الاحتلال يحقق مع الطيبي بزعم "الاعتداء" على جنوده

تم نشره في الأربعاء 19 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • النائب في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي-(أرشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة- قالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية لوسائل إعلام محلية أمس، إن الشرطة طلبت من المستشار القضائي للحكومة بصفته المدعي العام الأعلى، السماح لها باجراء تحقيق مع عضو الكنيست أحمد طيبي، عن القائمة المشتركة، ورئيس الحركة العربية للتغيير، بزعم أنه "اعتدى" على جنود احتلال في مستشفى برزيلاي في مدينة عسقلان الذي يمكث فيه الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ 64 يوما.
وحسب ما نشر، فإن النائب طيبي أراد يوم الاربعاء من الأسبوع الماضي، الدخول الى غرفة المستشفى التي يمكث فيها الأسير علان، إلا أن حراس سجون الاحتلال طلبوا منه أن يبقي هاتفه الخلوي في الخارج "بموجب الأنظمة"، وزعم الحراس أن النائب طيبي وبعد أن سمع منهم الكلام دفع أحد الحراس جانبا وقال لهم "أنتم فاشيون"، ثم شتمهم وقال لهم إنه نائب برلمان ويحق له أن يفعل ما يريد. وعلى اثر ذلك قرروا تقديم شكوى ضد طيبي للشرطة.
أما النائب الطيبي فقد قدم شكوى من طرفه ضد الحراس، مؤكدا أنهم تعرضوا له ودفعوه جانبا، ولم يكترثوا بالحصانة البرلمانية التي يتمتع بها. وقال إنه أراد دخول الغرفة بناء على اتفاق مع سلطة سجون الاحتلال، وأنه ليس من حق الحراس تفتيشه والطلب منه ايداع الهاتف خارجا.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق