إربد: شكاوى من استمرار نقص كتب مدرسية و"التربية" تعزوه للطلبة الجدد

تم نشره في الاثنين 7 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • مواطنون ينتظرون أمام مركز بيع الكتب في مدينة إربد - (الغد)

أحمد التميمي

إربد - شكا أولياء أمور طلبة من عدم توفر الكتب المدرسية في بعض المدارس، وخصوصا للمراحل الدراسية من الرابع وحتى التاسع، بالرغم من مرور أكثر من أسبوع على بداية العام الدراسي.
وقالوا إن المشكلة ستؤثر على التحصيل الدراسي للطلاب، خاصة أن نقص الكتب شمل مواد دراسية مختلفة، وقد تمتد فترة نقص الكتب إلى شهر.
وقال محمود الحلبوني إن ابنه يدرس في الصف الخامس، ولغاية الآن لم يتمكن من الحصول على الكتب المدرسية بعد مضي 10 أيام من الدراسة، لافتا إلى أن النقص يشمل كافة المناهج الدراسية للصفين السادس والسابع، بحيث اضطر الطلبة إلى البقاء في الغرف الصفية طيلة فترة الدوام دون دراسة.
وأشار إلى أنه حاول شراء الكتب من المستودعات المخصصة لبيع الكتب في إربد والحصن، إلا أنه ولغاية الآن لم يتمكن من شراء أي كتاب، مؤكدا أن مديريات التربية وعدت بتوفير الكتب الأحد الماضي لدى وصولها إلى مستودعات المديريات.
وأكد محمد سعيد، أن المناهج المدرسية للصفين السادس والسابع الأساسيين غير متوفرة، وأن بعض المعلمين كانوا يصرفون الطلبة قبل انتهاء الدوام، للتخفيف عنهم في ظل الأجواء الحارة، مبينا أن التربية وعدت بتوفير الكتب الأحد المقبل.
وأبدى ولي أمر الطالب محمد الخصاونة خشيته من أن يستمر النقص في المناهج المدرسية حتى نهاية الفصل كما يحدث كل عام، مطالبا بضرورة توفير الكتب المدرسية بأسرع وقت حتى يتمكن الطالب من الدراسة.
وانتقد ما أسماه "عدم المسؤولية" بتوفير الكتب المدرسية وخصوصا بعد مضي 3 أشهر من العطلة الصيفية، مؤكدا أنه كان الأجدى بالوزارة توفير الكتب قبل البدء بعملية التدريس.
من جانبه أكد مدير التربية والتعليم للواء بني عبيد الدكتور فواز التميمي أن جميع الكتب المدرسية متوفرة في جميع مدارس المديرية.
وقال التميمي، إن أي نقص يسجل في بعض المدارس نتيجة التحاق طلبة جدد خارج خطة توزيع الكتب، وتجري معالجته من خلال التعاون ما بين المدارس وبخاصة في المنطقة الواحدة، مثلما هناك تعاون أيضا مع مديريات التربية والتعليم في إقليم الشمال لتأمين الكتب المطلوبة.
وبين مدير التربية والتعليم أن مركز بيع الكتب التابع للمديرية كان واجه حضور أعداد كبيرة من المواطنين لغايات الحصول على كتب لأبنائهم، وخاصة بعد إغلاق مركز البيع في مدينة إربد، ما ألقى عبئا على مركز بني عبيد.
وأشار إلى وجود نقص في كتب الصف التاسع لتأخر وصول النسخ من مركز الوزارة، فيما كانت هناك نواقص في كتب الصفوف الرابع والخامس والسابع والتاسع والتي جرى عليها تجديد من قبل الوزارة ما أخر وصولها إلى مركز المديرية.
وكان التميمي تفقد عددh من مدارس منطقة النعيمة، واطلع على واقع العملية التربوية واحتياجات هذه المدارس من كوادر ومقاعد للمعلمين، مؤكدا أن المديرية ومن خلال فرقها الميدانية والإشرافية كانت قامت بجولات دورية رصدت وعاينت كل ما يتعلق بتوفير متطلبات البيئة المدرسية الآمنة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اغلاق مركز بيع الكتب الدارسيه (مهند الطيطي)

    الثلاثاء 8 أيلول / سبتمبر 2015.
    هل يعقل بان يغلق مركز بيع الكتب المدرسيه التابع لوزارة التربيه والتعليم في اربد والسبب وفاة والدة الموظف المعني في بيع الكتب للاهالي .
    سؤال يصول ويجول في خاطري
    هل هذا المركز المعني في بيع الكتب المدرسيه تابع للوزاره ام لعائلة الموظف ؟.
    سؤال لن يجيب عليه اي شخص
    لان الجواب واضح نن السؤال.
    والصور موجوده وموثقه.
    ونص الاعلان الذي كان على باب المركز
    المركز مغلق بسبب وفاة والدة الموظف المسؤؤل في بيع الكتب