فهد الخيطان

رجل السعودية القوي في عمان

تم نشره في الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2015. 11:09 مـساءً

لأشهر مضت، ساد انطباع قوي في الأوساط السياسية مفاده أن العلاقات بين القيادتين الأردنية والسعودية "الجديدة" تعاني من حالة فتور ظاهر. كان الرد الرسمي الأردني بالنفي. في أسوأ الحالات، العلاقات تمر في مرحلة انتقالية طبيعية، فرضها التغيير في هرم القيادة السعودية؛ هذا ما كان يقال داخل أروقة القرار الأردني.
لكن، صح الانطباع الذي ساد أو التفسير الرسمي، ففي الحالتين لم يعد سؤال العلاقة الأردنية السعودية مطروحا بالصيغة السابقة، بعد زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى عمان أمس.
محمد بن سلمان في التراتبية السعودية يحل ثالثا، لكنه في الدور والفعالية السياسية يأتي ثانيا. الرجل يمسك حاليا بملف العلاقات الخارجية للسعودية، ويدير الاتصالات الخاصة بملفات المنطقة وأزماتها مع القوى الكبرى، والدول الفاعلة في الإقليم.
ومن يتتبع زياراته الأخيرة إلى موسكو وواشنطن والقاهرة، يلحظ البعد العملي فيها، بالنظر إلى ما حققته من نتائج ملموسة؛ في موسكو حزمة تفاهمات سياسية واقتصادية مهمة، وفي القاهرة إعلان يؤسس لعلاقة استراتيجية بين مصر والسعودية.
عمليا، يمكن القول إن ولي ولي العهد السعودي هو من يؤسس لعلاقات القيادة السعودية الجديدة مع الخارج.
زيارة عمان يوم أمس كانت حاجة ومصلحة ملحة للبلدين، للانتقال من مرحلة التعارف وتبادل الرسائل، إلى ما كانت عليه في السابق؛ تحالف وثيق، وتفاهم شبه كامل حول مختلف القضايا.
القيادة الأردنية مهتمة جدا بفهم أعمق لمواقف السعودية من قضايا المنطقة، ورؤيتها حيال أزمات كالأزمة في سورية مثلا، والتطورات الدبلوماسية الأخيرة التي توحي بوجود تفاهمات دولية وإقليمية أولية لتسوية سياسية توقف نزف الدماء في سورية، وتوحّد القوى المعنية في الحرب ضد الإرهاب.
وفي ملف الحرب على الإرهاب، ثمة تقاطعات كبيرة وعميقة بين البلدين لا يمكن تجاوزها. البلدان يواجهان نفس التحدي، والحدود بينهما مهمة لغايات أمنية واستراتيجية. جبهات الصراع مفتوحة في كل الاتجاهات، ولن يكون بمقدور السعودية أن تنتصر في معركتها مع الإرهابيين من دون تأمين الحدود مع الأردن.
الأردن اليوم هو خط الدفاع الأول عن دول المنطقة التي تكافح لدرء خطر الفوضى والإرهاب. والسعودية التي تخوض حربا على أكثر من جبهة؛ عسكرية وسياسية، معنية باستقرار جيرانها الداخلي. لقد كلفها عدم الاستقرار الداخلي في اليمن خوض حرب شرسة، بما يترتب عليها من أكلاف مادية وبشرية، ومخاطر كبرى.
ليس أمام الأردن والسعودية من خيار سوى بناء علاقات استراتيجية قوية، حتى وإن تباينت الاجتهادات حيال بعض الملفات. لقد كان هذا قائما في السابق، وما يزال ممكنا في المستقبل.
إن أفضل العلاقات وأكثرها رسوخا بين الدول، تلك القائمة على التبادلية وليس التبعية. وإذا كانت زيارة الأمير محمد بن سلمان، الأولى للأردن، هي بداية لعهد جديد بين البلدين والقيادتين، فمن المناسب التفكير في وضع إطار مؤسسي لها، يقيها الخلافات الطارئة والتطورات المفاجئة.
وفي هذا الصدد، ربما يكون من المناسب التفكير في تأسيس لجنة حوار استراتيجي بين البلدين، على غرار ما هو قائم بين الأردن ودول عديدة في المنطقة والعالم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اتمنى التوفيق للجميع ... (ابو عبدالله)

    الأربعاء 5 آب / أغسطس 2015.
    لا اشك انه لا غنى للسعودية عن الاردن ولا غنى للاردن عن السعوديّة ، فبحكم الدين والعروبة وحقوق الجوار ، يجب ان تبقى العلاقات وطيدة وطيبة ومتواصلة ، لا غنى عن التنسيق الامني وتبادل المنافع فيما بين الجيران ، اسرائيل والسلطة الفلسطينية ورغم الاحتلال وسوء العلاقات - احيانا - الا انهم لا يستطيعون الاستغناء عن هذا (التنسيق الامني ) ...
    كانت زيارة موفّقة من ولي ولي العهد السعودي وتدل على (سعة) فكر وافق وادب سمو الامير السعودي (الشاب) وخصوصا في (حُسن) انتقائه للوفد المرافق له في الزيارة ...
    بحكم الجوار مع السعودية وبما اننا دول ذات طابع عشائري كان وجود وزير (الشؤون الاجتماعيّة) السعودي ضروري وضروري جدا في اللقاء ، يبدو لي انه اكثر اهميّة من اصطحاب رئيس الاركان السعودي او حتى مدير المخابرات السعودي هناك ...
    كان الاولى بالحكومة الاردنيّة ان يقوم بحضور اللقاء ايضا وزيرة التنمية الاجتماعية الاردنيّة - بحكم الاتيكيت - وليس هناك حاجة لحضور وزراء الشؤون العسكرية او الامن القومي الاردني لغياب زملاؤهم من الوفد (الشقيق) السعودي ...