إربد: سكان بلدة تقبل يغلقون شارعا احتجاجا على انقطاع المياه

تم نشره في السبت 22 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 23 آب / أغسطس 2015. 09:06 صباحاً
  • (تعبيرية)

أحمد التميمي

إربد – أغلق العشرات من سكان بلدة تقبل شمال مدينة إربد المدخل الرئيسي لبلدتهم بالإطارات والحجارة المشتعلة، مطالبين بحصتهم من المياه وذلك بعد انقطاع دام لأكثر من شهر.
وأشعل المواطنون الإطارات واستخدموا الحجارة في إغلاق الطريق الذي استمر لفترة محدودة، حيث تم فتحها لاحقا وإزالة الحجارة وإطفاء الإطارات بواسطة كوادر الدفاع المدني لتعود حركة المرور في الشارع إلى وضعها الطبيعي.
وقال أحد المحتجين، طلب عدم نشر اسمه، إن البلدة لم تصلها المياه منذ 28 يوما وفي حال تم ضخها إلى الحي تصل ضعيفة، لافتا إلى المراجعات المتكررة لمديرية مياه إربد ومخاطبة الجهات ذات العلاقة، إلا أن شيئا لم يتغير.
وأضاف أن المشكلة تكمن في عدم انتظام دور المياه وعدم توزيعه بعدالة، مشيرا الى أن بعض الاحياء تشرب كل أسبوعين مرة في حين تترك أحياء لشهر.
وتدخلت الاجهزة الامنية في شرطة إربد لحماية أحد الموظفين في شركة مياه اليرموك بعد ان تلقى تهديدا من المحتجين ثم أفرجت عنه بعد انتهاء الاحتجاج، فيما عملت الأجهزة الأمنية على إقناع المحتجين بفتح الطريق وسيصار الى ايصال معاناتهم للجهات المعنية.
وقال مدير شركة مياه اليرموك المهندس محمد الربابعة إن مصدر المياه الذي يغذي البلدة انخفضت كميته وبالتالي انخفضت كميات المياه المخصصة للبلدة، مؤكدا ان دور المياه بات للبلدة كل اسبوعين مرة. وأشار الى أن البلدة اصبحت تتغذى من المياه عن طريق شبكة إربد، نافيا ان تكون المياه مقطوعة عن البلدة منذ شهر وان الاسبوع المقبل ستصل المياه الى البلدة.
وأضاف ان اجتماعا عقد من أجل بحث المشكلة في مبنى المحافظة وسيصار الى حل المشكلة مؤكدا أن فريقا من المياه ذهب بعد الاحتجاج والتقى مواطنين واستمع الى المشكلة واعدا بحلها.

التعليق