أمير الكويت يؤكد خلال لقائه وزير الداخلية استعداد بلاده لمساعدة المملكة بكل ما تحتاجه

الصباح: لا يوجد ما يحول دون تسهيل نقل بضائع الأردن عبر الكويت للعراق

تم نشره في الخميس 30 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خلال استقباله أمس وزير الداخلية سلامة حماد - (كونا)

الكويت- أكد أمير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح انه لا يوجد ما يحول دون إجابة مطلب أردني بتسهيل نقل بضائعه عبر أراضي الكويت واتخاذ الاجراءات اللازمة لذلك.
كما أكد، خلال استقباله وزير الداخلية سلامة حماد والوفد المرافق، استعداد الكويت لمساعدة الاردن في كل ما تحتاجه.
وفي هذا الاطار، قال حماد إن نظيره الكويتي وبإيعاز من سمو امير الكويت وعد باتخاذ الترتيبات اللوجستية المتعلقة بتسهيل مرور البضائع الاردنية والسماح للشاحنات الاردنية بالمرور عبر الاراضي الكويتية "الترانزيت" وترتيب المسارات اللازمة لذلك خلال فترة زمنية لا تتجاوز الاسبوع.
واضاف إن ما سهل الطلب الاردني هو محبة القيادة الكويتية والشعب للقيادة والشعب الاردني وتقديرهما للظروف الصعبة التي تمر بها المملكة على مختلف الصعد وخاصة اغلاق الحدود مع سورية والعراق والصعوبات الناجمة عن ذلك.
ونوّه بأن الكويت كانت ولا تزال عونا وسندا للأردن في مواجهة مختلف التحديات التي تواجهها انطلاقا من المخزون الكبير من التقارب والتنسيق بين البلدين والعلاقات التاريخية والقومية التي تربطهما.
ونقل حماد خلال لقائه أمير الكويت تحيات وتقدير جلالة الملك عبدالله الثاني لسموه وتمنياته بأن تبقى الكويت حصنا عربيا اصيلا وشامخا وللشعب الكويتي المزيد من التقدم والازدهار.
من جهته، حمل سموه لوزير الداخلية تحياته لجلالة الملك وامنياته بأن يبقى الاردن واحة أمن وأمان وللشعب الاردني دوام الرفعة والتقدم.
وجرى خلال لقاء حماد والوفد المرافق بسموه بحث آخر المستجدات التي تشهدها المنطقة وعلاقات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، اضافة الى بحث الاجراءات المتعلقة بتسهيل تجارة الترانزيت ومرور البضائع والصادرات الاردنية الى العراق عبر الاراضي الكويتية.
على صعيد متصل، التقى حماد بولي العهد الكويتي الشيخ نواف الاحمد الصباح، حيث جرى بحث السبل الكفيلة بتدعيم وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وخاصة في المجالات الامنية والشرطية والاقتصادية.
واكد حماد حرص الاردن على ضرورة تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات الامنية ومكافحة الارهاب والجريمة بشتى اشكالها، الى جانب تبادل الخبرات والمعلومات والزيارات بينهما بما يحقق مصالحهما المشتركة.
كما بحث حماد في لقاء آخر مع رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح، سبل تعزيز وتطوير آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات وكيفية مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة العربية وذلك في ظل التحولات والمتغيرات التي طرأت على الساحة العربية والاقليمية والدولية.
واكد حماد ووزير الخارجية أن تحقيق مصالح الدولتين وشعبيهما والمنطقة العربية يتطلب اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق التكامل العربي على الصعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وتعزيز آليات العمل العربي المشترك. -  (بترا) 

التعليق