البريمير ليغ

فينغر يرفض إلقاء اللوم على تشيك ورودجرز يشيد بأداء كوتينيو

تم نشره في الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • نجم ليفربول فيليب كوتينيو يحتفل مع زملائه بالفوز على ستوك سيتي أول من أمس (رويترز)
  • حارس مرمى أرسنال بيتر تشيك بعد تلقيه هدفا في المباراة امام وست هام أول من أمس -(أ ف ب)
  • لاعب وست هام ريس أوكسفورد -(أ ف ب)

لندن - رفض أرسين فينغر مدرب أرسنال إلقاء اللوم على الحارس بيتر تشيك أو أداء أحد من لاعبيه بعد الهزيمة المخيبة 2-0 أمام وست هام في أولى مبارياتهما في الدوري الإنجليزي لكرة القدم أو من أمس الأحد.
وانتقل تشيك إلى أرسنال بعد 11 عاما مع تشلسي وشعرت الجماهير بالتفاؤل ووصف بأنه القطعة الناقصة في تشكيلة الفريق من أجل المنافسة على لقب الدوري الذي لم يحققه الفريق منذ العام 2004.
لكن الحارس التشيكي الدولي كان بعيدا عن مستواه في المباراة وفشل في التعامل مع تمريرة ديميتري باييه العرضية من ركلة حرة لتصل إلى شيخ كوياتي الذي أسكنها برأسه في الشباك. ثم تفوق عليه ماورو زاراتي بتسديدة منخفضة، وقال فينغر للصحفيين "لم أتحدث معه (تشيك) بعد. لم أشاهد أداء فرديا مقنعا اليوم لذا من الصعب الإشارة إلى لاعب معين".
وأضاف "كان أداء سيئا من الجميع. أعتقد أن هناك العديد من الأشياء للحديث عنها. كنت أعلم قبل تنفيذ الخطأ أنه إذا لعبت الكرة بطريقة جيدة فسوف نكون في مشكلة".
وتابع "لدينا خبرة كافية في خط الدفاع. إذا نظرتم إلى خط الدفاع فأعتقد أن أصغرهم يبلغ من العمر 30 عاما".
وتمنى أرسنال أن تكون البداية قوية لإظهار أن الفريق سيكون منافسا حقيقيا لتشلسي على لقب الدوري، لكنه عانى أمام وست هام الذي يدربه سلافن بيليتش وشعر فينغر بالغضب من الطريقة التي أدى بها اللاعبون.
وقال المدرب الفرنسي "أعتقد أن أدائنا لم يكن مقنعا. شعرت أننا لعبنا بتوتر واستعجال، لم نلتزم بأساسيات اللعبة. كنا نريد التقدم للأمام سريعا في الشوط الأول. لا اعتقد أننا كنا نشعر بثقة مفرطة لكن استطيع القول إننا كنا أكثر توترا".
وتابع "فوق كل ذلك شعرت أنه اهتزت شباكنا بهدفين سهلين في توقيت خاطيء قبل وبعد الاستراحة مباشرة. وضعنا أنفسنا في موقف صعب".
وسيلعب أرسنال مع كريستال بالاس يوم الأحد المقبل قبل أن يستضيف ليفربول وطالب فينغر فريقه بالرد سريعا، وقال "الأمر صعب لكنه جزء من عملنا. الموسم الناجح يكون بالرد عمليا على الإخفاقات. الأمر ليس كطريق ممهد سهل، يجب علينا الرد سريعا. أمامنا بداية محفوفة بالمخاطر".
من ناحية ثانية، أكد أرسنال أن مهاجمه أوليفييه جيرو لم يفقد وعيه عندما اصطدمت رأس برأسه منافسه جيمس تومكينز خلال المباراة,
واصطدم جيرو مهاجم منتخب فرنسا بمنافسه تومكينز في الدقيقة 76 وبدا أنه يعاني من فقدان للوعي لكنه غادر الملعب بعد مساعدة من الجهاز الطبي قبل أن يعود بعدها بقليل.
ونشر أرسنال بيانا على حسابه في "تويتر" أول من أمس الأحد ونفى تكهنات تتحدث عن فقدان اللاعب البالغ عمره 28 عاما وعيه بعد الاصطدام، قال أرسنال "تطورات حالة أوليفييه جيرو.. على عكس بعض التقارير فإنه لم يفقد وعيه في أي وقت بعد الاصطدام وعاد إلى منزله بشكل طبيعي".
وتعرض أرسنال لانتقادات حادة في وسائل الإعلام بعد الإبقاء على جيرو في الملعب بعد الإصابة.
مورينيو لا يفتقد تشيك
إلى ذلك، قال جوزيه مورينيو مدرب تشلسي إن فريقه لا يفتقد بيتر تشيك وإنه يثق في إمكانية تعويض الحارس الموقوف تيبو كورتوا عندما يلعب في ضيافة مانشستر سيتي يوم الأحد المقبل.
ولم يكن مورينيو يرغب في انتقال حارسه تشيك (33 عاما) إلى غريمه أرسنال لكن المدرب البرتغالي أكد شعوره بالرضا عن العناصر المتاحة لديه في حراسة المرمى.
ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن مورينيو قوله "لا نفتقد بيتر. تعاقدنا مع حارس جيد.. بالنسبة لبيتر فإننا لا نفتقده بسبب وجود حارسين رائعين. مشكلتنا مع بيتر أن المنافس أصبح أكثر قوة".
واختار تشيك الانتقال إلى أرسنال ليلعب بانتظام بعدما جلس كبديل للحارس البلجيكي كورتوا الذي عاد إلى تشلسي قبل انطلاق الموسم الماضي بعدما قضى فترة إعارة في أتلتيكو مدريد.
وتعاقد تشلسي مع أسمير بيغوفيتش من ستوك سيتي كبديل للحارس كورتوا عقب رحيل تشيك إلى أرسنال، وقال مورينيو "تيبو وأسمير اثنان من الحراس الرائعين. النادي أبلى بلاء حسنا بضم حارس في الوقت المناسب وليس في 31 آب (أغسطس)".
وسيغيب كورتوا عن مباراة سيتي بعد طرده أمام سوانزي سيتي في الجولة الأولى للدوري في مباراة انتهت بالتعادل 2-2.
اوكسفورد يتحول إلى بطل
استمتع ريس اوكسفورد ببداية كالحلم بعدما بات لاعب وسط وست هام وهو في 16 من عمره واحدا من أصغر لاعبي الدوري الإنجليزي الذين حققوا الفوز في أول ظهور لهم في البطولة.
وقدم أوكسفورد الذي يعتبره خبراء من أفضل اللاعبين الواعدين في إنجلترا مباراة ممتازة في وسط الملعب خلال فوز فريقه على مضيفه أرسنال.
وبدأ اوكسفورد قائد منتخب إنجلترا تحت 17 عاما سابقا كلاعب وسط مدافع في التشكيلة الأساسية التي دفع بها سلافن بيليتش مدرب وست هام الجديد.
وكافأ اوكسفورد مدربه الكرواتي بتقديم أداء استثنائي أبطل مفعول نجوم أرسنال، وقال بيليتش الدولي الكرواتي السابق "ما كنت لألعب بنفس جرأة ريس لو كنت في موقفه".
وتألق اوكسفورد بشدة للدرجة التي دفعت زميله النيوزيلندي وينستون ريد الأكثر خبرة للابتسام فقط عندما قال لشبكة "سكاي سبورتس": "كان متألقا. عمره 16 عاما فقط أعني انظروا إليه يبدو أكبر مني وربما أفضل مني!".
وقال غرايام سونيس الدولي الأسكتلندي السابق والمحلل الرياضي الحالي في "سكاي" بحماس "كان مذهلا ومستواه في هذه السن يفوق الوصف".
واوكسفورد ليس أصغر لاعب يشارك لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز وعمره 16 عاما و236 يوما حيث كان ماثيو بريغز الذي شارك مع فولهام أمام ميدلزبره العام 2007 الأصغر وعمره 16 عاما و68 يوما.
وكان الدولي الإنجليزي آرون لينون أصغر لاعب يحقق انتصارا في مباراته الأولى بالدوري وعمره 16 عاما و128 يوما وذلك عندما شارك في فوز توتنهام على ليدز العام 2003.
وبعد أن تألق اوكسفورد ولم يهدر أي تمريرة ونال ركلة حرة جاء منها الهدف الأول لوست هام وقفت الجماهير لتحيته اثناء خروجه مستبدلا من الملعب في الدقيقة 79، وقال اوكسفورد "كانت مباراة كالحلم. أنا فخور للعب لوست هام وأن أكون أصغر لاعبي الفريق. علمت ليلة أمس أنني سأشارك في المباراة اساسيا وسعدت للغاية".
ويعد اوكسفورد مدافعا جيدا لكن مدربه بيليتش منحه الثقة لمراقبة الألماني مسعود أوزيل الفائز بكأس العالم مع منتخب بلاده، وقال بيليتش "كانت مخاطرة لكنه قدم شيئا. اعتقد اننا نريد لاعبا يقف أمام الدفاع ويملك الهدوء ويكون مدافعا ثالثا ولديه قدرات مهارية كذلك. أنا فخور به للغاية. فالناس تسألني هل هو حقا عمره 16 عاما؟".
رودجرز ينجح في رهانه
كان بريندان رودجرز مدرب ليفربول يستعد لاخراج فيليب كوتينيو من الملعب قبل أن يسجل اللاعب البرازيلي هدفا متأخرا ليحسم الانتصار 1-0 على ستوك سيتيأول من أمس الأحد.
وكان من المقرر ان ينزل داني إينغز بدلا من كوتينيو - الذي خاض مباراة واحدة فقط استعدادا للموسم الجديد بسبب عودته المتأخرة من اداء الواجب الوطني مع منتخب البرازيل في كأس كوبا أميركا حيث كان ليفربول يبحث عن الفوز.
لكن قبل أربع دقائق من النهاية أفلت كوتينيو من رقابة اثنين من لاعبي ستوك قبل ان يسدد من مسافة بعيدة خدعت الحارس جاك بوتلاند، وأبلغ رودجرز الصحفيين "كدت أن أخرجه من الملعب، كنت أسعى لاجراء تغيير ايجابي ولذلك فكرت في اخراجه والدفع بداني إينغز بدلا منه".
واستطرد "لكنه سدد تسديدة عظيمة حسمت المباراة لصالحنا. انا سعيد بالابقاء عليه في الملعب".
وأنهى ليفربول الموسم الماضي في المركز السادس لتصب الجماهير جام غضبها على رودجرز لكن المدرب القادم من ايرلندا الشمالية احتفظ بمنصبه بعدما جدد ملاك النادي الثقة فيه عقب نهاية الموسم.
وأعاد رودجرز بناء الفريق وشاركت التعاقدات الجديدة المهاجم كريستيان بنتيكي ولاعب الوسط جيمس ميلنر وثنائي الدفاع ناثانيل كلاين وجو غوميز في مباراة أول من أمس منذ البداية.
وسيواجه ليفربول الاندية التي احتلت المراكز الخمسة الاولى في الدوري الموسم الماضي قبل تشرين الثاني (نوفمبر) في سلسلة محفوفة بالمخاطر لكن رودجرز أشاد بالطريقة التي تعاملت بها الوجوه الجديدة مع الموقف أمام ستوك سيتي، وقال رودجرز "كل اللاعبين الذين تعاقدنا معهم يملكون هذه الشخصية".
وتابع "انظروا الى بنتيكي في الهجوم. الناس تتحدث عنه باعتباره من اللاعبين الذين يجيدون فقط التعامل مع الكرات الطويلة لكنه أظهر قدراته اليوم بتحركاته وقوته وألعاب الهواء التي يجيدها".
وتابع "اللاعب الواعد جو جوميز البالغ من العمر 18 عاما الذي لعب أمام لاعب ممتاز حقا هو جوناثان والترز اعتقد انه تعامل مع الموقف بشكل جيد واكتسب ثقة مع مرور المباراة".
واستطرد "ويظهر ناثانيل كلاين ايضا بشكل ممتاز منذ قدومه ويملك جيمس ميلنر الخبرة".
وخسر ليفربول 6-1 أمام ستوك في اليوم الختامي للموسم الماضي وعبر رودجرز عن سعادته بإصلاح بعض الأخطاء، وتابع "أعرف أن هناك بعض الأخطاء التي تحدث من حيث لآخر لكننا نعمل على علاجها.. كان انتصارا جيدا جدا بالنسبة لنا".
هيوز: ستوك كان يستحق التعادل
في الجهة المقابلة، يعتقد مارك هيوز مدرب ستوك سيتي أن فريقه كان على قدم المساواة مع ليفربول وكان لا يستحق الخسارة في مباراته الافتتاحية بالمسابقة.
وقال هيوز لموقع ستوك على الإنترنت "كانت مباراة بفرص قليلة.. ولا أعتقد أن أي شخص خرج من الملعب ولديه شعور أن ليفربول استحق الفوز".
وأضاف "في النهاية قدم كوتينيو لقطة رائعة وهذا صنع الفارق بين فريقين متكافئين كثيرا من وجهة نظري. من الصعب على الفريق قبول النتيجة لأن المباراة كانت متكافئة".
وتابع "أعتقد وجود اقتناع كبير من الفريقين بالخروج بالتعادل من المباراة وأعتقد أن كلنا كنا سنشعر بالرضا بذلك".
ويرى هيوز أنه رغم إنفاق ليفربول 70 مليون جنيه إسترليني وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام فإن هذا لم يساعده كثيرا على تطور مستواه، وقال هيوز البالغ عمره 51 عاما "كنا على قدم المساواة مع المنافس الذي أنفق مبالغ ضخمة خلال الصيف ولا أعتقد أن ذلك منحه أفضلية خلال المباراة المتكافئة بين الفريقين".
ماكلارين يتعهد بالمزيد من التألق لنيوكاسل
لم يكن ستيف ماكلارين مدرب نيوكاسل يونايتد متأكدا من قدرات فريقه قبل انطلاق المسابقة لكنه يعتقد الآن أنه قادر على التقدم بقوة بعد التعادل 2-2 مع ضيفه ساوثامبتون أول من أمس الأحد.
ومنح غراتسيانو بيليه هدف التقدم للضيوف قبل أن يحرز بابيس سيسي وجيورجينيو فينالدم هدفين لنيوكاسل لكن شين لونغ أدرك التعادل لساوثامبتون مع تبقي عشر دقائق على النهاية، وقال ماكلارين للصحفيين "لم نكن نعلم ماذا نتوقع لكن بالتأكيد أنا سعيد بما رأيته. لعب الفريق بامتياز لمدة 70 دقيقة لكن لم نلعب ببراعة بعد ذلك. أعتقد أن الإجهاد نال من اللاعبين. فقدنا الكرة ومنحنا المنافس الفرص للفوز".
وتولى ماكلارين (54 عاما) مسؤولية نيوكاسل في حزيران (يونيو) الماضي بعد موسمين مع ديربي كاونتي في الدرجة الثانية وعاد إلى الدوري الممتاز لأول مرة منذ العام 2006 حينما كان يقود ميدلزبره.
وقاد ماكلارين المنتخب الإنجليزي قبل تسع سنوات لكنه فقد وظيفته بعد الفشل في التأهل لبطولة أوروبا 2008 عقب الخسارة أمام كرواتيا 3-2 في ويمبلي.
وتجنب نيوكاسل الهبوط الموسم الماضي بصعوبة بعد تراجع النتائج بشدة في النصف الثاني من المسابقة تحت قيادة جون كارفر لكن ماكلارين الذي وقع عقدا لثلاث سنوات يمكن تمديدها إلى ثماني يثق في قدرة الفريق على المنافسة بشكل أكبر هذه المرة.
وقال مكلارين "هل تعلمنا شيئا؟ لقد تعلمنا الكثير. هل يمكننا أن نصبح أفضل؟ بالتأكيد. بمجرد الوصول لمستوى اللياقة البدنية مع توالي المباريات فان هذا بالتأكيد من الممكن البناء عليه".
من ناحيته، أكد بابيس سيسي مهاجم السنغال أنه لا يعاني من أي مشكلات في الحفاظ على تركيزه مع نيوكاسل رغم وجود تكهنات حول قرب رحيله.
ويكتنف الغموض مصير سيسي (30 عاما) - الذي عوقب الموسم الماضي بالإيقاف سبع مباريات بسبب واقعة بصق - مع نيوكاسل بعد التعاقد مع ألكسندر ميتروفيتش ووجود تقارير تؤكد البحث عن مهاجم جديد.
وقال سيسي لشبكة "كرونيكل لايف": "أنا مرتبط بعقد مع نيوكاسل يونايتد وأريد أن أتحلى بالاحترافية في كل مرة أشارك فيها. لا يوجد نية للانتقال إلى فريق آخر.. أنا لاعب في نيوكاسل وسأحاول العمل بجدية في كل مباراة أشارك فيها".
وقال سيسي - الذي سجل هدفا أول من أمس الأحد - إنه يريد اجتياز مشكلات الموسم الماضي الذي شهد إيقافه في فترتين إضافة إلى تعرضه للإصابات، وأضاف المهاجم الذي أحرز 11 هدفا بالموسم الماضي "أحاول نسيان الموسم الماضي لأن كان صعبا جدا بالنسبة لي. أحيانا أتعرض لمشكلة لكني أحافظ على قوتي وأبذل قصارى جهدي وأستمتع بوقتي".
وتابع "عانيت من الإصابات وكنت لا أشارك بانتظام. حافظت على ابتسامتي رغم ذلك وحافظت على سعادتي لأني كنت أعلم أني سأعود في يوم ما".
وسيلعب نيوكاسل في الجولة الثانية للدوري في ضيافة سوانزي سيتي يوم السبت المقبل. -(رويترز)

التعليق