طوقان: قلب المفاعل البحثي النووي يصل خلال أسبوعين

تم نشره في الاثنين 10 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • رئيس هيئة الطاقة الذرية د.خالد طوقان - (أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- قال رئيس هيئة الطاقة الذرية د.خالد طوقان إن "قلب المفاعل البحثي النووي سيصل المملكة من كوريا الجنوبية خلال أسبوعين إذ تم تركيبه هناك قبل نحو شهر".
وبين طوقان في رد على أسئلة لـ"الغد" أمس أنه يجري حاليا في كوريا الجنوبية إجراء تجارب واختبارات لهذه الوحدة التي تعد مكونا رئيسيا في المفاعل البحثي استعدادا لنقلها والبدء في تركيبها في المملكة.
ويتوقع تشغيل المفاعل الذي تبلغ قدرته 5 ميغاواط  خلال شهر حزيران(يونيو) العام المقبل وان تتم عملية تزويد المشروع بالوقود النووي بنهاية العام الحالي.
ويعد هذا المفاعل الذي يجري العمل على إنشائه في حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا الوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط خاصة وانه سيكون مخصصا للبحوث وإنتاج النظائر المشعة وتدريب الكفاءات الأردنية الخاصة بالبرنامج النووي الأردني.
وكان وزير الطاقة والثروة المعدنية د.إبراهيم سيف قال إن "الحكومة تنوي استيراد الوقود اللازم لتشغيل المفاعل النووي البحثي  في شهر تشرين الأول(أكتوبر) المقبل".
وبالنسبة لنفقات الاستيراد، اوضح سيف أن كلفة الاستيراد تبلغ 40 ألف دينار تدفع من موازنة هيئة الطاقة الذرية، مشددا على ان الخزينة لم تتحمل أي نفقات اضافية.
وتبلغ كلفة مشروع المفاعل البحثي 130 مليون دولار، منها 70 مليون دولار منها كقرض كوري ميسر على 30 عاما وبفترة سماح 10 أعوام وبفائدة 0.2 %.
إلى ذلك؛ اصدرت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن تقريرا حول الخطوات التي قامت بها لإصدار تصريح البناء للمفاعل الأردني للبحوث والتدريب، مؤكدة في التقرير انها تعتمد  في ترخيص المشاريع النووية على معايير ومتطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتم تضمين هذه المعايير والمتطلبات في مسودات الأنظمة والتعليمات الحالية التي أصدرتها الهيئة، والأنظمة والتعليمات التي ستصدرها الهيئة في المستقبل القريب.
وقامت الهيئة بإصدار تصريح البناء للمفاعل الأردني للبحوث والتدريب في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية العام الماضي وبعد سنتين من العمل قامت الهيئة خلالها باجراء دراسات الأمان النووي التحليلية  والمقارنة والمطابِقة لطلب ترخيص المفاعل.
وقد عملت الهيئة من خلال اتفاقية خاصة بشكل متزامن مع المركز الكوري للأمان النووي من أجل  مراجعة  طلب تصريح البناء وفق مراجعة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ) أمان المفاعلات البحثية NS-R-4 ( او لقانون والأنظمة النووية الكورية والتعليمات والكودات الأميركية المختصة بالبناء الهندسي والتركيب الكهربائي والميكانيكي للمنشآت النووية.
وأكدت الهيئة في تقريرها أنها ستتابع عملها واستعدادها لإنجاز المرحلة الثانية من ترخيص المفاعل وهي رخصة التشغيل للمفاعل، وبناء الخبرات والقدرات لكادر الهيئة من أجل التحضير للمراحل  القادمة من مشروع الطاقة النووية الأردني المتمثل بمحطات الطاقة النووية.

reham.zedan@alghad.jo

@rihamZeidan

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مطلع مش فاهم شي (سامي)

    الاثنين 10 آب / أغسطس 2015.
    للاخوان اللي علقو؟
    ليش المفاعل محكوم عليه سلفا بالفشل ؟
    ليش بدو يسرطن الشعب؟
    ليش احنا مو محتاجينها؟
    وليش ما بتسد حاجتنا من الطاقة؟
    ارجو التوضيح تعليقاتكم بناءأ على معرفة بالطاقة النووية؟؟ والا بس انتقاد و كلام من دون مبرر, ارجو منكم التوضيح؟
    حسب ارقام الوكالة الدولية للطاقة النووية اقل معدل اصابات و وفيات نسبة لكل ميجا وات تم توليدها هي الطاقة النووية (مع الحوادث النووية طبعا)
    فببساطة شديدة الطريقة الاكثر امانا لتوليد الكهرباء تاريخيا هي الطاقة النووية
  • »مشروع فاشل سلفا (سعيد الحياري)

    الاثنين 10 آب / أغسطس 2015.
    اعتقد ان مشروع المفاعل النووي بالاردن محكوم سلفا بالفشل ولو كان هناك نوابا بالمعنى الحقيقي لتم تقديم كل من ساهم بالمشروع للقضاء العادل