"النقد الدولي" تحرير الوقود يدعم استدامة اقتصاد الإمارات

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

دبي- قال مسؤول بصندوق النقد الدولي إن سياسات تحرير سعر الوقود بالإمارات، واحدة من الخطوة الإيجابية لاستدامة الاقتصاد في الإمارات، غير أن الحكومة لن تجني من هذا الإصلاح عوائد كبيرة في العام 2015، غير أنه من المرجح أن يزيد حجم ما ستوفره في الأعوام المقبلة.
وتحولت الحكومة في الأسبوع الماضي من نظام الأسعار المحلية الثابتة والمدعومة للبنزين والديزل إلى نظام يتضمن تعديل الأسعار شهريا بناء على الاتجاهات العالمية. وفي أول تعديل ارتفع سعر البنزين 24 %، وانخفض سعر الديزل 29 %.
وتدرس الكويت وسلطنة عُمان والبحرين إصلاح الدعم، ويعتقد بعض المحللين أن السعودية قد تأخذ خطوة في نهاية المطاف.
وقال زين زيدان، المستشار بإدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد، إن الإصلاح الإماراتي سيوفر ما يقدر بنحو 500 مليون دولار بنهاية العام الحالي، أي أكثر قليلا من 0.1 % من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.
لكنه أبلغ مؤتمرا بالهاتف مع الصحفيين أنه من المتوقع أن تزيد الوفورات السنوية بقوة على المدى المتوسط لتصل إلى حوالي 0.6 % من الناتج المحلي الإجمالي.
وتفترض توقعات صندوق النقد أن متوسط سعر تصدير النفط الخام الإماراتي سيزيد تدريجيا من 61.5 دولار للبرميل هذا العام إلى 67.2 دولار في العام القادم، وإلى 75 دولارا في 2020.
وبموجب معادلة التسعير الإماراتية الجديدة لن تضطر الحكومة إلى إنفاق مبالغ متزايدة لإبقاء أسعار الوقود المحلية منخفضة عندما ترتفع أسعار النفط العالمية، حيث ستستطيع السماح لها بالارتفاع مما سيزيد الوفورات في ميزانيتها. ويتوقع صندوق النقد أن تسجل الميزانية العامة المجمعة للإمارات عجزا قدره 2.9 % من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام بسبب تراجع أسعار النفط العالمية، وهو ما سيكون أول عجز لها منذ 2009. - (رويترز)

التعليق