الطاقة: تعاملنا مع أحمال كهربائية غير مسبوقة في الحر

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2015. 05:42 مـساءً
  • مبنى وزارة الطاقة والثروة المعدنية-(أرشيفية)

عمان- قالت وزارة الطاقة والثروة المعدنية انها تعاملت من خلال غرفة عمليات تواصلت مع الشركات والمواطنين على مدار الساعة مع تداعيات الموجة الحارة على النظام الكهربائي والتي رفعت الاحمال الى مستوى غير مسبوق بلغ 3300 ميغاواط.

وعرضت الوزارة في تقرير الاجراءات التي اتبعتها الوزارة في مواجهة الاعطال الكهربائية التي نجمت عن زيادة الاحمال.

وقالت ان شبكة الكهرباء تعرضت لبعض الاعطال نتيجة الزيادة في الاحمال الكهربائية التي بلغت ذروتها يوم الثلاثاء الماضي وسجل خلاله الحمل الاقصى 3300 ميغاواط وهو رقم غير مسبوق في تاريخ المملكة.

وعن ابرز هذه الاعطال اشار تقرير الوزارة الى احتراق (كايبل) رئيسي يغذي ثلاثة محولات في محطة ماركا الرئيسية تم اعادتها للخدمة بالتتابع وتم اعادة التيار الكهربائي ان انقطعت الكهرباء عن عدد من المناطق التي تغذيها المحطة.

ولفت التقرير إلى ان أحدى وحدات محطة توليد العقبة التابعة لشركة توليد الكهرباء المركزية بقدرة 130 ميغاواط متوقفة نتيجة عطل فني بالإضافة الى وحدة اخرى خرجت للصيانة المبرمجة بقدرة 130 ميغاواط وبقى ثلاث وحدات تعمل في هذا المحطة.

اما فيما يخص شركة الكهرباء الاردنية بين التقرير ان الاعطال في مناطق اختصاص الشركة ضمن المعدل الطبيعي وقد تمت اعادة التيار الكهربائي للمناطق التي تتغذى من محطة ماركا، وان الانقطاع الذي تم في منطقة ابو نصير هو بسبب احتراق محول وتم استبداله واعادة التيار الكهربائي للمنطقة .

واشار التقرير الى ان الاعطال في منطقة اختصاص شركة توزيع الكهرباء كانت ضمن المعدل الطبيعي بينما كانت محدودة على شبكة الضغط المتوسط في مناطق شركة كهرباء محافظة اربد.

وتقدر الاستطاعة التوليدية للنظام الكهربائي في المملكة بحوالي 4000 ميغاواط ما ساعد على ضمان قدرة النظام الكهربائي على مواجهة تحديات الارتفاع في الاحمال التي شهدتها المملكة على مدى ثلاثة ايام متتالية وبلغت ذروتها يوم الثلاثاء الماضي.

وكانت الحكومة قد انجزت مشاريع لتعزيز البنية التحتية لمشاريع الطاقة ابرزها ميناء الغاز المسال في العقبة ووافقت على اتفاقيات مشاريع للاستثمار في مجال الطاقة واقرت حزمة تشريعات بهدف تنويع مصادر الطاقة المحلية في خليط الطاقة الكلي لزيادة قدرات النظام الكهربائي وتقليل ضغط فاتورة الطاقة على الموازنة العامة للدولة.( بترا)

التعليق