طيران مجهول يوجه ضربات لمواقع "داعش" بسرت الليبية

تم نشره في الاثنين 24 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

سرت (ليبيا)- أكد شهود عيان من مدينة سرت استهداف عدد من مواقع تنظيم داعش بالمدينة من قبل طيران ‏مجهول ليلة أمس الأحد.‏
وقال الشهود إن طائرة حربية حلقت على علو منخفض لبرهة قبل أن تقوم طائرة حربية ‏أخرى بتوجيه عدد من الضربات لموقع للتنظيم بمقر "الأمن الداخلي" بالمدينة.‏
وأوضح الشهود أن تمركزات من بوابة جنوب المدينة تعرضت هي الأخرى إلى قصف خلال الليلة ‏الماضية.‏
ورجحت المصادر أن يكون طيرانا أجنبيا هو الذي نفذ الهجمات، نظرا لدقة تنفيذ الضربات وتوجيهها ليلا ‏وهي إمكانيات لا تتوفر لدى الطيران التابع لقوات المؤتمر أو مجلس النواب.‏ ولم تعلن أي من الجهتين مسؤوليتها عن توجيه هذه الضربات حتى الآن.‏
ولا تزال مدينة سرت ترزح تحت حكم مسلحي تنظيم داعش، الذين أعلنوا سيطرتهم عليها ‏منذ  كانون الثاني (يناير) الماضي.‏
وخاضت قوات مكلفة من المؤتمر الوطني العام قتالا خلال الأشهر الماضية ضد تنظيم الدولة بالمدينة، ‏ليجدد المؤتمر الإعلان عن إطلاق حملة عسكرية لتحرير المدينة قبل أسبوعين دون أن ترد أنباء عن بدء ‏العملية المعلن عنها حتى الآن.‏
من جهة أخرى، نفى‎ ‎مجلس‎ ‎شورى‎ ‎مجاهدي‎ ‎درنة،‎ ‎التابع للؤتمر الوطني العام، الأنباء عن وجود عناصر ‏أجنبية في صفوفه.‏
وقال المجلس في بيان له إن "مقاتلي المجلس هم شباب من ثوار المدينة يقودهم مسؤول عسكري ‏وأعضاء ‏مجلس الشورى وهم ليبيون".‏
وجاء بيان المجلس بعد أنباء تداولها الإعلام نقلا عن صفحات تابعة لتنظيم الدولة قالت إن "مصريا ‏متهما ‏في مقتل النائب العام المصري يقاتل في صفوف مجلس الشورى بدرنة".‏
وأضاف بيان المجلس أن هزيمة تنظيم داعش بالمدينة على يد مقاتلي مجلس الشورى أرغمه ‏على ‏‏"استعمال سياسة‎ ‎قلب‎ ‎الطاولة‎ ‎على‎ ‎الجميع بالترويج لشائعات تفيد بوجود عناصر تهدد نظام السيسي ‏في ‏درنة"‏.‏
وحذر البيان الرأي العام في المدينة من نجاح مساعي التنظيم في إعادة الفوضى ونشر الفرقة في المدينة.‏
ولفت المجلس في بيان الى وجود تحالف ‏بين"نظام‎ ‎حفتر‎ ‎ونظام‎ ‎السيسي‎ ‎من‎ ‎جهة‎ ‎وبين‎ ‎تنظيم‎ ‎البغدادي‎ ‎من‎ ‎جهة‎ ‎أخرى"، واصفا إياه بـ"تحالف ‏الشر".‏
وأوضح البيان ان قوات حفتر ما تزال تستهدف بطيرانها مواقع عسكرية لثوار مجلس الشورى التي ‏تقاتل ‏التنظيم في المدينة، إضافة لاستهدف طيران السيسي لمواقع عسكرية لمجلس الشورى في الأشهر ‏الماضية ‏‏"وهي الضربات التي لم ترد الأنباء بتوجيهها لمواقع "داعش"، بحسب البيان.‏
يشار إلى أن مجلس شورى المدينة يقاتل منذ أكثر من شهرين مقاتلي تنظيم الدولة على أطراف المدينة ‏بعد ‏تمكنه من إخراجهم منها الشهر الماضي.‏-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تراكم وتفاقم المشكلات والمعضلات (د. هاشم فلالى)

    الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2015.
    الاستعدادات لما يمكن بان يتم مواجهته من تلك التوقعات التى قد توضع فى الحسبان، او ما قد يكون من تلك الظروف التى تطرأ نظرا للعديد من تلك الاسباب التى قد يكون لها ظهور مع مجرى الاحداث التى قد تتشابك وما قد يحدث من متغيرات قد تكون متوقعة نظرا لطبيعة المجتمع او البيئة او الافراد والجماعات وما قد يكون هناك من تلك المواصفات التى تختلف وتتشابه مع الاخرين وفقا لما قد يحدث من اندماج وانفصال وما قد يكون هناك من تلك العلاقات الحسنة او المتوترة او الفاترة او المتدهورة او ما قد يكون هناك من صراعات ونزاعات كل هذه العناصر قد توضع فى الحسبان عن القيام بايا من تلك الانشطة التى تتطلب بان يكون لها مسارها الامن والمستقر، والذى تنعم فيه بما يمكن بان يتحقق على مختلف المستويات والاصعدة، وما يمكن بان يتم الاعتماد عليه فى القيام بما يلزم من اساسيات وكماليات تحتاج إلى الاهتمام فى اعطاء الاولويات لما يمكن بان يتم القيام به من اجراءات وخطوات ايجابية وفعالة فى القيام بما هو مطلوب من انجازات يمكن بان يتم الاعتماد عليه افرادا وجماعات بالوضع الخاص والعام، وما يلزم من توافر كل تلك الشروط الضرورية لما ينبغى القيام به من دور حيوى يحتاج إلى الدعم الضرورى واللازم فى القيام بكل ما يستوجب بان يكون هناك من تلك الاهداف التى تتحقق فى نهاية المطاف، وما يمكن بان يتم اعطاءه المزيد من الدعم، او مايمكن بان يتم التخلى عنه، والتخلص منه، وهذا وفقا لما يمكن بان يكون هناك من الترتيبات اللازمة التى تؤدى هذا الدور وفقا لما يكون فى المسار الصحيح ايضا، بحيث يكون كلا من تلك الاعمال فى مسارها الصحيح والسليم كلا يؤدى دوره وفقا لما قد اصبح من تلك المهام المتاحة فى القيام بما هو مطلوب فى التوافق والتكامل وما يمكن بان يحدث نوعا من التقارب والتواصل والتدوير بما يحقق افضل الاستفادة الممكنة واللازمة كما هو منتظر ومتوقع، مما يتم الخوض فيه، وان يصبح هناك ما يكون فيه دائما الاستفادة القصوى بالوسائل والاساليب التقليدية والحديثة التى تصل إلى تحقيق افضل النتائج وتلاقى القبول والتأييد والترحيب والدعم اللازم لذلك، فى الاطار المحدد لذلك والنطاق الذى يشمل هذا الشأن او ذاك.