ديرعلا: ذوو طلبة يشكون عدم ملاءمة مبنى مدرسة مستأجر للعملية التدريسية

تم نشره في الأربعاء 19 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

ديرعلا –  يشكو عدد من أولياء أمور طلبة في منطقة ضرار بلواء ديرعلا من عدم ملاءمة مبنى مدرسة ضرار الأساسية المختلطة المستأجر للعملية التدريسية، لافتين الى ان المدرسة تقع بطرف البلدة ما يضطر أبناءهم الى قطع مسافة 3 كيلومترات للوصول إليها.
ويعاني طلبة المدرسة خلال السنوات الماضية بعد إخلاء التربية للمبنى المستأجر السابق ونقلهم الى المدرسة الثانوية للدوام بفترة مسائية، ما دفع العشرات من أولياء أمور الطلبة  لتنفيذ اعتصام أمام  المدرسة احتجاجا على نظام الفترتين، وتأخر أبنائهم الطلبة في الدوام خلال الفترة المسائية.
وقامت التربية على اثر ذلك باستئجار مبنى جديد، الا ان المشكلة بقيت قائمة بحسب عدد من الأهالي لعدم اتساع المبنى لأعداد الطلبة المتزايد وضيق الغرف الصفية.
ويعرض عواد الشطي للمشكلة بأن وزارة التربية قامت بإنشاء بناء مدرسي جديد، وكان من المفترض ان يتم الانتهاء منه قبل بدء الدوام المدرسي للعام الحالي، الا أن تأخر المتعهد بتسليم المبنى حال دون افتتاحها في الوقت المقرر، مشيرا أن هذا الأمر سيديم معاناة الطلبة الصغار أثناء ذهابهم وعودتهم من المدرسة الحالية.
ويضيف الشطي أن معاناة الطلبة تزداد خلال فصل الشتاء مع هطول الأمطار كونهم يضطرون للمشي مسافة 3 كيلومترات ذهابا ومثلها إيابا، موضحا أن طلبة المدرسة هم من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و10 سنوات.
ومن المشاكل الأخرى التي تواجه اولياء الامور اكتظاظ الصفوف وعدم قدرة المدرسة على استيعاب طلبة جدد.
وتشير ربة المنزل أم زيد انها ذهبت لتسجيل ابنها في الصف الأول إلا ان مديرة المدرسة أبلغتها بعدم وجود متسع لطلبة جدد، متسائلة عن كيفية تأمين ابنها بمدرسة سيما أن المنطقة لا يوجد بها مدارس اخرى.
ويلفت الأهالي الى ان المبنى المستأجر لا يتسع لجميع طلبة الصفوف الأساسية من الأول الى الرابع ما اضطر التربية العام الدراسي المنصرم إلى توزيعهم بين المدرسة الأساسية والثانوية كحل مؤقت، مطالبين الوزارة بالعمل على افتتاح المبنى الجديد بأسرع وقت ممكن حرصا على سلامة ومصلحة الطلبة.
بدوره، أكد مدير تربية لواء ديرعلا الأستاذ محمد الخريسات عدم وجود مشكلة في استقبال الطلبة الجدد في الصف الأول الأساسي، مشيرا إلى أن المبنى المستأجر حاليا كاف وملائم لاستقبال الطلبة للعام الدراسي الجديد.
وبين الخريسات أن وزارة التربية قامت بإضافة بناء مدرسي إلى مدرسة خولة بنت الأزور الثانوية، الا أنه لم يجر استلام المبنى من المتعهد إلى الآن، موضحا أن البناء الجديد مكون من ثمانية غرف صفية ومرافقها سيضاف اليها أربع غرف صفية لتصبح مدرسة أساسية متكاملة، متوقعا أن يتم نقل الطلبة إليه مع الفصل الدراسي الثاني.

التعليق