جرش: إغلاق مدرسة اساسية بمنطقة أم جوزة يثير استياء أولياء الامور

تم نشره في الأربعاء 26 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش- يشتكي أولياء أمور طلبة بالمرحلة الأساسية بمنطقة أم جوزة ببلدة ساكب من قرار وزارة التربية والتعليم، بإغلاق المدرسة الوحيدة الاساسية المختلطة بالمنطقة، التي تبعد عدة كيلو مترات عن مركز البلدة.
 وقال أولياء الأمور إن المدرسة أساسية مختلطة ومفتوحة منذ سنوات وتخدم طلاب الصفوف الأساسية غير القادرين على تحمل مشاق الطريق، للوصول إلى اقرب مدرسة حكومية والتي تبعد مسافة لا تقل عن 3 كيلو مترات في مختلف الظروف الجوية التي تتميز بها المنطقة .
وقال غسان المصطفى ولي امر طالب، إن المدرسة أساسية والحي يبعد عن مركز البلدة مسافة كبيرة، وتقع منطقتهم في واد سحيق ويتعرض الطلاب أثناء ذهابهم يوميا إلى أقرب مدرسة حكومية في بلدة ساكب، لمخاطر الطريق الوعرة وخلوها من السكان، فضلا عن صعوبة سيرهم في الظروف المناخية الباردة في فصل الشتاء.
واوضح أن البديل الاخر عن السير هو استخدام مواصلات خاصة، وهي تحتاج إلى كلفة مادية لا تقل عن 30 دينارا شهريا لكل طالب وهذا يزيد من العبء المادي على أولياء الأمور.
وقال ولي الأمر محمد العياصرة إن المدرسة التي تم إغلاقها تخدم الطلاب في المراحل الاساسية، وهي بناء مستأجر وكانت تفي بالغرض وتريح الطلاب من عناء السير طويلا وتعرضهم للمخاطر وخاصة طلبة الصفوف الأساسية، لافتا الى ان بناء المدرسة كان مناسبا وتتوافر فيه الشروط الصحية المناسبة كبناء مستأجر وفيه نخبة من المعلمين المتميزين.
وطالب مديرية تربية جرش بالتراجع عن قرار إغلاق المدرسة وإعادة فتحها أمام الطلاب، سيما وأن أحياء أخرى أعداد الطلاب فيها أقل وأعداد السكان أقل وفيها مدارس بأبنية مستأجرة تخدم طلابها.
ولوح في حال الإبقاء على إغلاق المدرسة بالتصعيد وعدم إرسال الطلاب إلى أي مدارس أخرى، حرصا على سلامتهم في هذه المرحلة العمرية.
إلى ذلك، حاولت "الغد" الاتصال عدة مرات بمدير تربية جرش محمود الشهاب للوقوف على أسباب إغلاق المدرسة ولكن دون جدوى.
بيد ان مصدرا مطلعا في مديرية تربية جرش اوضح أن سبب إغلاق المدرسة هو قلة أعداد الطلاب في الصفوف الموجودة، اذ ان عدد الطلاب لا يتناسب مع تكلفة استئجار البناء وتزويد المدرسة بمعلمين وغيرها من المطالب الأساسية التي تحتاجها المدرسة.
واشار الى أن عدد الطلاب المتدني يدفع بالمعلمين إلى دمج كل ثلاثة صفوف مع بعضها البعض، وهذا يؤثر على سير العملية التعليمية في المدرسة.

التعليق