%56 من الأطفال في مؤسسة الحسين ضحايا تفكك أسري

تم نشره في الثلاثاء 18 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 18 آب / أغسطس 2015. 10:10 صباحاً
  • رسم تعبيري عن احتضان أسرة لطفل مجهول النسب بريشة الزميل إحسان حلمي

نادين النمري

عمان- بلغ عدد الأطفال المستفيدين من برامج الأسر البديلة المطبق من وزارة التنمية الاجتماعية 26 طفلا منذ بداية العام، بحسب مديرة المؤسسة نزيهة شطارات.

وقالت الشطارت لـ"الغد" إنه "منذ مطلع العام الحالي استفاد نحو 12 طفلا من برنامج التحضين وهناك إجراءت لتحضين 3 أطفال آخرين، فيما استفاد 11 طفلا من برامج برنامج الدمج الأسري، وهو برنامج رديف للاحتضان يتم تطبيقه على الأطفال الذين لا تنطبق عليهم شروط الاحتضان".

فيما بلغ عدد الأطفال المستفيدين من خدمات مؤسسة الحسين الاجتماعية التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية 136 طفلا، 56% منهم ضحايا تفكك أسري، بحسب الشطارات.

وقالت  لـ"الغد" إنه "خلال العام الماضي دخل إلى المؤسسة 68 طفلا معروفي الأمهات ومعروفي الآباء، مقابل 26 طفلا مجهولي الأب والأم.

ولفتت الشطارات إلى أن الأطفال مجهولي الأب والأم يتم تحضينهم بعد مرور 3 شهور لأسر بديلة، أما الأطفال معروفي الأمهات، فتعطى الأولوية إلى تصويب أوضاع أسرهم وتثبيت نسبهم وتسليهم لعائلاتهم.

وتضيف "أن أبناء الأمهات الأجنبيات، فيتم تسفيرهم مع أمهاتهم في غالبية الحالات بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية اللازمة".

وتلفت الشطارات "أما الأطفال الذين يتعذر جمعهم مع أسرهم البيولوجية، فيتم دمجهم ببرامج الدمج الأسري (الأسر البديلة) لضمان توفير أجواء أسرية لهم".

وتوضح "خلال العام الماضي تم تحضين 19 طفلا ضمن برنامج الاحتضان كما التحق 23 طفلا ببرنامج الدمج الأسري".

وتشير الشطارات إلى "ارتفاع الوعي لدى الأسر الأردنية، حيث يحظى كلا من برنامجي الاحتضان والدمج الأسري بإقبال كبير من العائلات التي ترغب برعاية أطفال فاقدين للسند الأسري".

وحول الخدمات المتوفرة في الدار، للأطفال قالت الشطارات إنه "نظرا للحاجات الخاصة للأطفال لمتخلى عنهم تحديدا ضحايا التفكك الأسري عملت المؤسسة على تطوير برامج التنفيس النفسي والدعم الاجتماعي".

وأضافت "تم استحداث غرف الاسترخاء النفسي أو ما يعرف بالغرف البيضاء، وهي تجربة يتم التعامل بها في دور الرعاية في إيرلندا، وتم الاطلاع عليها عبر برنامج التؤامة المتعلق بالخدمات الاجتماعية بين الوزارة ونظيرتها في إيرلندا".

وبينت أن "المؤسسة تولي اهتماما ببرامج الإرشاد النفسي للأطفال المنتفعين، إلى جانب التركيز على برامج الأنشطة بهدف تطوير مهاراتهم وتنمية قدرات التواصل لديهم".

ولفتت إلى أنه "تم تطوير غرف الأنشطة لتشمل برامج الحاسوب وتطوير اللغة الانجليزية والدراما والموسيقى والرسم والمكتبة، إلى جانب تخصيص مساحة في المؤسسة لتعريف الأطفال المهن".

وتتسع مؤسسة الحسين لنحو 150 طفلا، وتستقبل الأطفال من عمر يوم إلى 12 عاما، وتقسم المؤسسة إلى قسمين، قسم الأطفال حديثي الولادة للفئة العمرية دون العام ويبلغ متوسط عدد الأطفال بها 40 إلى 50 طفلا، وقسم البيوت الاسرية التي تشبه إلى حد كبير بيئة المنزل الأسري، حيث تتراوح الأعمار فيها بين عام إلى 12عاما، مشيرة فيما يعمل  نحو 106 موظف وموظفة من مختلف أقسام لتوفير خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية والتعليمية والأنشطة اللامنهجية. 

nadeen.nemri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انصدمت (خلدون)

    الثلاثاء 18 آب / أغسطس 2015.
    انصدمت عندما عرفت ان الشخص غير المسلم لا يحق له الحضانة. لماذا؟؟؟