الهنداوي: قضية بناء ثقافة السلام ومكافحة التطرف مهمة الجميع

تم نشره في الثلاثاء 18 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

عمان - قال مبعوث أمين عام الأمم المتحدة لشؤون الشباب أحمد الهنداوي إن الشباب من مختلف أنحاء العالم، سواء المشاركين في منتدى الشباب والسلام والأمن أو المتابعين عبر الإنترنت، سيساهمون في صياغة إعلان عمان حول الشباب، الذي يبرز الدور المهم للشباب في إحداث التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم والعالم.
وأضاف إن الحضور الدولي المرتقب في المنتدى "مؤشر على أهمية إشراك الشباب كصنّاع سلام ليكونوا رأس حربة في مكافحة التطرف والإرهاب وإعادة الاعتبار لدور الشباب بوصفهم قوة بناء في مجتمعاهم".
ولفت الهنداوي إلى حضور ومشاركة عدد من وزراء خارجية المنطقة والعالم، الأمر الذي يعد سابقة في تنظيم المؤتمرات الشبابية، ما يدل على حضور الأردن القوي دولياً والثقة في قدرته على ريادة المبادرات الدولية.
وأكد الهنداوي أنه سينتج عن المنتدى، إعلان عمان حول الشباب يعرضون فيه رؤيتهم لتأسيس إطار دولي جديد للسياسات التي تعنى بالشباب ودعم أدوارهم في بناء السلام والتصدي للتطرف والتخفيف من آثار النزاعات.
وقال "العالم يمر بحالة غير مسبوقة حيث يشهد أكبر عدد من اللاجئين والنازحين بفعل النزاعات والكوارث منذ الحرب العالمية الثانية، إذ تشير التقديرات إلى وجود 600 مليون شاب وشابة متأثرين بالنزاعات والصراعات، والمنطقة العربية مثال واضح على ذلك".
وأضاف إن النظرة التقليدية للشباب تتراوح بين كونهم إما ضحايا للنزاعات أو منخرطين في جماعات إرهابية ومسلحة، ويتم النظر إليهم بأنهم جزء من المشكلة لا بكونهم جزءا من الحل، "لكن المنتدى يأتي ليطرح مقاربة جديدة تجعل من هذا التجمع نقطة تحول في النظر إلى الشباب كجزء من الحل بكونهم شركاء في الأمن والسلام".
وأكد أن قضية بناء ثقافة السلام ومكافحة التطرف هي مهمة الجميع، الأمر الذي يتطلب إشراك الشباب في هذه القضية، ليتحمل مسؤولياته في دحر الإرهاب فكريا، وتعزيز قيم الاعتدال والتنوير وقبول الآخر والتعايش، "وهو ما يحتاج شراكة حقيقية مع الشباب يسعى المنتدى لتوفيرها".
وحول علاقة البطالة وغياب الفرص بمشاركة الشباب في الإرهاب والتطرف، قال الهنداوي "المعادلة شبه واضحة بين غياب العدالة والفرص والتطرف والإرهاب، وجاء المنتدى كمبادرة ليشكل صرخة حقيقية بضرورة أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم".
وحول مخرجات المنتدى، أوضح الهنداوي "ما نطمح إليه أن يؤسس إعلان عمان لأجندة عالمية جديدة للشباب والأمن والسلام وأن يعتمد مجلس الأمن قرارا بزيادة التركيز على الشباب للمساهمة في الأمن والسلام، وأن تعود المخرجات لمجلس الأمن ليتخذ خطوات في ضوء هذه الإعلان".  -(بترا )

التعليق