تجار في العقبة يتوقعون زيادة الطلب على المستلزمات الدراسية

تم نشره في الاثنين 24 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • قرطاسية في إحدى المكتبات - (تصوير: أسامة الرفاعي)

أحمد الرواشدة

العقبة- أكد تجار في مدينة العقبة السياحية، أن الإقبال على المستلزمات المدرسية ما يزال محدودا، فيما توقعوا أن تنشط الحركة خلال الأسبوع الحالي تزامنا مع قرب بدء العام الدراسي.
وبين التجار أن جميع المحال التجارية و"المولات" أعلنت عن وصول بضائع ومستلزمات وسلع للموسم الدراسي المقبل بأسعار منافسة؛ مؤكدين ضعف الطلب على شراء تلك المستلزمات في الوقت الراهن.
وأرجع التجار ضعف الحركة التجارية على شراء مستلزمات المدارس الى ضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين نتيجة استنزاف دخولهم بسبب انشغالهم خلال الفترة الماضية بشراء مستلزمات العيد من ملابس وحلويات وصرف رواتبهم.
وأكد تجار وأصحاب مكتبات استقرار أسعار بيع المستلزمات المدرسية (القرطاسية، الدفاتر، الزي الرسمي)، مقارنة بالمستويات التي كانت تباع بها خلال العام الماضي، وبحسب الأسعار، يتراوح سعر الزي المدرسي للمرحلة الابتدائية بين 6 و7 دنانير، في حين يتراوح سعر الزي المدرسي للمرحلة الثانوية بين 7 و8 دنانير، أما الحقائب المدرسية التي لا تحمل علامة تجارية عالمية فتتراوح بين 4 و15 دينارا.
أما القرطاسية؛ فيبلغ سعر الدفتر 40 ورقة 12.5 قرش ودفتر 64 ورقة 15 قرشا ودفتر 100 ورقة سلك 75 قرشا؛ أما أقلام الرصاص فتتراوح بين 5 و25 قرشا والحبر الجاف بين 10 و25 قرشا، أما (المساطر) فتتراوح بين 5 قروش و5 دنانير والألوان بين 10 قروش و2.5 دينار.
ويرى التجار أن ارتفاع درجات الحرارة في النهار يفرض حظرا على المواطنين، ما دفع بعض المحال التجارية الى إغلاق محلاتهم الى وقت ما بعد الظهيرة وإعادة فتحها بعد ساعات المساء.
وبين التاجر محمد الفيومي أن النشاط التجاري على شراء الزي والحقائب المدرسية محدود في الوقت الحالي جراء استنزاف دخول المواطنين خلال الفترة الماضية على شراء مستلزمات العيد.
وتوقع أن تنشط الحركة التجارية على شراء مستلزمات المدارس خلال اليومين، تزامنا مع صرف رواتب الموظفين سواء بالقطاع الخاص أو العام.
وأشار صاحب مكتبة قرطاسية في العقبة، إلى أن نشاط الحركة التجارية في المكتبات على شراء مستلزمات المدارس والقرطاسية خلال الفترة الماضية محدود مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مؤكداً محدودية النشاط التجاري في المكتبات على شراء مستلزمات المدارس الى أسباب عدة أهمها؛ ضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين نتيجة بدء العام الدراسي بعد عيد الفطر السعيد.
وأوضح التاجر محمد عطية أن الأسابيع التي تسبق العام الدراسي الجديد تعد موسما رئيسيا لأصحاب المكتبات من أجل زيادة النشاط التجاري وتعويض حالة الركود التي شهدتها الأسواق خلال الأشهر الماضية.
ومن جهته؛ قال مدير غرفة صناعة وتجارة العقبة عامر المصري "إن الغرفة تتابع بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة على رأسها مديرية صناعة وتجارة العقبة شكوى المواطنين والتجار من أي ارتفاع وتوفر لمستلزمات المدارس".
وأكد أن فرق الرقابة التابعة لمديرية صناعة العقبة كثفت حملاتها الرقابية على المكتبات والمراكز التجارية التي تبيع القرطاسية للتأكد من التزامها بالأسعار.

التعليق