ما رأيك بتحول الموقف التركي ضد داعش؟

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الاستغلال الديني (د.ابراهيم رواشده)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    هل ما زال لدى احد شك بان التطرف والارهاب الديني هو صنيعة انظمة شمولية استبدادية ؟ هل من شك بان الدواعش وغيرهم هم صنيعة دولية لوأد امل الشعوب والاقليات والقوميات بتعددية ومدنية وتعايش ومساواه ؟
    هل ما زال شك لدى احد بان تلك الانظمة استغلت الدين الاسلامي اسوأ استغلال وتاجرت بقضايا الامة ودماء شهدائها من مدنيين واطفال ونساء ؟
    لا اعلم كيف لتركيا ان تزاود على الامة العربية بالارادة الشعبية وهي دعمت الارهاب والتطرف في سوريا ليبرر ذلك تحطيم ارادة الاكراد في تمثيل سياسي ودولي عادل .... وكيف لايران والتي توزع مفاتيح الجنة على الارهابيين ان تكون نصير للاسلام والمسلمين .... هل ما زال لدى احد شك بأن الاحزاب الدينية ليست الا ادوات رخيصة بيد انظمة شمولية استبدادية اتخذت من الدين ستارا لاحكام قبضتها على الشعوب ومصادرة حقها في تقرير المصير ؟
  • »انتم واهمون (منير معان)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    لم ولن يتحول الموقف التركي ضد داعش
  • »عاجل (منى)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    هل تعلمون أن الإعلام في قطر وتركيا لا يذكر داعش كمنظمة إرهابية لاحظوا ذلك في أخبارهم
  • »تغير وتبدل في المواقف ... (ابو عبدالله)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    يبدو ان الاقتراح او الإملاء الروسي بدأ يأخذ مكانه ...؟؟؟
    هناك تبدل وتغيير واضح في المواقف والسياسات مع سوريا وليس من تركيا لوحدها يبدو انه سيتبعها الامارات ثم قطر ثم السعودية ...
    يبدو ان الاتفاق الامريكي في الملف النووي القى بظلاله جيدا على ملفات المنطقة الاخرى ...
    يبدو ان الاعتماد على امريكا في ايجاد حل (شاف) وحاسم ونهائي للملف السوري يبدو ضعيفا ايضا ، فرئيس اركان الجيش الامريكي يقول ان الحرب على داعش (قد) يستمر 10-20 عاما مما يعني - بإعتقادي - تخاذل وتراخ امريكي واضح للموضوع السوري وللارهاب عموما ، مما سيدفع بتركيا والعرب الي الاسراع لانهاء هذا الملف وبطرقهم الخاصة ...
    اعلان الاسد - ايضا - يوم امس من اجراء (عفو) عام عن الجنود الفارين من الحرب (يوحي) بان فرصة بقاء الاسد لا تزال قائمة ، ويبدو ان هذا العفو (التسامح) قد يكون ايضا (رسالة) لكل الدول التى ساهمت وشاركت في الحرب على سوريا مما يعنى امكانية التعامل مع الجميع بعد نهاية الحرب ...
    خصوصية الملف التركي في موضوع الاكراد في شمال العراق وشرق سوريا و تركيا - قد - يكون له دور واضح وكبير في تبدل الموقف التركي والذي سيتبعه حتما تبدل في موقف الحليف والتابع القطري ...
  • »وضع خريطة طريق لتحقيق الأمن الإقليمي وسط مرحلة خطيرة (معتوق المعاني)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    اعتقد ان تركيا اكتشفت متأخرة ان البغدادي هو خليفة هتلر وبذلك اغلقت بابها الواسع خصوصا مرور الشباب المغرر بهم الى محرقة داعش الكبرى .
    رد الخليفة الماكر كان الطلب من قضاة الشرع التابعين له توجيه شرعي لرعاياه المسلمين ضد تركيا التي تحولت الى الحلف الصليبي !
    وسط هذه المخاطر الكبرى ، جاءت دعوة
    نائب رئيس الجمهورية في العراق إياد علاوي ( للأردن ومصر والمغرب ودول الخليج ) لعقد مؤتمر إقليمي لمواجهة التطرف ، وإغفال موضوع الأمن الإقليمي في اتفاق إيران النووي .
    القائد العراقي دعا ايضا الى ضمان سلامة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، واعتماد تبادل المصالح كأساس، وأن تعتمد المنطقة على حماية نفسها، وليس على قوى خارجية.
    الشيء الآخر المهم هو ما ذكرته الاستاذة جمانة غنيمات في مقالتها الاحد بان المطلوب هو إجراءات وقائية تحصّن الشباب من الوقوع في أيدي الإرهابيين، والمضيّ بوتيرة اسرع في مسيرة الإصلاح، التي يقودها جلالة الملك، بغية خلق بيئة مواتية تحمي شبابنا من التطرف، وتجنبهم الإعجاب بالأفكار الإرهابية، هروبا من التهميش والإقصاء .
  • »راي (احمد)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    لا شك ان اردوغان وسيايته واضحه جدا وحدث ما لم يكن يتوقعه لكن هذا لا يعني انه في الطريق السليم
  • »تحالف شيطاني ضد العرب (مانديلا العربي)

    السبت 25 تموز / يوليو 2015.
    لا تحول ولاجدية ولا ..
    تنظر تركيا للتفجير الذي حدث على حدودها مع سوريا على انه انتقام "عقل البغدادي المريض بالسوداوية" من الاكراد القوة الفعالة التي عرفت كيف تهزم سواد البغدادي.. والغارات التركية هي لتطمين الداخل فقط والحفاظ على ولاء الناخب لحزب الاخوان.
    التحالف العربي التركي "السني" يعتبر البغدادي ( مخلبه ) ضد التحالف العربي الايراني "الشيعي" ومخلبه ( الحشد الشعبي ).. ولا يهم الجميع شيء الا اطماعهم بتمزيقنا..
    مقابلة الجولاني الفضائية ممثل النصرة ( بنت القاعدة ) قد تكون اشارة من تحالف الاخوان الجديد للتعامل مع القوة الاخوانية المنبثقة في سوريا والتي يراد لها ان تدخل في صلح مع النظام السوري .
    لا إستجابة لنداء الاردن الملح بان الحل السلمي هو الطريق الوحيد لانهاء الحرب الاهلية الطاحنة.