3 مدارس جديدة في "الزعتري" لحل مشكلة الاكتظاظ

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق - تعول منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" على افتتاح ثلاث مدارس جديدة الفصل الدراسي المقبل إحداها على نفقتها، فيما اثنتان بتبرع من الحكومة الكويتية لحل مشكلة اكتظاظ الصفوف في مدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين، بحسب مدير الإعلام والاتصال في اليونيسيف سمير بدران.
وقال بدران، إن حوالي 21 ألف طالب سوري موزعين الآن على ثلاثة مجمعات تعليمية داخل المخيم طاقتها الاستيعابية 15 ألف طالب، مشيرا الى وجود زيادة بمقدار 6 آلاف طالب عن الطاقة الاستيعابية شكلت ضغطا واكتظاظا على وضعها الحالي، مبينا ان المنظمة عملت على انشاء مدرسة على نفقتها ومدرستين منحة من الحكومة الكويتية ستعمل على تخفيف الازدحام داخل مدارس المخيم.
من جهته، قال مدير تربية البادية الشمالية الغربية الدكتور صايل الخريشا إن أبرز المشاكل التي تواجه العمل التعليمي داخل مخيم الزعتري هي الاكتظاظ في الصفوف الدراسية في ظل نقص أعداد المدارس وزيادة بأعداد الطلبة، إذ يدرس داخل المخيم حاليا حوالي 21 ألف طالب وطالبة موزعين على ثلاثة مجمعات تعليمية مقسمة على سبع مدارس للإناث وسبع للذكور، مبينا الحاجة الملحة إلى افتتاح مدارس جديدة.
وأشار الخريشا إلى أنه يشرف على العملية التعليمية داخل المخيم 493 معلما ومعلمة على حساب التعليم الإضافي، لافتا إلى تدني نسب النجاح داخل مدارس المخيم، إذ أن 9 طلبة فقط نجحوا في امتحان الثانوية من أصل 179.
وقال الخريشا، إن المديرية ستقوم بتشكيل لجان لوضع خطط لمعالجة الأسباب التي أدت إلى ضعف التحصيل العلمي لدى الطلبة بهدف رفع المستوى التعليمي ودراسة الحالة الاجتماعية للطلبة، والمطالبة بافتتاح مدارس جديدة لاستقبال الطلبة تكون مجهزة في المختبرات والأدوات العلمية، قائلا "إن مدارس المخيم ينقصها بعض التجهيزات الفنية الخاصة بالطلبة".

التعليق