ترحيب فلسطيني برفع علم فلسطين على مقار الأمم المتحدة

تم نشره في الجمعة 11 أيلول / سبتمبر 2015. 10:43 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 11 أيلول / سبتمبر 2015. 11:15 مـساءً
  • شاب يرفع علم فلسطين -(ارشيفية)

رام الله - رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالقرار الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة فجر أمس حول رفع علم فلسطين على مقار الأمم المتحدة، وعبر عن تقديره للدول التي صوتت لمصلحة هذا النص.
وقال الرئيس الفلسطيني "ما جرى خطوة مهمة جدا في مسيرة القضية الفلسطينية عندما نذهب للجمعية العامة هذا الشهر سنرفع علم فلسطين وإن شاء الله بعدها نرفع العلم في القدس".
وأضاف عباس "لقد حققنا شبه اجماع في هذا التصويت لاننا ننظر الى ان الممتنعين (عملوا) لصالح القرار اذن ماحصل شبه اجماع وهذه خطوة هامة وستأتي خطوات اخرى لاحقا".
وقال اصبح "عدد المعترضين على مشاريع قرارات لصالح فلسطين الآن ثمانية وهذا يعني ان هذا العدد في تراجع".
وتبنت الامم المتحدة  قرارا يجيز للفلسطينيين رفع علمهم في مقار المنظمة الدولية في نيويورك، ما يشكل انتصارا في حملتهم الدبلوماسية المكثفة للحصول على اعتراف بدولتهم.
واعتمد القرار بأغلبية 119 صوتا ومعارضة ثماني دول بينها إسرائيل والولايات المتحدة، بينما امتنعت 45 دولة عن التصويت على رفع علم فلسطين امام المقار الرسمية للأمم المتحدة بما في ذلك في جنيف وفيينا.
وفي الصباح، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن "رئيس دولة فلسطين محمود عباس حيا الدول التي صوتت لصالح رفع علم فلسطين في الأمم المتحدة، والتي وقفت دائما إلى جانب الحق والعدل".
ونقلت الوكالة عن عباس قوله "نعبر عن تقديرنا لدول العالم التي وافقت على الدفاع عن حق شعبنا وقضيته العادلة"، مؤكدا أن "الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الأبدية مدينة القدس المحتلة".
من جهته، قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن تبني القرار "انتصار للحق والعدل والسلام والحرية ورفض الظلم ورفض للإرهاب والاستعمار  وانتصار لدماء شهداء فلسطين ولشعبنا الذي يسعى لحريته واستقلاله".
وأكد أن "مفتاح الانتصار على الإرهاب والتطرف هو بنيل الشعب الفلسطيني استقلاله".
ووصف وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي القرار بانه "لحظة تاريخية". وقال إن "الدول التي صوتت لصالح القرار منسجمة مع مبادئها وترسل بتصويتها الإيجابي رسالة أمل إلى الشعب الفلسطيني".
ودعا "الدول التي امتنعت عن التصويت أو صوتت ضد (النص) الى مراجعة مواقفها والوقوف عند مبادئها وأن تتوقف عن الكيل بمكيالين"، معبرا عن امله في ان "يتم الاعتراف بدولة فلسطين عضوا كامل العضوية في الامم المتحدة".
من جهة ثانية، اتهم الرئيس الفلسطيني اسرائيل بانها "هدمت كل الاتفاقيات بيننا وبينها منذ اتفاق اوسلو (1993) وحتى الان" في اشارة الى مواصلة سياسة الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة والى سياسة هدم منازل الفلسطينيين في المناطق المصنفة "أ وب" الخاضعة لسيطرة إسرائيل كليا او جزئيا.
وأضاف "هناك عدوان على المسجد الاقصى ومحاولة إسرائيل لتقسيمه تقسيما زمانيا ومكانيا، هذا لن يمر ولن نسمح به لا لإسرائيل ولا غيرها وبكل الوسائل المتاحة لمنعهم".
وقال عباس "الأقصى لنا والكنيسة لنا وسنرفع علم فلسطين عليهما".-(أ ف ب)

التعليق