خبراء يؤكدون أهمية ايجاد الحلول للمشكلات المائية والبيئية العربية

تم نشره في الأحد 23 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- أكد متخصصون في مجال المياه أهمية ايجاد الحلول للمشكلات المائية والبيئية العربية في ظل تراجع مصادر المياه والصراعات التي تشهدها المنطقة.
جاء ذلك خلال اختتام برنامج تدريبي حول الإدارة المتكاملة لمصادر المياه عقد مؤخراً في القاهرة، شارك فيه 27 خبيرا من 7 دول عربية من بينها الأردن، نظمته الجمعية العربية لمرافق المياه (أكوا) بالتعاون مع مفوضية الاتحاد الأوروبي والمعهد الالماني للقيادة الجماعية (CLI)، ومشروع الشراكة الالمانية المائية GWP والشبكة العربية للبيئة والتنمية والمجلس العربي للمياه وجامعة الدول العربية.
وقدم الأردن أوراق عمل خلال أعمال الدورة تركزت حول الجهود التي يبذلها في مجال ادارة المياه المتكاملة خاصة بظل الصراعات المحيطة، واستقباله أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين.
وأكد أمين عام الجمعية العربية لمرافق المياه (اكوا) خلدون الخشمان أهمية نقل التجارب العربية وايجاد الحلول للمشكلات المائية والبيئية العربية.
وأشار الى ما تعانيه المنطقة العربية من ندرة المياه وتدني كفاءة الشبكات ومحطات المياه والصرف الصحي، إضافة الى تأثير التغيرات المناخية وتناقص مصادر التمويل والهجرات المتواصلة، لافتا الى استقبال الأردن أكثر من 1.6 مليون لاجئ سوري.
من جانبه، قال مستشار أمين عام جامعة الدول العربية جمال جاب الله ان واقع المياه العربية يحتاج لتعزيز التعاون العربي العربي وبناء شراكات فاعلة لمواجهة الظروف المائية في ظل التقلبات المناخية وتراجع حصة المواطن العربية من المياه.
بدوره، قال المنسق العام للشبكة العربية للبيئة والتنمية عماد الدين عدلي إن الإدارة العربية المائية تعاني من ضعف التنسيق وعدم وجود منهجية موحدة وقصور حوكمة المياه.
فيما قدم المهندسان خالد العبيدين وخليل العبسي من سلطة وادي الأردن، واحمد الحياري رئيس قسم النوعية في محطة زي للمياه ورقة عمل حول نجاح الاردن في تحويل كارثة بيئية الى مشروع انتاجي يخدم المجتمع المحلي في منطقة مخيم الزعتري.

التعليق