تضارب الأنباء حول صحة الأسير علان واتهامات لإدارة المستشفى بالتواطؤ

تم نشره في الاثنين 17 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد علان خلال مسيرة شعبية لمساندته في أسره.-( رويترز)

برهوم جرايسي

الناصرة- أكد متضامنون فلسطينيون يتواجدون قبالة المستشفى الإسرائيلي "برزيلاي"، الذي يمكث فيه الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ 65 يوما، لـ"الغد" أن إدارة المستشفى تبث معلومات كاذبة بشأن الوضع الصحي لعلان، في محاولة لاختلاق ذرائع تسمح لها، بموجب أخلاقيات المهنة الطبية، حقن الأسير بمواد داعمة مثل أملاح وفيتامينات.
وزعمت ادارة المستشفى أن الفحوصلت الطبية والصور اظهرت وجود رمل أو حصى في مرارة الأسير علان، ما يستوجب حقنه بمواد داعمة.
وكانت سلطة سجون الاحتلال قد منعت الطبيب هاني عابدين، الذي أوفدته السلطة الفلسطينية الى المستشفى، من دخول غرفة العناية المكثفة حيث الأسير علان. وحسب المتضامنين، الذين يستقون معلوماتهم من مصادر موثوقة في المستشفى، أن الأسير علان مايزال تحت التخدير القسري، إذ ادعت إدارة المستشفى أنها اضطرت لحقنه بالتخدير خوفا على حياته، وفي نفس الوقت تحقنه بالفيتامينات والأملاح.
وقال المتضامنون لـ"الغد"، إن هناك شكوكا إذا مايزال الأسير علان بحاجة الى التخدير الكامل، ونقلوا عن أطباء قولهم إن مدير مستشفى برزيلاي في مدينة عسقلان، كان قد ابدى استعداده لحكومة الاحتلال بتنفيذ قانون الاطعام القسري للأسير علان، وعلى هذا الأساس تم نقل الأسير من مستشفى "سوروكا في بئر السبع، الذي رفض الأطباء فيه الانضياع للقانون المعارض للأخلاقيات الطبية، الى مستشفى برزيلاي، إلا أن مدير المستشفى اصطدم بمعارضة جارفة من الأطباء والطاقم الطبي الذين رفضوا كليا الانصياع لهذا القانون الوحشي، مما اضطر مدير المستشفى للتراجع عن موقفه.
ويتواجد في مستشفى برزيلاي بشكل دائم عدد من أعضاء الكنيست العرب من القائمة المشتركة، كما تجري قبالة المستشفى تظاهرات تضامنية شبه يومية.
إلى ذلك، عبر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، عن خشيته من حدوث تسمم في جسد الاسير محمد علان، بسبب مشاكل في المرارة ظهرت خلال الفحوصات الطبية. وقال قراقع، إن الأطباء اكتشفوا تسرب مادة من المرارة إلى الأمعاء والكبد، وإن استمرار تسربها قد يصيب الأسير علان بتسمم في كافة أنحاء جسده، ما يتطلب تقديم العلاجات العاجلة له.
وأضاف قراقع أن أطباء اللجنة الدولية للصليب الأحمر يتابعون تطورات حالة الأسير علان الصحية عن كثب، وأنه مايزال تحت حالة الخطر الشديد، مشيرا الى أن الهيئة وبالتنسيق مع الأطباء والمحامين وأعضاء الكنيست العرب، تعمل من أجل اتخاذ قرار سريع للإفراج الفوري عنه واستكمال علاجه بشكل تام.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق