ما سر الأهمية القصوى للمضادات الحيوية؟

تم نشره في الأربعاء 26 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • دعوات متكررة للأطباء للتقليل من الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية - (أرشيفية)

لندن- يعتمد معظم الطب الحديث الآن على المضادات الحيوية حيث انتشرت الجراحة بشكل كبير أكثر من السابق، بداية من زراعة فخذ صناعي وعلاج السرطان وزرع الأعضاء فإن المضادات الحيوية ضرورية لمنع وعلاج العدوى.
وأطلقت دعوات متكررة للأطباء للتقليل من الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية المستمر منذ سنوات عديدة.
وأصدر المعهد الوطني للرعاية والتميز الصحي في بريطانيا المعروف اختصارا بـ"NICE" تقديرات تقول إن واحدة من كل أربع وصفات لتناول المضادات الحيوية غير ضرورية.
وبالرغم من أنه من المهم أن تمارس هيئة الخدمات الصحية البريطانية قيادة أفضل لتنظيم تناول المضادات الحيوية، فإنه من الجدير التذكير بأن هذه مشكلة عالمية تتطلب حلولا دولية.
أما حالات العدوى الجرثومية فلا تعرف حدودا وانتشرت من قارة إلى أخرى بسهولة.
وهناك قلق خاص لأن العديد من البلدان النامية لديها قيود أضعف بكثير من القيود المفترضة على استخدام المضادات الحيوية.
وتوصلت منظمة الصحة العالمية العام الماضي إلى أن بعض المضادات الحيوية يمكن شراؤها بشكل قانوني دون وصفة طبية في 19 من 43 دولة أوروبية خضعت للدراسة.
وهناك سوء استخدام للمضادات الحيوية على نطاق واسع في الزراعة في حيوانات المزارع والأسماك.
وتستخدم المضادات الحيوية في الإنتاج الحيواني أكثر من الصحة البشرية، وهناك قلق واسع بشأن استخدام المضادات الحيوية بجرعات قليلة على المدى الطويل في الأعلاف الحيوانية في بلدان مثل الولايات المتحدة والصين والهند.
ويعود جزء من المشكلة إلى ضغط بسيط يتعلق بالتطور، فالبكتريا تتطور باستمرار وبدأت تظهر سلالات منها تقاوم العلاج.
وهذا يعني أن هناك صراعا مستمرا لاتخاذ خطوات مسبقة لمواجهة الجراثيم.
لكن تطوير مضادات جديدة أثبت أنه مهمة شاقة للغاية، إذ أنه مر تقريبا 30 عاما منذ طرح آخر فئة جديدة من المضادات الحيوية في السوق.
ويشرف خبير الاقتصاد جيم أونيل على دراسة لمضادات الميكروبات لا تبحث فقط في الأمراض البكتيرية، لكن أيضا العدوى الطفيلية والفيروسية مثل الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب "اتش اي في" المسبب للأيدز.
ونشر اللورد أونيل بالفعل التوصيات الأولية لحل هذه الأزمة والتي تشمل توفير صندوق لتعزيز الأبحاث في هذا المجال، وسينشر التقرير النهائي لأونيل العام المقبل. - (البي بي سي)

التعليق