جلالتها تطلع على ثلاث محطات تدريبية تفاعلية لمبادرة التعليم الأردنية

الملكة رانيا تحضر جانبا من الفعاليات التدريبية لبرنامج فرصتي للتميز

تم نشره في الأربعاء 9 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • الملكة رانيا خلال لقائها أمس مديرة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في الأردن ولبنان

عمان- حضرت جلالة الملكة رانيا العبدالله في متحف السيارات الملكي امس جانباً من الفعاليات التدريبية ضمن المرحلة الأولى للفوج الثالث من برنامج "فرصتي للتميز".
وتنفذ البرنامج مبادرة التعليم الأردنية، إحدى مؤسسات الملكة رانيا التعليمية غير الربحية، ويتعاون في دعمه القطاعان العام والخاص، بهدف تأهيل خريجي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حديثي التخرج، أو ممن مضى على تخرجهم عامين بحد أعلى لسوق العمل ما يعزز من فرصهم في التوظيف.
واطلعت جلالتها على ثلاث محطات تدريبية لمجموعة من الأنشطة التفاعلية التي تنفذها مبادرة التعليم الأردنية بالتعاون مع شركائها بالبرنامج لحوالي 160 شاباً وشابة من تخصُّص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
ففي المحطة الأولى اطلعت جلالة الملكة على الأنشطة التفاعلية المنفذة من قبل مدربي المبادرة والتي تهدف إلى تعريف المتدرب بمحاور ومكونات نموذج المبادرة التعليمي والتدخلات التربوية التي تنفذها المبادرة في المدارس، والمعنية بتفعيل استخدام التكنولوجيا في التعليم وتعزيز مهارات القرن 21.
كما يهدف التدريب إلى تعريف المتدربين بدورهم في المدارس والشركات وما يرتبط بها من أخلاقيات العمل ومهارات التقديم والتواصل.
وتبادلت جلالتها الحديث مع المستفيدين حول المهارات المستفادة وما يتم التركيز عليه ومدى فائدته لهم، حيث عبر عدد منهم عن تقديرهم لهذا البرنامج وما يوفر لهم من مهارات ترتبط بالجانب الشخصي وطرق التعامل ومهارات الحياة والجانب التقني والذي يعزز من قدراتهم على الانخراط في سوق العمل.
وتابعت جلالة الملكة محطة تدريبية ينفذها صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وتضمنت تمرين حق "المساواة وعدم التمييز" و"الحقوق المدنية والسياسية".
ويقوم متدربو البرنامج بتنفيذ أندية الحوار ضمن برنامج ديمقراطي في مدارس وزارة التربية والتعليم التي تنفذ فيها مبادرة التعليم الأردنية نموذجها التعليمي لدمج التكنولوجيا في التعليم.
وضمن التدريب على المهارات الحياتية، شاهدت جلالتها تدريبا حول اكتشاف الذات تنفذه مؤسسة "لوياك الأردن" والذي يتعرف المتدرب من خلاله على نقاط القوة التي يمتلكها، ونقاط الضعف التي عليه معالجتها.
وتجدر الاشارة إلى أنه يتم تمويل برنامج فرصتي للتميز من صندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني، وسيستفيد 160 متدرباً ومتدربةً من البرنامج ضمن فوجه الثالث ولمدة عام كامل.
 ويتخلل البرنامج كذلك مرحلة لاحقة للتدريب التقني سيقدمها مجموعة من شركات القطاع الخاص الشركاء لمبادرة التعليم الاردنية ضمن التزام تلك الشركات بدعم تأهيل الشباب للحياة العملية والمهنية وهي: الباحث الالكتروني، وآب ترينر ومايكروسوفت الاردن، وايستارتا وبيت دوت كوم، والجمعية الأردنية للبرمجة بطريقة الأوبن سورس.
وقال مدير عام صندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني الدكتور غسان أبو ياغي، "ان الصندوق كان من الداعمين بشكل جزئي لبرنامج فرصتي للتميز في مرحلته الثانية، وفي ضوء النتائج التي اثمرت عن المرحلة الثانية وهي ارتفاع نسبة التشغيل للمنخرطين في البرنامج شجع الصندوق على دعم المرحلة الثالثة بشكل كامل وبما يتوافق مع جوهر عمله وهو التدريب من اجل التشغيل".
من جانبها قالت الرئيس التنفيذي لمبادرة التعليم الأردنية نرمين النابلسي، "ان البرنامج ينفذ بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في المدارس التي تطبق المبادرة نموذجها التعليمي والمنتشرة في عشر محافظات أردنية هي عمان والبلقاء والزرقاء واربد وعجلون وجرش والطفيلة والكرك ومعان والعقبة"، مشيرة الى انه يتم اختيار المتدربين من المجتمع نفسه.
واضافت، ان برنامج "فرصتي للتميز" يهدف الى تحويل "المدارس الى مراكز للإبداع من خلال توظيف التكنولوجيا في التعليم وتفعيل تطبيق نموذج مبادرة التعليم الأردنية التعليمي"، وتفعيل مبدأ "التدريب لغايات التشغيل" في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لرفد القطاع الخاص بالشباب المؤهلين ما يُسهم في سد الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل في هذا القطاع.
كما يهدف إلى تحفيز العمل التطوعي من خلال تصميم برامج ومشاريع تستجيب لاحتياجات المجتمع المحلي، وتوعية الشباب بأهمية الشركات الناشئة ما يعزز مبدأ التشغيل الذاتي ويوفر فرص عمل أخرى.-(بترا)

التعليق