هذة الدول ابناء البطة البيضاء وايران هي بنت البطة السوداء
  • »الصحيح أننا كنا ننتظر (د. فارس)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    الموقف الأردني لم يكن موفقا ابدا بل وكان مسيئا للدولة الأردنية. نعرف تماما الاعتبارات السعودية والأمريكية في المواقف الأردنية لكن الإعلان عن الترحيب بالاتفاق مع التأكيد على الاستقرار الإقليمي والأمل ان يكون هذا الاتفاق مدخلا لإطفاء الصرعات في المنطقة لا لتأجيجها ... كان من الممكن أن يكون ببساطة هو الموقف الأردني المعلن، لا أن نردد بعض العبارات السخيفة مثل أننا لم نقرأ تفاصيل الاتفاق بعد، وسنعلن موقفنا (الذي ينتظره العالم كله على أحر من الجمر !!!) بعد الاطلاع على التفاصيل. الصحيح أننا كنا ننتظر الموقف السعودي الرسمي من الاتفاق (لا الأمريكي صانع الاتفاق أصلا)، لكن الأردن لم يكن موفقا في صياغة رد فعله الأولي على الاتفاق لأنه أظهر تبعية الموقف الأردني لمواقف وسياسات دول أخرى بشكل فج. مواقف كافة الدول كانت واضحة تماما من الاتفاق الذي لم يتم فجأة.
  • »حلوه - ومن ثم الخروج إلى العالم الذي يترقب رأينا بموقف من الاتفاق؛ إما برفضه أو القبول به. (هلا عمي)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    لماذا نبدو وكأننا في ذيل كيري، ننتظر ملاحظاته ومعلوماته عن اتفاق أصبح متاحا للجميع؟
    اجابتي فقط بالقول لا حول ولا قوة الا بالله
  • »تصحيح (محمد الجنجي)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    كارل بيلدت هو وزير خارجيه السويد الاسبق، و ليس رئيس الوزراء
  • »هروب الى الامام (هاني سعيد)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    كان بمقدور الكاتب الاستاذ فهد ان يعلق على موضوع النووي الايراني بطريفة واقعية علمية خبر له من الهروب الى الامام وان يكتب رأيه الذي نحترمه بمقارنة بين الجد وبين الهزل بين الناس المتمسكة بحقوقها وبين الخذلان العربي بين رجال الجد وبين اصحاب العلاقات العامة حيث ان قضيتنا مع هؤلاء وليس في معضلة القضايا اوحلها
    ويا ليت قومي يعلمون!
  • »الموقف (حسين حمامي)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    هناك فرق شاسع بين اللاموقف وبين عدم الإعلان عن الموقف. سر عدم الإعلان عن الموقف الاردني لن تجده في واشنطون بل ابحث عنه في الخليج، حيث العداء للاتفاق أعمق وأوسع من ان تغطيه بيانات ذَر الرماد في العيون .
  • »مواقف تثير الكثير من الشك ، والريبة. (سعيد سعيدان)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    هناك الكثير من علامات الحيرة ، والتعجب ، والاستفهام ، والشك ، والريبة ، والقلق ، وراء صمت الموقف الرسمي الاردني ، ليس امام الاتفاق النووي الايراني فحسب ، بل وامام كثير من قضايا المنطقة ، وخاصة استمرار صمت الموقف الرسمي ، امام تدفق موجات اللجوء السوري ، وحرب اليمن ، واستمرار الحرب الارهابية ، والاجرامية ، الدولية ، والاقليمية ، ضد اهل السنة في العراق ، ومن خلال استمرار التمويه ، واشغال الرأي العام ، بورقة داعش دون غيرها من عصابات طائفية ، ارهابية ، واجرامية ، وخاصة في سوريا ، والعراق.
  • »تأني وقفز (خالد صالح)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    الديبلوماسية الاردنية انتقائية في قراراتها،فاليوم هي متأنية تنتظر المعلومات اللازمة لتقرر موقفها واحيانا اخرى تقفز على كل شيء وتعلن موقفها،مثلا موقفها من الانقلاب العسكري في مصر كان سريعا بالوقوف مع العسكر ضد التجربة الديمقراطية الاولى في مصر،وذهب الاردن الى ما بعد بعد بعد الدعم الإعلامي والسياسي ،ما هي بوصلة السياسة الاردنية وعلى اي أساس يتم صنع القرار وما هو تأثير الحلفاء الاستراتيجيين في بلورة هذا الموقف،من الصعب على دولة مثل الاردن ان يكون لها موقف مستقل تماما مما يحدث لأسباب لا داعي لذكرها ولكن كما يقولون ان السياسة فن الممكن والسياسي البارع يعرف كيف يصيغ عبارات مقبولة دون الرجوع الى تفاصيل المعاهدات!!!!!
  • »اللا موقف (ذياب الشرفات)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    ان اتهام الأردن بهذه القسوة اعتقد برأي الشخصي هي جريمة بحق االاردن لان موقف اللا موقف هو بحد ذاته موقف لان في هذه الخطوة تم الإمساك بجمييع خيوط المعادلة التي يصعب التكهن بها وجذور حلها في متغيرات تتداخل علينا كل لحظة تعمل على تغيير تلك المعادلة . انا برأيي الشخصي لا اتفق مع الكاتب في هذا المقال إطلاقا ة
  • »لاتقول عن يومك انتهى حتى ينتهي كلّه (يوسف صافي)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    اتفاق تقاطع مصالح لم تكتمل فصوله واعتقد في ظل حرب تقاطع المصالح القذرة وخلط الأوراق الأجدى الإنتظار؟؟ واذا كان صوت التأييد اوعدمه من فضّة فالسكوت من ذهب ياشيخ فهد
  • »موقف (فايز شبيكات الدعجه)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    موقف او لا موقف زي بعضه ما بتفرق كثير .....ايران دولة قوية متماسكة والعرب قبائل متفرقة تتقاتل على اللاشيء ....نحن في اول الطريق واوضاعنا الحالية ممتازة بالنسبة للمستقبل الاسود القادم