أضرار بمزارع الحمضيات والموز في الأغوار الوسطى

تم نشره في الأحد 26 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى - ألحقت موجة الحر التي تشهدها المملكة حاليا أضرارا بالمحاصيل الزراعية في الشونة الجنوبية، خاصة النخيل والحمضيات والموز بنسبة 30 %.
وبحسب مزارعين، فإن موجة الحر التي تجددت أول من أمس، تسببت بأضرار بالغة بالمزروعات ظهرت جلية في احتراق الأوراق وتضرر الثمار، لافتين أنه ورغم زيادة كميات المياه إلا أنه مع ارتفاع درجات الحرارة التي تعتبر الأشد هذا العام لم تجد نفعا.
وبين حمزة العدوان، أن معظم مزارع الموز تضررت نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، حيث ظهرت علامات الذبول والجفاف على الأوراق والثمار، موضحا أن تقييم الأضرار يحتاج إلى يوم أو يومين لأن الإصابات تحتاج لفترة حتى تظهر بشكل واضح.
وبحسب موقع طقس العرب، فإن درجات الحرارة وصلت إلى حوالي 45 درجة مئوية في الظل خلال اليومين الماضيين في منطقة الأغوار الوسطى، في حين تزيد درجة الحرارة تحت أشعة الشمس العمودية المباشرة بحوالي 10 درجات مئوية عن الحرارة المسجلة.
ويبين مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبدالكريم الشهاب ان ارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى سرعة تبخر المياه ويؤدي إلى احتراق الاوراق الغضة والطرية في الاشجار خاصة أشتال الموز وأشجار الحمضيات، لافتا الى انه لم تسجل أي شكوى من حدوث أضرار الى الآن.
وقال الشهاب، إن سلطة وادي الاردن قررت زيادة ساعات الري للمحاصيل الزراعية للتخفيف من أضرار موجة الحر وارتفاع درجات الحرارة بشكل أعلى من معدلها في مثل هذا الوقت من السنة.
ونصح الشهاب المزارعين بضرورة قيام المزارعين بري مزروعاتهم باستمرار، وتركيز الري خلال ساعات الصباح الباكر وخلال الليل، واتخاذ الاحتياطات اللازمة، التي من شأنها الحد من أضرار موجة الحر، كالتوقف عن التسميد ورش المبيدات الكيماوية وتأخيرها لحين انحسار الموجة داعيا مربي الماشية والنحل الى تضليل الماشية وخلايا النحل وتوفير المياه الكافية لها.
وكانت وزارة المياه والري قد قررت زيادة المخصصات المائية لجميع الوحدات الزراعية المزروعة بالمحاصيل الخضرية الصيفية في الوادي بنسبة 20 % عما كانت عليه سابقا، لتمكين المزارعين من زيادة ساعات الري للتخفيف من الآثار السلبية لارتفاع درجات الحرارة.

التعليق