التئام أعمال مؤتمر تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على النشر الإلكتروني في "الأردنية"

تم نشره في الاثنين 27 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • جانب من أعمال مؤتمر "تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على النشر الإلكتروني" بالجامعة الأردنية أمس - (من المصدر)

تيسير النعيمات

عمان - التأمت في الجامعة الأردنية، أمس، أعمال مؤتمر "تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على النشر الإلكتروني"، بمشاركة 90 عالما وباحثا متخصصا في علم المكتبات والمعلومات وأنظمتها من 12 دولة عربية وأجنبية.
ويسلط المؤتمر الضوء على موضوعات النشر العلمي وسياسات التواصل الاجتماعي باعتبارها أحد أبرز العوامل المؤثرة في البحث العلمي، وتقنيات ومنهجيات مكافحة الانتحال في النشر والمكتبيين في عصر الأجهزة الذكية ودورها بالتعليم الالكتروني، وقضايا وأدوات النشر الالكتروني باللغة العربية والجوانب القانونية والأخلاقية فيها، فيما يعرض نخبة من الخبراء لتجاربهم في نفس السياق.
وقال رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة، خلال افتتاحه فعاليات المؤتمر، إن بحث تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على النشر الإلكتروني يمثل نقطة تحول وإسهام جديد في مسيرة مكتبة الجامعة.
وأضاف أن الجامعة أخذت على عاتقها الاهتمام بالمكتبة ودعمها في سبيل تحقيق أهدافها، وذلك من خلال توسيع مرافقها وتحديثها وتخصيص الموارد المالية للمشاركة في معارض الكتب وتأمين وتطوير قواعد البيانات الإلكترونية.
من جانبه، قال رئيس المؤتمر الدكتور مهند المبيضين إن هذا المؤتمر يشكل بداية جهد علمي ممنهج للإسهام في مجتمع المعرفة، مشيراً إلى دور المكتبة الوطني والعربي في المساهمة بالنشر الإلكتروني ومتابعة آفاقه المتسارعة.
وأضاف إن المؤتمر يشكل فرصة ذهبية لتبادل المعلومات والخبرات والتأسيس لبناء قاعدة من الأفكار والبدء بأخذ المؤشرات لقياس اتجاهات البحث والمطالعة.
بدورها، ألقت رئيس الرابطة العربية لعلوم الإنسان، الباحثة اللبنانية، الدكتورة مي العبدالله كلمة باسم المشاركين تحدثت فيها حول ضرورة استغلال الطرق والوسائل الاتصالية الجديدة في البيئة الرقمية لتعزيز فرص النشر الإلكتروني وتوسيع قاعدة الملتقين.
وشددت على أهمية دراسة الظواهر الاقتصادية والثقافية الناجمة عن تطور قطاعي الإعلام والاتصالات كمعدلات الاستهلاك وزيادة أجهزة النقل والاستقبال والوسائط المتعددة وارتفاع القوة الشرائية والتغيرات في سلوك المستهلك، إلى جانب ارتفاع مستواه الثقافي.
وطالبت العبدالله بضرورة إعادة تحديد الهياكل والاستراتيجيات المالية والصناعية لقطاع النشر الإلكتروني وتجديد السياسة العامة للتنظيم والمراقبة، إضافة إلى خلق عمليات جديدة للإنتاج والنشر واستخدام الإنتاج الفكري والفني، ودعم وتشجيع استخدام واستهلاك المنتجات المبتكرة.
مدير شركة دار المنظومة الدكتور مساعد الطيار قال إن النشر الإلكتروني خيار لا مفر منه للتواصل مع العالم الآخر، مشكلا عاملا اقتصاديا مهما وفرصة لتعزيز الشعور بالانتماء، والوعي بالثقافة الوطنية مع حماية التنوع الثقافي العالمي والفهم المتبادل بين الدول.
جلسة الافتتاح، التي أدارتها نائب مدير المكتبة الدكتورة نشروان طاهات وحضرها عدد من نواب الرئيس وعمداء الكليات والباحثين والمهتمين، تخللها عرض تسجيل مصور أبرز نوعية وجودة الخدمات التي تقدمها مكتبة الجامعة لزوارها من طلبة وباحثين من مختلف الجنسيات.
وعلى هامش الجلسة، افتتح بمكتبة الجامعة معرض شاركت فيه نخبة من دور النشر الإلكتروني المحلية والعربية والدولية للتعريف بطبيعة الخدمات التي تقدمها للمستفيدين منها.
واشتملت أعمال اليوم الأول للمؤتمر على جلسة بعنوان "تطبيقات شبكات التواصل الاجتماعي في المكتبات والتعليم الالكتروني"، تحدث فيها عميد كلية العلوم بالجامعة الدكتور شاهر المومني، والخبير الاستشاري المستقل الدكتور مارشال بريدنج.
فيما تضمنت سبع أوراق عمل، وورشتي عمل الأولى بعنوان "النشر الإلكتروني والأرشفة الإلكترونية"، والثانية تحت عنوان "تقنيات ومنهجيات مكافحة الانتحال في النشر".
وتتضمن أعمال اليوم الثاني من المؤتمر أربع جلسات إلى جانب ورشة عمل بعنوان "المكتبيين في عصر الأجهزة الذكية"، إضافة إلى مائدة مستديرة تجمع المدونين بعنوان "آفاق التعبير وحريات الرأي في شبكات التواصل الاجتماعي في الأردن".

التعليق