حماس: نمتلك جيشا حقيقيا مهمته تحرير كامل فلسطين

تم نشره في الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015. 05:59 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015. 06:04 مـساءً
  • محمود الزهار القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية حماس - (أرشيفية)

غزة- قال "محمود الزهار"، القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إنّ المقاومة الفلسطينية تملك جيشا حقيقيا مهمته تحرير كامل فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف "الزهار"، اليوم الثلاثاء في كلمة له خلال حفل تخريج مخيمات "جيش القدس للفتيات"، الذي أطلقته اللجنة السياسية في حركة حماس، للفتيات في قطاع غزة، إنّ المقاومة الفلسطينية وبشكل خاص كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، باتت تمتلك جيشا نظاميا، مؤهل لخوض معركة التحرير، وفق قوله.

وتابع:" المقاومة اليوم تملك جيشا حقيقيا بحوزته أحدث وسائل التدريب والقتال، وهذا الجيش ستكون مهمته تحرير فلسطين من الاحتلال (..) كل فلسطين، وسيصل هذا الجيش بإذن الله إلى القدس".

وقال:" ما أقوله ليس مجرد شعارات فارغة، بل صادقة يتبعها العمل (..) اسألوا إسرائيل عن جيش القسام في الحرب الأخيرة، كيف أذاقه الويلات، وكيف انتصر على أقوى جيوش العالم في المنطقة، وأسر جنوده وقتلهم".

وقال الزهار إن انتصار المقاومة في غزة على الجيش الإسرائيلي في الحرب الأخيرة "كانت خطوة مهمة في مرحلة تحرير فلسطين".

وكانت اللجنة السياسية في حركة حماس، قد أطلقت مخيمات "جيش القدس" لنحو 300 فتاة في قطاع غزة، يهدف ربطهنّ بالمسجد الأقصى.

وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة في 7 يوليو/تموز 2014، وانتهت في 26 أغسطس/آب 2014، وأطلقت عليها عملية "الجرف الصامد"، فيما أطلقت عليها كتائب القسام، اسم "العصف المأكول".

وأدت الحرب الإسرائيلية، إلى مقتل  2322 فلسطينيا، وإصابة نحو 11 ألفاً آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، فيما أفادت بيانات رسمية إسرائيلية مقتل 68 عسكريًا، و4 مدنيين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وإصابة 2522 إسرائيليًا، بينهم 740 عسكريًا، حوالي نصفهم باتوا معاقين، بحسب بيانات عبرية نشرت مؤخرا.

وخلال الحرب، أعلنت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة "حماس" في 20 من يوليو/تموز 2014، عن أسرها الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون، خلال تصديها لتوغل بري للجيش الإسرائيلي شرق مدينة غزة. وبعد يومين، اعترف الجيش الإسرائيلي بفقدان آرون، لكنه رجح مقتله في المعارك مع مقاتلي "حماس".

وتتهم إسرائيل حركة "حماس" باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن قُتل في اشتباك مسلح شرقي مدينة رفح، يوم 1 أغسطس/آب 2014، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه.

ومؤخرا، نشرت الصحف الإسرائيلية تقارير حول إمكانية وجود أسرى "أحياء" لدى حركة حماس، التي تلتزم "الصمت".(الأناضول)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اسئلوا انفسكم اولا (صلاح الدين التميمي)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015.
    الحمد لله ليست حماس بحاجة لاثبات ذلك فالمعركة الاخيرة اكبر دليل على ذلك ولماذا لا يقومون بأي حرب الان السبب واضح جدا اولا لا تريد انت تعطي ذريعة لا لشعب القرود والخنازير ولا للقيادة الفلسطينية لاقتحام غزة وقتل شعبنا الجبار ولو دققت بالارقام المكتوبة لوجد ان حماس قامت بما عليها واكثر ولكن الخوف الاكبر من وقوف سلطتنا الغاليه ضد حماس لصالح اسرائيل وجمع العالم ضد حماس
  • »ما هذا (hussam)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015.
    والله بتشوف التعليقات بتقول احنا باسرائيل
    والى هدى ما شفتي كتائب القسام شو عملوا بالحرب الاخيرة واللي قضو استشهدوا اقرأي عن الشهادة
    اما اللي طلب فهي اسرائيل وراجعي حالك ومواقع النت ومنها ويكيبيديا
    وبتقارني حزب اللات بحماس ؟
    ووين عربك اللي قعدوا يتفرجوا على الشهداء وهم يرتقون واحد تلو الاخر
    اسرائيل نشفت بالحرب الاخيرة والبطولات كثيرة نصيحتي تقرأي منيح
    ارجو النشر رجاء
  • »والله بنتمنى (أبومريم)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015.
    والله بنتمنى تتحرر فلسطين ويكون الكلام صحيح ونفرح بالصلاة في المسجد الأقصى لكن الحق يقال ومرات تكون الحقيقه ثقيله على النفس للأسف أقول لحماس والإخوان المسلمين عامه بينكم وبين تحرير فلسطين كما بين الثرى والثُريه..
  • »الفقي (ابراهيم الفقى)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015.
    طب لية وانتو كان المفروض كدا من زمان
  • »القدس (محمود أبو مازن)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015.
    يالله وين هو الجيش يالها بدنا نشوف دليل
  • »هل صحيح (huda)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015.
    انتصاركم يذكرني بانتصار حزب اللات على اسرائيل عالم ٢٠٠٦ طيب اذا كان لديكم هذا الجيش الجرار فماذا تنتظرون ولماذا وقفت تطالبون العالم اجمع بالتدخل لوقف إطلاق النار في الحرب الاخيرة التي قضى فيها ٢٣٠٠ فلسطيني من غزة سؤال برسم الاجابة