اجتماع طارئ للجامعة العربية حول ليبيا الأربعاء

تم نشره في الاثنين 17 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

القاهرة- يعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين الدائمين الأربعاء في القاهرة بناء على طلب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا التي طالبت السبت الدول العربية بتوجيه ضربات جوية لتنظيم داعش في مدينة سرت.
وقال المندوب الدائم للاردن لدى الجامعة العربية بشر الخصاونة للصحافيين الاحد ان "الامانة العامة للجامعة اجرت مشاورات مع الاردن، (الرئيس الحالي لمجلس الجامعة) ومصر وعدد من الدول العربية حول الطلب الليبي عقد اجتماع طارئ على مستوى المندوبين الدائمين ما اسفر عن اتفاق على عقد الاجتماع غير العادي للمجلس بعد غد" في القاهرة.
وأكد الخصاونة انه "سيتم مناقشة كل مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية لاسيما بعد توغل تنظيم داعش (الدولة الاسلامية) الارهابي في مدينة سرت الليبية".
ودعت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا الدول العربية مجددا الى توجيه ضربات محددة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة سرت حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين مسلحين محليين والتنظيم المتطرف.
وفي بيان رسمي صدر مساء السبت، اعلنت الحكومة المؤقتة التي تتخذ من مدينة البيضاء مقرا انها "عاجزة عن التصدي لهذه الجماعات الارهابية بسبب حظر توريد السلاح عن الجيش الليبي".
واضافت انها "تناشد الدول العربية (...) بان توجه ضربات جوية محددة الاهداف لتمركزات تنظيم داعش الارهابي في مدينة سرت بالتنسيق مع جهاتنا المعنية".
وشهدت سرت معارك عنيفة منذ ايام قتل واصيب فيها العشرات بين مسلحين من المدينة الواقعة في شمال ليبيا وتنظيم داعش الذي يسيطر عليها منذ حزيران (يونيو).
وكان التنظيم المتطرف صلب 12 شخصا في سرت وفصل رؤوسهم عن اجسادهم، ما دفع بدار الافتاء الى الدعوة لحمل السلاح ومقاتلة المجموعة المتطرفة.
وقد اعلنت الحكومة التي تسيطر على طرابلس ولا تحظى باعتراف المجتمع دولي ان سلاح الجو التابع لقوات متحالفة تحت مسمى "فجر ليبيا" قام "بقصف عدة مواقع لتمركزات المجموعات المسلحة" في سرت.
واندلعت الاشتباكات مع اعلان وزارة الدفاع في الحكومة التي تدير طرابلس انطلاق "عملية تحرير سرت من التنظيم الارهابي"، وبعيد مقتل شيخ سلفي يدعى خالد الفرجاني على ايدي التنظيم المتطرف.
وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 فوضى امنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد الصيف الماضي بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان موازيان يديران العاصمة.
ووفرت الفوضى الامنية الناتجة عن النزاع موطئ قدم لجماعات متشددة في ليبيا بينها الفرع الليبي لتنظيم داعش الذي طرد في تموز (يوليو) من مدينة درنة الواقعة في اقصى الشرق الليبي اثر معارك خاضها مع جماعات مسلحة محلية مناهضة.-(ا ف ب)

التعليق